سوريا – سياسة

المعارضة السورية تنشر ورقة التوت الأخيرة على حائط المبكى “الإسرائيلي”

دمشق|

أظهرت لقطة مصوّرة المنسق في الجيش الحر عصام زيتون والمعارض السوري الكردي سيروان كاجو، اللاجئ في الولايات المتحدة حالياً، وهما يمارسان طقوسا يهودية عند “حائط المبكى” في القدس المحتلة، بعد مشاركتهما في مؤتمر إسرائيلي عن “مزايا التطبيع”.

وكان ممثّلون عن المعارضة والمجموعات المسلحة السورية  شاركوا في ندوة لمعهد “ترومان” الإسرائيلي للأبحاث التابع للجامعة العبرية في القدس المحتلة في 17 كانون الثاني الحالي.

وخلال الندوة احتجّ طلّاب فلسطينيون داخل القاعة على كلام المشاركين السوريين المعارضين، ووجهوا هتافات أثناء تحدث زيتون والذي عرّف عن نفسه أنه ممثل للجيش الحر، وقال له أحدهم “الجولان السوري محتل منذ عام 1967، أنت خائن ومتآمر”، فردّ زيتون قائلاً “اخجلوا، أنتم تعيشون في جنّة

بدوره، اعتبر سيروان كاجو،  أنّ التحدّث في القدس هو السبيل الوحيد للكلام بشكل علني عن محنة السوريين إلى جيرانهم، كما رأى أن الفدرالية في سوريا هي السبيل الوحيد لحل الأزمة في سورية بحسب قوله

الرئيس الأسد: مؤتمر آستانا سيبحث “الهدنة” وتخلي الإرهابيين عن أسلحتهم

دمشق|

قال السيد الرئيس بشار الأسد “ليس لدينا، لنقل، توقعات من مؤتمر الأستانة، بل لدينا آمال في أن يشكل منبراً لمحادثات بين مختلف الأطراف السورية حول كلّ شيء. لكني أعتقد أنه سيركّز في البداية، أو سيجعل أولويته، كما نراها، التوصل إلى وقف إطلاق النار، وذلك لحماية حياة الناس والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى مختلف المناطق في سوريا”.

وأضاف الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة TBS اليابانية “ليس من الواضح ما إذا كان هذا المؤتمر سيتناول أي حوار سياسي، لأنه ليس واضحاً من سيشارك فيه. حتى الآن، نعتقد أن المؤتمر سيكون على شكل محادثات بين الحكومة والمجموعات الإرهابية من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار والسماح لتلك المجموعات بالانضمام إلى المصالحات في سورية، ما يعني تخليها عن أسلحتها والحصول على عفو من الحكومة. هذا هو الشيء الوحيد الذي نستطيع توقعه في هذا الوقت”.

خبراء: سيطرة “داعش” في سوريا والعراق تراجعت حوالي 25% في 2016

لندن|

أفادت دراسة نشرتها الخميس مؤسسة “اي اتش اس ماركيت” للابحاث أن تنظيم “داعش” خسر في 2016 حوالى ربع (23%) مساحة الاراضي التي كانت خاضعة لسيطرته في سوريا والعراق، في تراجع قالت انه قد يهدد “ترابطه”.

وقالت المؤسسة البحثية ومقرها لندن في دراستها انه خلال العام 2016 تراجعت مساحة “دولة الخلافة” التي اعلنها تنظيم “داعش” في هذين البلدين من 78 ألف كلم مربع إلى 60 ألف و400 كلم مربع، أي ما يعادل تقريبا مساحة كوريا الشمالية.

وكانت مساحة الأراضي الخاضعة لسيطرة التنظيم تراجعت في 2015 بنسبة 14% (من 90 الف و800 كلم مربع إلى 78 الف كلم مربع).

وقال المحلل في المؤسسة كولومب ستراك في الدراسة إن التنظيم الجهادي “عانى في 2016 من خسائر لا سابق لها في الاراضي ولا سيما في مناطق جوهرية لمشروعه للحكم”.

ومني التنظيم بهذا التراجع “على الرغم من سيطرته في كانون الاول مجددا على تدمر” المدينة الاثرية السورية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي اثر هجوم مضاد خاطف.

ومن أبرز المدن التي خسرها التنظيم في 2016 دابق ومنبج في سوريا والرمادي والفلوجة في سوريا.

ورأت الدراسة أن خسارة هذه الاراضي أدت إلى انشقاقات في صفوف المقاتلين بشأن كيفية الرد على هذه الهزائم الامر الذي يهدد ترابط التنظيم.

وقال لودوفيكو كارلينو وهو محلل آخر في المؤسسة إن هذه الهزائم “تعرض تنظيم “داعش” لخطر حصول انشقاقات إلى جماعات جهادية منافسة في سوريا أو حتى امكانية حصول انفجار داخلي”.

وبالنسبة إلى مدينة الموصل، آخر معقل رئيسي للتنظيم في العراق، فاعتبرت الدراسة ان القوات العراقية يمكن ان تستعيد المدينة بالكامل “قبل النصف الثاني من العام”.

اما بالنسبة إلى دحر التنظيم من الرقة، معقله الاساسي في سوريا فمهمة تبدو اصعب بكثير من مهمة دحره من الموصل، لان هذه المدينة تمثل “قلب تنظيم الدولة الاسلامية”.

نظام أنقرة: اتفقنا مع موسكو لدعوة ممثلي ترامب إلى أستانا

أنقرة|

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو التوافق الروسي التركي حول دعوة ممثلين عن الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب لحضور مفاوضات أستانا حول سورية.

وقال جاويش أوغلو، في تصريح نقلته وكالة “الأناضول” إن أنقرة تشاطر موسكو الرأي، بخصوص مشاركة الولايات المتحدة في المفاوضات السورية المرتقبة في أستانا، موضحا أن المفاوضات سيسبقها اجتماع تركي روسي إيراني على مستوى الخبراء.

وأوضح جاويش أوغلو أن مشاركة الأمم المتحدة، وتركيا، وروسيا، وإيران، والولايات المتحدة، باتت شبه مؤكدة في مفاوضات أستانا، إذ سيتم توجيه الدعوة للدول المذكورة من قبل كازاخستان بضفتها الدولة المستضيفة.

كما أكد الوزير التركي أن أنقرة لن تسمح بمشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الذي تتبعه وحدات حماية الشعب الكردية، في لقاء أستانا. وأضاف أن الجانب الروسي يدرك جيدا حساسية الموضوع بالنسبة للأتراك، ولا يصر على إشراك هذه الجهة في المفاوضات.

وبخصوص فرض عقوبات على منتهكي هدنة وقف إطلاق النار في سورية، أشار جاويش أوغلو، إلى أن العمل جار على وثيقة فرض العقوبات، وأنها لم تكتمل بعد.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت سابق على أهمية حضور جميع الأطراف المعنية، بما فيها الولايات المتحدة، للمفاوضات المقررة في 23 كانون الثاني، تعليقا على إعلان إيران رفضها لحضور الإدارة الأمريكية خلال مفاوضات أستانا.

بموافقة دمشق.. عملية جوية روسية تركية ضد”داعش” في الباب

حلب|

أعلنت غرفة العمليات العامة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، أن القوات الجوية الفضائية الروسية والقوات الجوية التركية، أجرتا اليوم الأربعاء لأول مرة عملية جوية مشتركة ضد تنظيم “داعش” في ضواحي الباب في ريف حلب.

وقال الفريق سيرغي رودسكوي، قائد العمليات:” إن هذه العملية الجوية التي تمت بالاتفاق مع دمشق، شاركت فيها 9 طائرات هجومية روسية و8 مقاتلات تركية: “تم إشراك في العملية الجوية التي تم الاتفاق بشأنها مع الجانب السوري، تسع طائرات هجومية تابعة للقوات الفضائية الروسية، هي أربع ” سو-24إم”، أربع ” سو —25 ” ومهاجمة واحدة — ” سو 34 ، فضلا عن ثماني طائرات لسلاح الجوي التركي، أربع “إف-16” و أربع “إف-4”.

ولفت رودسكوي إلى أن نتائج العملية الجوية المشتركة للقوات الفضائية الجوية الروسية وسلاح الجو التركي، قرب مدينة الباب السورية، كانت قصف وإصابة 36 موقعا لتنظيم “داعش”، مضيفاً “لقد حصلت على معلومات تم تأكيدها من قبل عدة مصادر، عن إرسال أعداد كبيرة من المتفجرات إلى منطقة تدمر لكي يهدم إرهابيو “داعش” الإرث العالمي في المدينة. في الوقت الحالي القوات السورية بدعم من سلاح الجو الروسي تقوم بهجوم ضد مقاتلي “داعش” في منطقة تدمر”.

يحيى العريضي يحضر إلى استانا في وفد الفصائل السورية المسلحة

أنقرة|

حسمت الفصائل السورية المعارضة لائحتها النهائية للمفاوضين الذين سيمثلون المعارضة في مدينة أستانة بين 23 و25 كانون الثاني الحالي .

وتُظهر اللائحة مشاركة عدد كبير من الفصائل المسلحة الكبيرة في المحادثات، التي سيقتصر جدول أعمالها على توسيع وقف إطلاق النار ليشمل كافة الأراضي السورية.ويشارك مندوبون عن فصائل “جيش الإسلام”، و”فيلق الشام”، و”لواء شهداء الإسلام”، و”الجبهة الشامية” و”تجمع فاستقم” و”السلطان مراد” في الوفد، الذي يترأسه كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للتفاوض إلى جنيف، محمد علوش، مع غياب لافت لحركة “أحرار الشام”، إحدى أكبر الفصائل في الشمال السوري.

وفي حين سيكون الوفد المفاوض عسكرياً بالكامل، فقد تضمنت اللائحة الرسمية أسماء سياسيين وقانونيين بارزين بصفة مستشارين سياسيين وقانونيين، أبرزهم المفاوض الذي تمكن من إبرام اتفاق أنقرة في نهاية العام الماضي، أسامة أبو زيد، وشخصيات رئيسية في كيانات سورية سياسية من إئتلاف وطني ومن خارجه، مثل محمد صبرا ونصر الحريري وهشام مروة.

القائمة العسكرية:

1-محمد علوش (رئيس الوفد المفاوض/ جيش الإسلام).

2-ياسر عبد الرحيم (غرفة عمليات فتح حلب/ فيلق الشام).

3-سعيد نقرش (لواء شهداء الإسلام/ داريا).

4-حسام ياسين (الجبهة الشامية).

5-مصطفى بيرو (تجمع فاستقم كما أمرت).

6-يامن تلجو (جيش الإسلام).

7-منذر سيراس (فيلق الشام).

8-أحمد سلطان (لواء السلطان مراد).

9-مأمون حاج مصطفى (فصيل صقور الشام)

القائمة السياسية والقانونية :

1-عبد الحكيم بشار.

2-نذير الحكيم.

3-نصر الحريري.

4-أسامة أبو زيد.

5-يحيى العريضي.

6-هشام مروة.

7-خالد شهاب الدين.

8-عمار تباب.

نواف البشير: رياض حجاب أخذ 47 مليون دولار من قطر وقدمها ل”جبهة النصرة”

دمشق|

كشف شيخ قبيلة البقارة في سوريا نواف البشير ان العديد من اقطاب المعارضة السورية زاروا اسرائيل سرا، وليس فقط كمال اللبواني وفهد المصري، ورفض البشير الكشف عن الأسماء لكنه أشار إلى وجود تنسيق كبير مع إسرائيل في صفوف المعارضة.

وأكد البشير في مقابلة مع قناة “الميادين” بثت ليل الثلاثاء أن العديد من شخصيات المعارضة الرافضة لحالة الفساد تريد العودة إلى سوريا وان هذه الشخصيات تنسق معه للعودة رافضا الكشف عن أسمائهم.

وأشار البشير الى “أنني اتخذت قرار العودة إلى بلدي بعدما رأيت حجم المؤامرة الكبيرة على سوريا”، لافتا الى ان “معارضين كثر زاروا إسرائيل وظنوا انهم أبطال”.

واوضح في تصريح له، ان “ثمة ضباط سوريون تم تصفيتهم في تركيا لذلك يخشون التصريح وكثيرون منهم يريد العودة الى سوريا”، مشيرا الى ان “رئيس الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية رياض حجاب رياض حجاب حصل على 47 مليون دولار من قطر وقدمها لـ”جبهة النصرة” من اجل الهجوم على حلب”.

وكشف البشير خلال المقابلة انّ أحد رؤساء الائتلاف (تحفظ عن ذكر اسمه) اختلس 116 مليون دولار وفرّ إلى دولة عربية وأسّس حزباً هناك، وقيادي آخر في الائتلاف اختلس 18 مليون دولار حصل على الجنسية البريطانية وذهب إلى لندن، وهناك 51 مليون دولار لا أحد يعرف أين ذهبت، حتى أن هناك أسلحة تم تقديمها للمعارضة وتم بيعها.

وأضاف البشير أن وفدا من الائتلاف توجه إلى السعودية للبحث في قضية اختلاس قيادي لـ 116 مليون دولار قدمتها السعودية للائتلاف فكان الجواب في الرياض (الفلوس فلوسنا والولد ولدنا).

وأشار البشير إلى أنّ قياديا اخر في الائتلاف السوري زوّر جوازات سفر للسوريين بالتعاون مع السلطات الفرنسية التي قدمت له طابعه مخصصة لإصدار الجوازات  وعبروا من خلالها إلى أوروبا وبينهم عناصر من “الدولة الاسلامية” والنصرة.

البشير لفت إلى أنّ السعودية خففت الدعم للمعارضة السورية بسبب حربها في اليمن لكن قطر ما زالت تدعم وبقوة، واتهم دولة قطر بتمويل حرب جبهة النصرة في حلب.

وشن البشير هجوما على الإخوان المسلمين واتهمهم بمصادرة قرار المعارضة وإقصاء من لا يمضي في توجهاتهم، وقال إن الإخوان يعدون العدة عسكريا لمرحلة ما بعد الحل السياسي حيث يخططون لاستلام الحكم في سوريا.

سوريا وإيران توقعان 5 عقود في مجالات الزراعة والصناعة والنفط والاتصالات

طهران|

وقعت سوريا وإيران خمسة عقود في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة والنفط والاتصالات “مشغل خلوي” بحضور رئيس الوزراء المهندس عماد خميس والنائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري والسفير السوري في طهران والوفد المرافق وعدد من الوزراء الإيرانيين والمعنيين.

ووقع العقود عن الجانب السوري وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أديب ميالة وعن الجانب الإيراني وزير الشؤون الاقتصادية والمالية الدكتور علي طيب نيا.

واعتبر المهندس خميس في تصريح مشترك مع نائب الرئيس الإيراني أن العقود التي تم توقيعها اليوم والعقد السادس المتعلق باستثمار أحد الموانىء السوريا تشكل نواة لكتلة كبيرة من التعاون المشترك بين البلدين في مجال التعاون الصناعي والاستثمارات واستثمار الشركات الإيرانية في سوريا وانشاء المصانع وإعادة الإعمار لافتا إلى أن الآلية التي تم فيها توقيع العقود تترجم العلاقة المتميزة بين البلدين.

وبين المهندس خميس أن الجانبين اتفقا على وضع رؤية تطويرية جدية انطلاقا من الواقع الحالي والتحديات وأيضا من الرغبة المتبادلة بين الجانبين في تطوير العلاقات الاقتصادية موضحا أنه تم الاتفاق على تفعيل اللجان المشتركة وأن تبدأ من اليوم وتستمر اللقاءات بشكل دائم لمناقشة الواقع وتطوير العلاقة الاقتصادية بين البلدين.

ولفت المهندس خميس إلى أن المناقشات والمباحثات الاقتصادية مع الجانب الإيراني كانت “بناءة وجيدة” موضحا أن الوفد السورى نقل إلى الجانب الإيراني رؤية الحكومة السوريا لعناوين التعاون للفترة المستقبلية في كل المجالات الاقتصادية والصناعية والتجارية والخدمية وذلك بما يحقق الفائدة للبلدين الشقيقين.

وأوضح المهندس خميس أن الجانبين اتفقا على تكثيف التواصل على الجانب الرسمي والشعبي الاقتصادي وتواصل اللجان وأن يكون هناك برنامج زمني تتم فيه زيارات متبادلة لرجال الأعمال في سبيل تطوير هذا التعاون بكل المجالات.

وقال المهندس خميس..”أكدنا أيضا على ضرورة وضع أهداف ببرنامج زمني للارتقاء بالعلاقة من حيث التبادل التجارى وحجمه وحجم المشاريع وأولوياتها والمبالغ التى تساهم فى تنمية هذه المشاريع بشكل صحيح”.

وبين المهندس خميس أن تطوير العلاقات بين البلدين يجب أن يكون محط اهتمام الجميع انطلاقا من إيمان سوريا حكومة وشعبا بذلك نظرا للقوة التي تتمتع بها إيران بجميع النواحي ودورها السياسي والعسكري والاقتصادي في الدفاع عن المنطقة واستقرارها.

وشدد المهندس خميس على أن سوريا مستمرة بالدفاع عن مكونات الدولة السوريا ومحاربة الإرهاب وإعادة الإعمار منوها بصمود الشعب السوري وانتصارات جيشه في الحرب على الإرهاب.

وأضاف المهندس خميس.. “نقدر عاليا الدور الكبير لإيران في التصدي للإرهاب ووقوفها إلى جانب الشعب السوري في كل النواحي السياسية والميدانية والاقتصادية”.

وأشار المهندس خميس إلى أن سوريا وإيران تجمعهما علاقات تاريخية متميزة وهي مستمرة ومتجهة إلى فعالية أعلى وتشكل مثالا يحتذى به للعالم في التصدي للإرهاب لأنهما في خندق واحد لمكافحة الإرهاب دفاعا عن كل دول المنطقة.

بدوره أوضح جهانغيرى أن توقيع الاتفاقيات الخمس اليوم جاء كنتيجة للتعاون الثنائي بين البلدين مبينا أن هناك اتفاقية سادسة سيتم إنجازها والتوقيع عليها خلال الأسبوعين القادمين.

ورأى جهانغيري أنه من الضرورى أن يكون هناك تواصل للتشاور بين الجانبين وتبادل للزيارات لإطلاق المشاريع والتعاون الاقتصادي المثمر بين الجانبين.

وأشار جهانغيري إلى أن هناك فرصة متاحة للقطاع الخاص والشركات التجارية الإيرانية حتى تبدأ بأعمالها مجددا في سوريا على كل المستويات الاقتصادية وارسال السلع والبضائع التى تحتاجها سوريا لافتا الى أن هناك خطا ائتمانيا تم تخصيصه حيث بإمكان رجال الأعمال أن يستثمروا من خلال هذا الخط ويرسلوا ما يريدونه من بضائع إلى سوريا.

ولفت جهانغيري إلى أن سوريا وإيران أرسيا قواعد محكمة من العلاقات الثنائية بينهما منذ سنوات مؤكدا أن بلاده ستواصل وقوفها إلى جانب سوريا في مواجهة الحرب الإرهابية الضروس التي تشن عليها بتشجيع من بعض الدول الغربية وكذلك بعض الدول الإقليمية.

وهنأ جهانغيري الشعب السوري والحكومة السوريا بتحرير مدينة حلب من الإرهاب مشيرا إلى أن الانتصارات التى حققتها سوريا جاءت ببسالة جيشها وصمود شعبها والتنسيق مع الحلفاء.

ويرافق رئيس مجلس الوزراء إلى إيران وفد حكومي يضم وزراء الزراعة والصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية والنفط والثروة المعدنية والاتصالات والتقانة والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي وحاكم مصرف سوريا المركزي ومدير مكتب تسويق النفط .

كيري قبيل رحيله بأيام: موسكو منعت سقوط دمشق في أيدي الإرهابيين

واشنطن|

اعترف وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بأن دينامية النزاع في سوريا تغيرت بعد أن بدأت روسيا عمليتها العسكرية في البلاد، معربا عن أمله بأن تنتهي الأزمة السورية في وقت قريب.

وقال كيري، في كلمة ألقاها أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس السويسرية: “أعتقد أن أطراف النزاع اقتربت من الاستنفاد التام لقدراتها وتدرك أن الدينامية تتغير وقد تغيرت حينما دخل بوتين إلى سوريا، دعونا نكون صادقين حيال هذا الأمر” في إشارة إلى عملية القوات الجوية الفضائية الروسية ضد الإرهاب في سوريا التي أطلقت خريف العام 2015.

وأضاف: “للأسف، لن نكون هناك (إدارة باراك أوباما) لفعل ذلك، لكنني أثق بأن الأمر (إنهاء النزاع السوري) يمكن أن يتحقق، لا يوجد لدي أدنى شك في ذلك”.

وشدد كيري على أن موسكو تمكنت من تغيير مجرى الأحداث في الحرب في سوريا ولم تسمح بسقوط دمشق في أيدي الإرهابيين.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” أشارت إلى أن روسيا باتت تلعب دورا رئيسيا في تسوية الوضع في سرويا بعد أن ساعدت الجيش السوري في استعادة مدينة حلب من قبضة الفصائل المسلحة، وقالت: “دور الزعامة (في حل الأزمة السورية) انتقل إلى روسيا، وبقدر أقل، إلى تركيا وإيران”.

محافظ دير الزور ينفي تعرضه للإصابة بنيران تنظيم “داعش” الإرهابي

دير الزور|

نفى محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمرة “تعرضه لأي إصابة جراء قصف إرهابيي تنظيم داعش المدينة” مؤكدا أن “ما تناقلته بعض وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي عار عن الصحة ويأتي في إطار الحرب الإعلامية التي تستهدف الشعب السوري للنيل من صموده ومواقفه الداعمة للجيش في حربه على الإرهاب”.

وأشار المحافظ إلى أن الجيش بالتعاون من القوات الرديفة “كبد تنظيم داعش خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد على جميع المحاور” مؤكدا أنه “لا خيار أمام السوريين سوى النصر على التنظيم التكفيري وداعميه”.

أن “أبطال الجيش العربي السوري والقوات الرديفة يخوضون معارك الشرف ضد تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية على جميع الجبهات”.

ولفت إلى أن “المحافظة مستمرة في تقديم كل الخدمات لأهالي مدينة دير الزور ومتابعة الأمور الخاصة بالدوائر الخدمية لتعزيز صمود الأهالي في وجه الحصار الذي يفرضه تنظيم “داعش” الإرهابي على المدينة والتخفيف من معاناتهم من خلال توفير متطلبات الحياة اليومية وفق الإمكانات المتوفرة”.