سوريا – سياسة

لبنان يشدد حصاره على السوريين.. سمة الدخول 500ألف ليرة لبنانية

بيروت|

أصدرت المديرية العامة للأمن اللبناني بياناً أعلنت من خلاله عن معايير جديدة لتنظيم عملية الدخول السريع للسوريين إلى لبنان والإقامة فيه.

ووفقاً لبيان المديرية فإن “المواطن السوري الراغب بالدخول سريعاً للأراضي اللبنانية” يجب أن تتوفر فيه الشروط التالية:

1- يجب أن يكون المسافر حاصل على سجل تجاري – صناعي أو حامل لبطاقة نقابية.

2- يقدم طلب الدخول السريع عبر كوة خاصة للأمن العام في بوابة المصنع الحدودية.

3- يحتاج المسافر إلى صورة هوية شخصية أو جواز سفر بالإضافة الى صورتين شخصيات.

4- في حال وجود مرافقين ( الزوجة والأولاد ) يحتاج إلى بيان عائلي أو دفتر عائلة.

5- يمنح بعدها المسافر سمة الدخول السريع لمدة 20 مرة خلال العام فقط مقابل تسديد رسم مالي وقدره 500 ألف ليرة لبناني.

6- في حال رغب المسافر في الحصول على مرات دخول أكثر فيستطيع الحصول على 40 مرة مقابل مليون ليرة لبناني أو 60 مرة مقابل 1مليون ونصف ليرة لبناني.

7- بعد الحصول على هذه السمة يعفى المسافر من النزول إلى الصالة ويكتفي بوضع الختم ومتابعة طريقه إلى بيروت.

وكان لبنان أصدر بداية العام الماضي قراراً تعميماً جديداً حول السوريين القادمين عن طريق مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت من دول غير سوريا المجاورة.

وأشار التعميم إلى أن كل من يحمل إقامة في بلد (غير لبنان وسورية) لمدة تزيد على شهر يمكنه دخول لبنان من خلال إبراز هذه الإقامة، كذلك يمكن دخول حملة الجوازات الأجنبية من خلال إبراز هذه الجوازات.

ويفيد التعميم بإمكانية دخول المواطن السوري إن كان متزوجاً من لبنانية، أو كانت مواطنة سورية متزوجة من لبناني، أو السورية المتزوجة من لاجئ فلسطيني في لبنان. كذلك يمكن دخول أولاد المواطنة اللبنانية السوريين، ويسمح التعميم للسوريين بالدخول إلى لبنان للعبور إلى سورية.

نظام أنقرة يعطي “كرت بلانش” لأعضاء “الائتلاف المعارض”

أنقرة|

أصدر القضاء التركي حكماً ألغى فيه تجريم حاملي جوازات سفر الائتلاف، إضافة إلى إلغاء العقوبات المترتبة عليهم، ومنها حرمانهم من دخول تركيا.

وذكر رئيس الدائرة الإعلامية في “الائتلاف المعارض”أحمد رمضان، في تغريدة على “تويتر”، أن “الائتلاف ينشئ مكتب اتصال برئاسة نائب الرئيس مع الجانب التركي لمتابعة التعاون والتنسيق وحل قضايا السوريين ومنها قضية التأشيرات”، وجاء ذلك على خلفية لقاء جمع رئيس “الائتلاف المعارض رياض سيف”، مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة.

يشار إلى أن ناشطين كانوا طالبوا سابقاً بمعاقبة المعارض “نذير الحكيم”، غداة انتخابه أميناً عاماً للائتلاف بتهمة “الاحتيال”، كما أنه متهم بإصدار آلاف جوازات السفر “المزورة”، والتي ضُبط مالكوها في مطارات دول مختلفة بتهمة التزوير، بحسب وسائل إعلام مختلفة.

وكانت السلطات التركية بدأت مطلع العام الحالي بمخالفة حملة “جواز الائتلاف” ووصل الأمر في حالات للاعتقال والتغريم ومنع السفر واحتجاز العشرات من حامليه في المطارات التركية، بعد أن كانت تعترف به في وقت سابق.

 

حزب البعث يحل قيادته القومية ويتجه لانتخاب الرئيس الأسد أمينا عاما له

دمشق|

قرر المؤتمر القومي لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا اليوم حل قيادته القومية بشكل نهائي بمشاركة اعضاء قيادات الحزب في ثماني دول عربية.

وذكرت مصادر متابعة للمؤتمر في تصريحات خاصة لموقع أخبار سوريا والعالم أن أعمال اليوم الأول من المؤتمر انتهت بحل القيادة القومية وإعفائهم جميع أعضائها من مناصبهم القيادية في الحزب.

ومن المتوقع أن يحضر السيد الرئيس بشار الأسد يوم غد أعمال المؤتمر الذي سيختتم أعماله بإحداث مكتب قومي استشاري في القيادة القطرية وانتخاب الرئيس الأسد أمينا عاما لحزب البعث العربي الاشتراكي.

وتأسس حزب البعث العربي الاشتراكي في عام 1947 وبقي منصب الأمين العام للحزب شاغرا منذ وفاة الرئيس الراحل حافظ الأسد عام2000.

المفتي حسون: الحشود العسكرية الأردنية لن تخيفنا وسترتد مهزومة

دمشق|

قال المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون إن كل الحشود العسكرية الأردنية على حدود سوريا الجنوبية لن تخيف أحدا وسترتد مهزومة، داعيا الجميع إلى الصلح والمصالحة وإنهاء الحرب.

وأضاف حسون في لقاء جماهيري أقيم في منطقة سعسع بريف دمشق تحت عنوان “خيمة وطن” بمشاركة فعاليات أهلية ورسمية ودينية شملت ريف دمشق والقنيطرة، “كل الجمهرات والحشود العسكرية في الأردن على حدود سوريا الجنوبية لم ولن تخيفنا وسترتد على أعقابها مهزومة مدحورة على أيدي أبطال الجيش العربي السوري والشرفاء”، وأضاف حسون أن “يدنا ممدودة للصلح والتصالح وإنهاء الحرب وإعادة الإعمار”.

ودعا حسون المسلحين إلى “إلقاء السلاح وتسوية أوضاعهم والعودة إلى حضن الوطن وإلى إنهاء العنف وسفك الدماء والوقوف إلى جانب أهلهم ووطنهم بالدفاع عن الأرض والسيادة السورية ووحدة التراب السوري”.

نائب المبعوث الاممي رمزي رمزي يلتقي المعلم ويعقد مؤتمرا صحافيا بدمشق

دمشق|

وصل الى العاصمة السورية دمشق صباح السبت، نائب مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا السفير رمزي رمزي.

وقال مصدر في مكتب الامم المتحدة بدمشق ، ان السفير رمزي سوف يلتقي ظهر اليوم وزير الخارجية وليد المعلم ثم يعقد مؤتمراً صحافياً قبل مغادرته دمشق.

وتأتي زيارة السفير رمزي الى دمشق قبل ايام من عقد جولة جديدة من الاجتماعات في جنيف، والمقرر لها نهاية الاسبوع الجاري بين وفد الحكومة السورية والمعارضة لبحث سبل الخروج من الازمة السورية، وكان السفير رمزي قام بعدة زيارات الى دمشق آخرها نهاية شهر تموز العام الماضي .

الرئيس الأسد: لن أقدم أي تنازل.. ومفاوضات جنيف لقاء إعلامي حتى الآن

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن المبادرة الروسية بإنشاء مناطق لتخفيف التوتر في سورية هي كمبدأ فكرة صحيحة، مشيرا إلى أن دمشق دعمتها منذ البداية.

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة “أو أن تي” البيلاروسية، أن الهدف من المبادرة الروسية هو حماية المدنيين في هذه المناطق وإعطاء فرصة لكل من يريد من المسلحين إجراء مصالحة مع الدولة كما حصل في مناطق أخرى.

وأضاف الرئيس الأسد “يبقى إذا كانت ستعطي نتيجة أم لا فذلك يعتمد على التطبيق، هل ستستفيد المجموعات الإرهابية من هذه الفرصة؟ هل ستقوم الدول الأخرى، خاصة الغربية، التي تدعي افتراضيا بأنها تدعم هذه المبادرة، هل ستقوم بإرسال المزيد من الدعم اللوجستي من مال وسلاح ومتطوعين لهؤلاء الإرهابيين لكي يعودوا لخرق هذه المناطق؟ وبالتالي إعادة الوضع إلى الصفر، هذا احتمال كبير، وهذا ما حصل سابقا”.

وذكر الرئيس الأسد أن المبادرات السابقة فشلت ليست لأنها خاطئة، وإنما فشلت لأن تلك الدول الغربية تدخلت من أجل إعادة تصعيد الموقف من الناحية العسكرية، منوهاً “لذلك نتمنى أن تكون هناك فرصة الآن لتلك الدول أن تعرف بأن أي تصعيد سيفشل، لأن القوات السورية ومعها القوات الروسية وبالدعم الإيراني ومعنا حزب الله سنقوم بضرب أي تحرك للإرهابيين عندما يحاولون خرق هذه الاتفاقية”.

واعتبر الرئيس الأسد أن المبادرة فرصة لباقي المجموعات، التي تريد طرد الإرهابيين وخاصة من تنظيمي “داعش” و”النصرة” من هذه المناطق “فهي لها أكثر من جانب ولكن الجانب الأهم بالنسبة لنا مبدئيا هو تخفيف نزيف الدماء في تلك المناطق ريثما تكون هناك خطوات سياسية محلية بيننا وبين المجموعات الموجودة”.

وحول المفاوضات في جنيف قال الرئيس الأسد “حتى الآن هو مجرد لقاء إعلامي، لا يوجد أي شيء حقيقي في كل لقاءات جنيف السابقة، ولا 0,1 بالمليون، حتى هذا الرقم غير موجود، فهو عبارة عن عملية كانت تهدف بالأساس كي نذهب باتجاه تقديم تنازلات”، مشددا: “أنا لن أقدم أي تنازل لسبب بسيط، لأنني لا أمتلك الوطن، أي تنازلات على المستوى الوطني لا يملكها الرئيس، هذا بحاجة إلى قرار وطني، بحاجة إلى قرار شعبي، وهذا يكون من خلال الاستفتاء”.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن “بالنسبة لمحادثات أستانا “فالوضع مختلف، في أستانا الحوار كان مع المسلحين الإرهابيين ولكن برعاية روسية، وبمبادرة روسية، طبعا شاركت بها لاحقا إيران وتركيا، تركيا هي الضامن للإرهابيين، وروسيا وإيران هما الضامنان للدولة الشرعية السورية، وبدأت تعطي نتائج من خلال أكثر من محاولة لوقف إطلاق النار، آخرها ما سمي مناطق تخفيف التصعيد أو تخفيف الأعمال القتالية”.

هل سيتم حلّ القيادة القومية لحزب البعث في سورية؟

 

 تعقد القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق مؤتمرها القومي الرابع عشر في مبنى القيادة القومية للحزب في دمشق، الأسبوع المقبل.

وسيناقش المؤتمر مستقبل القيادة القومية ومن المتوقع أن يتم إعلان إنهاء العمل بشكلها الحالي الملغى من الناحية العملية، على أن يستعاض عنه بشكل جديد بالإضافة لتشكيل مكتب تنسيق ومهمته المتابعة مع أحزاب البعث في الدول العربية.

ومن المتوقع أن يتم تعديل النظام الداخلي للحزب وتشكيل “مجلس استشاري قومي” كما سيشهد المؤتمر انتخاب أمين عام للحزب يرأس المجلس الاستشاري القومي ومن المرجح أن يكون الرئيس بشار الأسد بحسب ما ذكرت مصادر حزبية.

وسيحضر المؤتمر أعضاء القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي وأربعة من أعضاء القيادة القطرية السورية وثلاثة أعضاء من كل منظمة من منظمات الحزب في الأقطار العربية بما مجموعه ثلاثون بعثياً ويستمر المؤتمر جلسة واحدة فقط.

ووصلت عدة وفود من قيادات قطرية عربية للمشاركة في المؤتمر بعد دعوات رسمية وجهها حزب البعث في سورية، تبلغت بها منذ يوم الاثنين الماضي .

وعقد المؤتمر القومي الثالث عشر في آب عام 1980، ولم يتم عقد أي مؤتمر منذ رحيل الرئيس السابق حافظ الأسد، وبعدها تم انتخاب الرئيس بشار الأسد أمينا قطريا، وبقيت الأمانة العامة شاغرة، فيما استمر عبد الله الأحمر أمينا عاما مساعدا وتابع أعضاء القيادة القومية الباقون عملهم دون تغيير.

وتم تشكيل لجنة مركزية جديدة لحزب البعث بعد اجتماع موسع عقدته الشهر الماضي لانتخاب القيادة القطرية التي ضمت إليها أسماء جديدة، حتى بدأ الإعداد لعقد مؤتمر قومي بالطريقة نفسها يوم الأحد القادم 14 الشهر الجاري.

دي ميستورا: سنناقش إقامة مناطق أخرى غير مناطق التهدئة في سوريا

جنيف|

قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إنه ستتم مناقشة إقامة مناطق أخرى غير مناطق التهدئة التي نصت عليها مفاوضات أستانا بشأن الأزمة السورية.

وأضاف المبعوث الأممي أن الدول الضامنة لاتفاق أستانا هي من تستطيع فرض تطبيق التهدئة.

وحذر دي ميستورا من أن التقسيم هو خطر يهدد مستقبل سوريا مبينا أن جولة جديدة من مفاوضات جنيف بخصوص الأزمة السورية ستتم قبل حلول شهر رمضان أواخر الشهر الحالي، موضحا أنه من الممكن البناء على نتائج اتفاقات أستانا في الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف المقبلة.

بهجت سليمان يهدد الأردن بـ”تفجير ضخم” ويتحدث عن هجوم أمريكي باتجاه دمشق

دمشق|

أطلق السفير السوري السابق في الأردن الجنرال بهجت سليمان تهديدات خشنة على الطريقة الإيرانية ضد “القوات الأمريكية والإسرائيلية ” التي  قال انها “تخطط لغزو بلاده من محوري درعا والجولان على الحدود مع الأردن وإسرائيل.

 وتوقع سليمان الذي كان قد طرد من الأردن قبل عامين ان يؤدي تصاعد الأمورفي الجبهة الجنوبية إلى قلب الطاولة “ وكشف قائلا على صفحته على فيسبوك: نعم سيحاولون تصعيد الجنوب وإدلب بآن واحد وربما جبهة ثالثة بآن واحد.

وتصاعدت تلويحات سليمان بعد تصريح يحذر الأردن من أي عمليات  ضد سورية على لسان وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

وتبادل الأردن وسورية سلسلة تصريحات عدائية مؤخرا على هامش إنطلاق مناورات الأسد المتأهب في شمال الأردن وبموسمها السابع وبمشاركة قوات من 23 دولة برئاسة الولايات المتحدة.

 وتصاعدت حدة التوتر عشية زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة حيث يجتمع مع قادة الدول الإسلامية بالسعودية.

لكن سورية كما صرح السفير سليمان  وحلفاءها تراقب الوضع عن كثب حيث أن طائرات الاستطلاع لمحور المقاومة الروسية والسورية والايرانية تراقب كل تحركات الامريكيين وحلفائها على الأرض والحدود السورية بأكملها على مدار الساعة.

وشرح سليمان  المعروف بأراءه المثيرة للجدل ما قال انه سيحصل باختصار: دخول الاصلاء مباشرة للميدان وعلى المكشوف بعد فشل الوكلاء وأدواتهم الارهابية والاعرابية والتركية وقال: ومن هنا كان تحذير السيد الرئيس بشار الأسد في آخر مقابلة له وكذلك وزير الخارجية وليد المعلم للأردن وقال: “واضح للأردن أي تدخل بدون تنسيق واتفاق يعتبر احتلال.

وزاد سليمان في توقعاته قائلا: ستلجأ أمريكا لتوتير الجنوب بشن حرب مباشرة ومباغتة على دمشق من خلال الجنوب ،لكن ثقوا تماما بأن مثل هذه الخطوة الحمقاء ستقلب الطاولة عليهم تماما وستتفاجأ أمريكا وحلفاؤها بما أعده محور المقاومة وحلفاء سورية بحيث تكون قاصمة الظهر لن يتجرأوا بعدها.

وسوف تقوم هذه القوات بالدخول للأراضي السورية في درعا ستجد مساندةو في السويداء ستجد (مقاومة) و في القنيطرة ستجد “مفاجأة”.

 وقال السفير المشاكس: لن أبالغ و أقول بأن سلاح الجو الروسي سيقصف قوات أمريكية أو بريطانية و لكن حرب مقاومة شعبية بالتعاون مع الأصدقاء ستكون مؤلمة للغزاة وحين نستذكر سيناء محيدلي و حميدة الطاهر و غيرهم و ماذا فعلوا بالجنوب اللبناني سنقول بأن التاريخ سينجب جنوبا سوريا, اعتقد وقتها إن بعض العمليات النوعية في الجولان ستشكل فارقا مهما ليس فقط في معركة الجنوب بل في الحرب الدائرة في سورية.. يرافق ذلك- حسب السفير سليمان- تفجر اردني ضخم داخلي.

وكانت مصادر رسمية اردنية قد اكدت بان الصور التي نشرتها محطة الميادين امس الأول لما قالت انه تجمع قوات ستدخل الأرض السورية”مفبركة” ونقلت وكالة عمون المحلية عن مصدر مطلع بان هذه الصور تعود لمستودع “تالف” او “سكراب” لقطع عسكرية يقود الجيش الأردني بتخزينها على بعد 50 كيلومترا جنوبي الحدود مع سورية

منظمة أمريكية تقاضي ترامب بسبب هجومه الصاروخي على مطار الشعيرات

واشنطن|

تقدمت، منظمة حقوقية أمريكية بدعوى قضائية ضد الرئيس دونالد ترامب، تطالبه بإيضاح المستند القانوني لأمره شنّ هجوم صاروخي على مطار الشعيرات الشهر الماضي، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وكان ترامب قد أمر القوات الأمريكية في السادس من نيسان الماضي، بشن ضربة عسكرية ضد قاعدة جوية تابعة للجيش السوري، تحت ذريعة الرد على هجوم كيماوي على المدنيين، وبعد أيام من الهجوم، بعث ترامب برسالة إلى الكونغرس قال فيها إن الإجراء يقع تحت سلطته القانونية لحماية “المصالح الحيوية للأمن الوطني والسياسة الخارجية للولايات المتحدة”، ولكن الأساس القانوني للضربات ما زال موضع تساؤل ما دفع المنظمة الحقوقية التي تدعى “متحدون لحماية الديمقراطية” إلى مطالبة إدارة ترامب بالكشف عن سندها القانوني لشن الهجوم.

وعلى الرغم من أن قرار ترامب لاقى ترحيب العديد من الديمقراطيين والجمهوريين، إلا أن البيت الأبيض طوال الشهر الذي أعقب الهجوم، لم يقدم أي مبرر قانوني له، خاصة وأن إذنا بذلك لم يصدر لا عن مجلس الأمن الدولي ولا عن مجلس الكونغرس في الولايات المتحدة، حسبما أوردت صحيفة نيويورك تايمز.

وطلبت الدعوى القضائية من الحكومة الأمريكية، إرفاق جميع رسائل البريد الإلكتروني والمذكرات والسجلات التي تخوّل سلطة ترامب قانونيا طلب شن الضربات بموجب قانون حرية المعلومات، كما أرسل الفريق القانوني لهذه المنظمة طلبات إلى مكتب المستشار القانوني بوزارة العدل ووزارة الدفاع ووزارة الخارجية.

ويجب أن ترد الوكالات الحكومية الأمريكية على الاستفسارات خلال 20 يوما، بما في ذلك ما إذا كانت ستمتثل للطلبات في الموعد النهائي الذى غالباً ما يتم تجاوزه بسبب تراكمات في عمل النظام الإداري. وبصرف النظر عن تأكيد استلام استفسارات السجلات المفتوحة، فإن الوكالات المعنية لم تقدم أي وثائق حتى الآن في خطوة وصفتها المنظمة الحقوقية بأنها احتجاز للسجلات بشكل غير قانوني.

وقالت جوستين فلورنس، المديرة القانونية للمنظمة: “نشعر جميعا بالانزعاج من هجمات الأسد البشعة والمروعة على مواطنيه، ولكن هذا لا يمكن أن يحجب مسألة ما هي السلطة القانونية للرئيس في شنّ ضربات صاروخية؟ وما إذا كان قد اغتصب السلطة التي تعود للكونغرس؟”. وقالت المحامية التى عملت في البيت الأبيض في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما: “بعض الدول قد تتسامح مع رئيس الدولة في إطلاق صراع جديد من دون تقديم مبرر قانوني واضح، ولكن يجب أن لا نفعل ذلك” نحن في أمريكا.

ويعترف ميثاق الأمم المتحدة الذي صادقت عليه الولايات المتحدة بطريقتين قانونيتين لقيام بلد باستخدام القوة ضدّ دولة أخرى من دون موافقة: أولها، إذا أذن مجلس الأمن بالهجوم؛ وثانيها إذا كان استخدام القوة دفاعا عن النفس، في حين ادعت الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ فترة طويلة أن القانون المحلي يسمح لها باستخدام القوة المحدودة من جانب واحد للدفاع عن المصالح الأمريكية في الخارج.

وأكدت فلورنس أن رفض الإدارة الكشف عن الأساس القانوني لعملها يشير إلى أن ترامب لم يجر تقييما دقيقا حول شرعية الضربات السورية أو أن البيت الأبيض يرفض المشاركة.

وشنّت قطع بحرية أمريكية ليلة 6 نيسان الماضي، بأمر من ترامب هجمات بصواريخ كروز من طراز “توماهوك” ضدّ قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا، ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الجنود، والمدنيين القاطنين قرب القاعدة، بالإضافة إلى إلحاق خسائر مادية بالمطار.