أرشيف الكاتب: ahmad ahmad

علي حيدر: السعودية تعرقل إنجاز المصالحة في مدينة دوما

دمشق|

ذكر وزير الدولة لشؤون المصالحة “علي حيدر” المملكة العربية السعودية بالاسم، قائلا إنها تعرقل جهود الحكومة السورية الرامية لإبرام “مصالحة” في الغوطة الشرقية.

وأضاف: “تبقى المشكلة على وجه التحديد دوما، لأن الجميع يعلم أن هناك مجموعة مسلحة في دوما ترتبط مع المملكة العربية السعودية”، مؤكدا ان العمل جار على “اتفاق” مع ثوار وادي بردى وأن هذا الاتفاق سيكون منجزا خلال “فترة قصيرة جدا”.

وعاد “حيدر” لاتهام السعودية مضيفا إليها قطر، عندما تحدث عن مؤتمر “آستانة” كاشفا أن الدولتين تعرقلان المؤتمر، في حين أن تركيا كانت “تبحث عن مخرج بعيد عن حليفيها السابقين.. السعودي والقطري”، حسب الوزير.. وختم: “حتى الآن يبدو مؤتمر آستانة تعبيرا عن نوايا إيجابية، ولكن هذه النوايا لم تترجم إلى أفعال حقيقية.

 

قائد منتخب سوريا أحمد الصالح ينضم لهينان جياني الصيني

دمشق|

أعلن احمد الصالح قائد المنتخب السوري ومحترف نادي العربي الكويتي انضمامه رسمياً لنادي هينان جياني الصيني .

وقال الصالح في صفحته على بمواقع التواصل الاجتماعي: ” بسم الله توكلنا على الله، أطلب من الله عز وجل التوفيق لي في تجربتي الاحترافية الجديدة بالدوري الصيني و مع فريق هينان جياني”.

وتابع: “كل شكر لإدارة نادي العربي الكويتي على الموافقة بانتقالي للدوري الصيني، شكرا جمهور الزعيم، شكرا اخواني اللاعبين على مساندتكم لي طوال وجودي معكم في الكويت”.

وكان الصالح عاد للعربي الموسم الحالي بعد ان انضم للمحرق البحريني لفترة قصيرة برفقة مواطنه محمود المواس، كما احترف الصالح في الشرطة العراقي قبل موسمين وقدم أداءً ملفتا.

الفنان المصري أحمد السقا ينقذ فتاة قبل احتراق سيارتها

القاهرة|

خاطر الفنان المصري أحمد السقا بحياته لإنقاذ فتاة انقلبت بها سيارتها على طريق “مصر- إسكندرية” الصحراوي،

ويظهر الفيديو السقا وهو يحاول الدخول إلى السيارة المقلوبة لإيقافها، وغامر بحياته لتفادي حدوث انفجار للسيارة.. ونشر بعض شهود العيان، مقطع فيديو، يظهر السقا وهو يطلب من المتواجدين الابتعاد عن السيارة التي بدأ الدخان يتصاعد منها.

ونجح “السقا” في إخراج الفتاة أولاً لنقلها لأقرب مستشفى، ثم تسلل مرة أخرى للسيارة وقام بإغلاق مفتاح التشغيل لمنع انفجار خزان الوقود.. ولم يترك موقع الحادث إلا بعد الاطمئنان عليها ووصول النجدة حتى موقع الحادث.

https://www.youtube.com/watch?v=XZEOVqhy0HY

في طريقه إلى حلب.. وفد إعلامي مصري: ذاهبون إلى سوريا “نسر الشرق”

دمشق|

توجه من مطار القاهرة الدولي، وفد إعلامي مصري إلى سورية على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية السورية، ويمثل بعض القنوات الفضائية والصحف والمواقع الإخبارية المصرية.

وتستغرق زيارة الوفد، بحسب ما نقلت مواقع الكترونية، عدة أيام، يتابع خلالها آخر التطورات على الساحة السورية، خاصة بعد استعادة الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والحليفة مدينة حلب.

ويضم الوفد المصري الإعلامي يوسف الحسيني، المذيع بقناة «أون تي في»، ومن المقرر أن يلتقى الوفد عدداً من كبار المسؤولين السوريين. ومن المتوقع أن يزور الوفد مدينة حلب.

وقال الحسيني في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»: «في طريقي للمطار الآن ذاهب إلى سورية «نسر الشرق»، أشاهد وأنقل ما حل بحلب الحرة، ودمشق الدرة، بإذن اللـه أعود للقاهرة بحلقة مختلفة وجريئة».

والحسيني معروف بمواقفه العدائية تجاه السعودية والعائلة الحاكمة هناك، كما هو معروف بمواقفه العدائية لرموز السعودية الدينية، أمثال «ابن باز» و«ابن عثيمين».

وفي مقابلة مع «الوطن»، نشرت 8 كانون الأول العام الماضي، أعرب الرئيس بشار الأسد عن ترحيبه بتصريحات نظيره المصري عبد الفتاح السيسي حول الدعم المصري للجيش السوري، قائلا: «نتمنى أن تنعكس تصريحات الرئيس السيسي على رفع مستوى هذه العلاقة، بنفس الوقت نحن نعرف أن الضغوطات على مصر لم تتوقف سواء من الغرب، الذي يريد منها أن تلعب دوراً هامشياً باتجاه محدد، أو من بعض مشيخات الخليج التي لم تدخل التاريخ، وتريد من دولة تحمل واحدة من أقدم الحضارات في العالم أن تكون مثلها».

وتابع قائلاً: «بقي هناك قنصلية تعمل بالحد الأدنى من الموظفين، طبعاً بعد زوال حكم الإخوان في مصر، بدأت هذه العلاقة تتحسن وهي ما زالت في طور التحسن، وكانت زيارة اللواء علي مملوك، والتصريحات الأخيرة للمسؤولين المصريين وعلى رأسهم الرئيس السيسي، هي مؤشر لهذه العلاقة، ولكن لم تصل للمستوى المطلوب، لأنها حتى هذه اللحظة محصورة بالإطار الأمني فقط».

وأضاف: أنه حتى الآن لا يوجد تشاور سياسي بين البلدين، قائلا: «أستطيع أن أقول إن العلاقة تتحسن ببطء، ولكن الأفق ما زال محدودا بالإطار الأمني». وكان السيسي قد قال، يوم 22 تشرين الثاني: إن بلاده تدعم الجيش السوري في مواجهة العناصر المتطرفة».

وفي رد على سؤال بشأن أنباء عن إرسال قوات مصرية إلى سورية، قال السيسي: إن «الأولوية لنا الأولى أن ندعم الجيش الوطني على سبيل المثال في ليبيا لفرض السيطرة على الأراضي الليبية والتعامل مع العناصر المتطرفة وإحداث الاستقرار المطلوب، ونفس الكلام في سورية.. ندعم الجيش السوري وأيضاً العراق».

دبلوماسي إسرائيلي يصف وزير الخارجية البريطاني “بالأبله”

القدس المحتلة|

سربت وسائل إعلام اسرائيلية لقاء جمع دبلوماسي إسرائيلي بمسؤولة بريطانية، وورد في حديث الدبلوماسي الإسرائيلي شاي ماسوت قوله أثناء لقائه بالمسؤولة البريطانية ماريا ستريزولو، ان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون “أبله” لكنه أصبح وزيرا للشؤون الخارجية من دون أي مسؤوليات.

يذكر أن مسؤولاً في السفارة الإسرائيلية لدى بريطانيا صرح بأن ماسوت “سيوقف عمله في السفارة في وقت قريب”.

الجيش السوري يصد هجوما عنيفا على كتيبة الصواريخ بحزرما في الغوطة

دمشق|

استعاد الجيش السوري جميع النقاط التي خسرها في محيط كتيبة الصواريخ بعد صدّه هجوماً من قبل “فيلق الرحمن” صباح اليوم مسجلاً قتلى بصفوف المسلحين.

وأكد مصدر عسكري أن صدّ الجيش السوري هجوماً عنيفاً من قبل مسلحي “فيلق الرحمن” في الغوطة الشرقية على كتيبة الصواريخ في حزرما، مخلياً فيما بعد 4 نقاط له بمحيط الكتيبة.

وأفاد المصدر بإخلاء الجيش السوري لـ 4 نقاط بمحيط كتيبة الصواريخ بحزرما بعد خرق كبير من قبل المسلحين للهدنة وقيامهم بهجوم عنيف على مواقع الجيش.

وأكد المصدر مقتل 10 مسلحين وجرح آخرين خلال التصدي للهجوم العنيف، فيما استشهد عسكريين أثنين.. ومن بين قتلى المسلحين، القائد الميداني في تنظيم “فيلق الرحمن” “حمزة العسلي” الملقب بـ”أبو العباس” و معظم أفراد مجموعته.

 “العسلي” هو من سكان حي جوبر ويعتبر من أوائل من حمل السلاح ومن ثم أصبح أبرز قائد ميداني في “فيلق الرحمن” وقاد معظم العمليات الإرهابية في هذه الجبهة نذكر منها: محاولة السيطرة على كراجات العباسيين ومعركة حاجز عارفة والمقاييس.

 

واشنطن بوست: مساعدة واشنطن للأكراد تؤجج الصراع في المنطقة

واشنطن|

لفتت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إلى أن “المساعدات العسكرية الأميركية المقدمة إلى وحدات الحماية الكردية تؤجج الصراع في المنطقة وتزعج تركيا وقوى محلية في سوريا”، مشيرة إلى أن “غاية ذلك الدعم هو مساعدة قوات الأكراد في سوريا على الانتشار في منطقة واسعة تقطنها أغلبية عربية في هذا البلد”.

وأشارت إلى أن “الجيش الأميركي قدم دعما وتدريبا عسكريا لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني في السنتين الماضيتين في إطار الحرب على تنظيم “داعش” الارهابي إلا أن هذا التنظيم سعى إلى التمدد في المناطق التي تسكنها أغلبية من العرب واستخدم دعم الولايات المتحدة لخدمة طموحاته الإقليمية” ورأت أن “انتشار المقاتلين الأكراد خارج المناطق ذات الغالبية الكردية وسيطرتهم على مناطق ذات أغلبية عربية سيطيل أمد الصراع ويوسع نطاقه”، لافتةً إلى أن “هذه السياسة التوسعية تزعج تركيا، وعناصر محلية بسوريا”.

وأفادت أن “واشنطن بدأت بتقديم دعم عسكري إلى قوات سوريا الديمقراطية التي تضم مقاتلين عربا وأكرادا لتتفادى بذلك ردود أفعال أنقرة”، لافتةً إلى أن “الإدارة الأميركية تدرك جيدا أن المقاتلين الأكراد يمثلون ثلاثة أرباع قوات سوريا الديمقراطية وأنهم المستفيد الأكبر من دعم واشنطن العسكري”.

كاظم الساهر يتألق في أراب أيدول وحسام الشويخي يغادر

بيروت|

مع أغنية “سلمى يا سلامة” لداليدا انطلقت حلقة النتائج ضمن العروض المباشرة بين 13 مشتركاً من أفضل الأصوات في العالم العربي، ممن أدهشوا لجنة التحكيم المؤلفة من النجوم وائل كفوري، ونانسي عجرم، وأحلام، وحسن الشافعي ضمن برنامج Arab Idol 4، على MBC1 و”MBC مصر”. وضيف الحلقة كان النجم كاظم الساهر. موضوع الحلقة كان عن السفر.

وقد نوّهت نانسي عجرم بالفرقة الموسيقية وباللوحة الغنائية الإفتتاحية، وأكدت أن حياتها كلها سفر تحديداً إيطاليا حيث ترتاح. وأجمل شعور لها بعد أن تحطّ الطائرة فوق بيروت.

أما أحلام فقد أشارت إلى أن البلد الذي تحمل منه أجمل الذكريات هو لبنان لأنها فيه تعرفت إلى زوجها وفيه أحبّته وعقدت خطوبته عليه في لبنان وأول يوم شهر عسل كان في لبنان. فلبنان بالنسبة لها هو عشق أبدي.

أما حسن الشافعي فقد اشار إلى أن زوجته لبنانية وكل فنان متأثر بلبنان. ويحب أن يسافر إلى برلين لأنها أم الموسيقى الإلكترونية حيث حرية التعبير بالموسيقى من غير أي ضغط إجتماعي.

وائل كفوري أشار ممازحاً إلى أنه يحب أن يبقى في لبنان. وأكّد أنه يقرأ قليلاً في الطائرة وينام قليلاً. ولا يحبّذ الطائرة.. بعد ذلك أطل الفنان كاظم الساهر وغنى أغنية “تناقضات”.

ثم غنى المشتركون مهند وعمار وبندر وهمام أغنية “سافرت وعيوني على الهاتف تنام” لراشد الماجد.وفي جو من التشويق والخوف أعلن عن أن عمار وهمام ومهند في منطقة الأمان وقد أخذوا أعلى نسبة أصوات. أما بندر فقد نال نسبة اصوات جعلته في منطقة الخطر.

داليا اسراء كوثر ونادين غنين أغنية “سلامات سلامات” . اسراء ونادين في منطقة الأمان بعد نيلهما نسبة تصويت عالية. كما أن داليا وكوثر ايضاً في منطقة الأمان بعد نيلهما نسبة أصوات عالية.

أمير وليد يعقوب وحسام ومحمد غنوا أغنية لمحمد عبد الوهاب “يا مسافر وحدك”.. محمد وحسام نالا نسبة تصويت منخفضة ما جعلهما في منطقة الخطر أما وليد ويعقوب في منطقة الأمان.

وقبل اعلان النتائج أطل كاظم الساهر وغنى أغنيته “كوني امرأة خطرة”.. وقد وقف بندر وحسام ومحمد في منطقة الخطر. وختاماً حسام الشويخي من تونس حصل على أقل نسبة أصوات وخرج من البرنامج. وقد انتقل 12 مشتركاً إلى الحلقة المقبلة من النهائيات.

كواليس الحلقة:

كان من المتوقع أن تنضم رزان جمال الى احمد فهمي لتقديم الحلقات المباشرة ولكن المحطة استبعدتها لأنها لم تقدم المستوى المطلوب.

أحلام صعدت الى المسرح خلال الفاصل وعزفت على بيانو ميشال فاضل.مصير البطاقة الذهبية التي تتيح للجنة التحكيم اعادة المشتركين بعد خروجه مجهول وغير واضح

مياه دمشق تضخ الماء للمهاجرين والمالكي والمزة ونهر عيشة والعدوي والدويلعة

دمشق|

حددت المؤسسة العامة لمياه الشرب في دمشق وريفها مواعيد ضخ المياه إلى العاصمة وضواحيها على الشكال التالي..

مسلسل اسم المنطقة ساعة التزويد بالمياه
1 مهاجرين( من الجادة الثالثة وحتى الجادة الخامسة والنصف) – خورشيد1 – خورشيد2 من الساعة السادسة صباحاً
طريق بهجت الحلبي – طريق قاسيون – طريق سعدون آغا – زين العابدين – النبعة – الكهف – نبي الله ذي الكفل – الشيخ ابراهيم – الشيخ خالد – جامع التقوى – جامع أنيسة – زبادنة – حواشنة – كيكية – فوق جامع الهداية – طريق الوادي – متينية فوق خزان الكهرباء من الساعة العاشرة صباحاً
المالكي – مهاجرين طريق السكة – نوري باشا من الساعة السادسة مساءً
2 مزة فيلات متصلة من الساعة العاشرة صباحاً
مزة الشيخ سعد – أبنية /14/ من الساعة الرابعة عصراً
مزة 86 منخفض من الساعة الثانية ظهراً
3 الجويزانية من الساعة الثامنة صباحاً
نهرعيشة من الساعة الرابعة عصراً
4 عدوي – تجارة – القصور – الخطيب – الأزبكية – ديوانية – عباسيين – زبلطاني – شارع فارس الخوري – طريق حرستا القديم من الساعة الثامنة صباحاً
برزة مسبق الصنع مرحلة رابعة – حارة السويداء المرتفعة من الساعة الثانية عشرة ظهراً
حي تشرين – عش الورور من الساعة السادسة مساءً
5 دويلعة – طبالة – حي أبو نوري من الساعة الثانية ظهراً
6 حي الورود (جادة نيازي يعقوب – الساحة الرابعة ) من الساعة الحادية عشرة ظهراً
7 تجمع دمر من الساعة الحادية عشرة ليلاً

الأسد: مستعدون للتفاوض حول كل شيء عسكري وتحرير الرقة يرتبط بالتخطيط العسكري

دمشق|

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أننا مستعدون للتفاوض في آستانا حول كل شيء.. فعندما تتحدث عن التفاوض حول إنهاء الصراع في سورية أو حول مستقبل سورية فكل شيء متاح وليست هناك حدود لتلك المفاوضات.

وفيما يلي النص الكامل:

السؤال الأول:

سيادة الرئيس لقد التقيتم وفداً من البرلمانيين الفرنسيين.. هل تعتقد أنه سيكون لهذه الزيارة تأثير في الموقف الفرنسي حيال سورية؟

الرئيس الأسد:

هذا سؤال يطرح على الفرنسيين.. نحن نأمل أن يرى أي وفد يأتي لزيارتنا حقيقة ما حدث ويحدث في سورية على مدى السنوات الأخيرة منذ بداية الحرب قبل ست سنوات.. المشكلة الآن.. فيما يتعلق بفرنسا بوجه خاص.. هي أن لا سفارة لها هنا.. ولا يقيم الفرنسيون أي علاقات مع سورية على الإطلاق.. وبالتالي يمكن القول إنها دولة عمياء.. كيف يمكنك وضع سياسة حيال منطقة معينة إذا لم تكن ترى ما يحدث فيها.. أو كنت أعمى؟ إذن ينبغي أن ترى.. تكمن أهمية هذه الوفود في أنها تمثل عيون الدول.. لكن ذلك يعتمد أيضاً على الدولة.. هل تريد هذه الدول أن ترى.. أم أنها تريد الاستمرار في تبني سياسة النعامة ولا تريد أن تقول الحقيقة.. أقول هذا لأن كل شيء في العالم يتغير الآن فيما يتعلق بسورية.. وعلى كل المستويات.. المحلية والإقليمية والدولية.. حتى هذه اللحظة.. لم تغير الإدارة الفرنسية موقفها.. ما زالوا يتحدثون نفس اللغة القديمة المنفصلة عن واقعنا.. لهذا نأمل أن يكون هناك في الدولة الفرنسية من يريد أن يصغي لهذه الوفود وللحقائق.. أنا لا أتحدث عن رأيي بل عن الواقع في سورية.. وبالتالي لدينا أمل.

السؤال الثاني:

سيادة الرئيس.. قلتم إن حلب تمثل انتصاراً رئيسياً لسورية وتحولاً رئيسياً في الأزمة.. ما شعورك عندما ترى صور مئات المدنيين الذين قتلوا في عمليات القصف.. والدمار الذي حل بالمدينة؟

الرئيس الأسد:

بالطبع: من المؤلم جداً لنا كسوريين أن نرى أي جزء من بلادنا يدمر.. أو أي دماء تراق في أي مكان.. هذا بدهي من الناحية العاطفية.. لكن بالنسبة لي كرئيس أو كمسؤول.. فإن السؤال بالنسبة للشعب السوري هو.. ماذا يجب أن أفعل حيال ذلك.. لا يتعلق الأمر بالمشاعر فقط فهي بدهية كما قلت.. السؤال هو كيف سنعيد بناء مدننا.

السؤال الثالث:

لكن هل كان قصف شرق حلب الحل الوحيد لاستعادة السيطرة على المدينة مع وفاة المدنيين وهم مواطنوك؟

الرئيس الأسد:

الأمر يعتمد على نوع الحرب التي تبحث عنها.. هل تبحث عن حرب هادئة.. حرب دون دمار؟ لم أسمع أن هناك حرباً جيدة على مدى التاريخ.. فكل حرب سيئة.. لماذا سيئة؟ لأن كل حرب تنطوي على دمار.. وكل حرب تنطوي على القتل ولذلك فكل حرب سيئة.. لا تستطيع القول.. “هذه حرب جيدة” حتى لو كانت لسبب جيد أو نبيل وهو الدفاع عن وطنك فهي تبقى سيئة.. لهذا فهي ليست حلاً لو كان هناك أي حل آخر.. لكن السؤال هو.. كيف يمكنك تحرير المدنيين في تلك المناطق من الإرهابيين؟ هل من الأفضل تركهم تحت سيطرتهم وقمعهم وتركهم لقدر يحدده أولئك الإرهابيون بقطع الرؤوس والقتل وكل شيء في ظل عدم وجود دولة؟ هل هذا دور الدولة أن تجلس وتراقب؟ عليك أن تحررهم.. وهذا هو الثمن أحياناً.. لكن في النهاية يتم تحرير الناس من الإرهابيين.. هذا هو السؤال الآن.. هل تحرروا أم لا؟ إذا كان الجواب نعم.. فإن هذا ما ينبغي أن نفعله.

السؤال الرابع:

سيادة الرئيس.. لقد تم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في الثلاثين من كانون الأول.. لماذا لا يزال الجيش السوري يقاتل قرب دمشق في منطقة وادي بردى؟

الرئيس الأسد:

أولاً.. وقف إطلاق النار يرتبط بأطراف مختلفة ولهذا يمكنك القول إن هناك وقف إطلاق نار قابل للحياة عندما تتوقف كل الأطراف عن القتال وإطلاق النار.. وهذا ما لم يحدث في العديد من المناطق في سورية.. وهذا ما أورده مركز المراقبة الروسي لوقف إطلاق النار.. ثمة انتهاكات لوقف إطلاق النار يومياً في سورية.. بما في ذلك في دمشق.. وهذا يحدث في دمشق بشكل رئيسي لأن الإرهابيين يحتلون المصدر الرئيسي للمياه لدمشق حيث يحرم أكثر من خمسة ملايين مدني من المياه منذ ثلاثة أسابيع.. ودور الجيش السوري هو تحرير تلك المنطقة لمنع أولئك الإرهابيين من استخدام المياه لخنق العاصمة.. هذا هو السبب.

السؤال الخامس:

سيادة الرئيس.. “داعش” ليس جزءاً من وقف إطلاق النار.

الرئيس الأسد:

لا.

الصحفي:

هل تخططون لاستعادة الرقة.. ومتى؟

الرئيس الأسد:

دعني أكمل الجزء الثاني من السؤال الأول.. وقف إطلاق النار لا يشمل “النصرة وداعش”.. والمنطقة التي نقاتل لتحريرها مؤخراً والتي تشمل الموارد المائية للعاصمة دمشق تحتلها “النصرة” وقد أعلنت “النصرة” رسمياً أنها تحتل تلك المنطقة.. وبالتالي فهي ليست جزءاً من وقف إطلاق النار.. فيما يتعلق بالرقة.. مهمتنا طبقاً للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر من الأرض السورية.. هذا أمر لا شك فيه وليس موضوع نقاش.. لكن المسألة تتعلق بـ “متى”.. ما أولوياتنا.. وهذا أمر عسكري يرتبط بالتخطيط العسكري والأولويات العسكرية.. لكن وطنياً.. ليست هناك أولويات فكل شبر من سورية هو أرض سورية وينبغي أن يكون خاضعاً لسيطرة الحكومة.

السؤال السادس:

ستجرى محادثات مهمة في أستانة نهاية الشهر وستضم العديد من الأطراف السورية بما في ذلك بعض المجموعات المعارضة.. هل أنتم مستعدون للتفاوض معهم مباشرة؟ وهل أنتم مستعدون للتفاوض للمساعدة في استعادة السلام إلى سورية.

الرئيس الأسد:

طبعاً.. نحن مستعدون وقد أعلنا أن وفدنا إلى ذلك المؤتمر مستعد للذهاب عندما يتم تحديد وقت المؤتمر.. نحن مستعدون للتفاوض حول كل شيء.. عندما تتحدث عن التفاوض حول إنهاء الصراع في سورية أو حول مستقبل سورية فكل شيء متاح وليست هناك حدود لتلك المفاوضات.. لكن من سيكون هناك من الطرف الآخر؟ لا نعرف حتى الآن.. هل ستكون معارضة سورية حقيقية؟ وعندما أقول “حقيقية” فإن ذلك يعني أن لها قواعد شعبية في سورية.. وليست قواعد سعودية أو فرنسية أو بريطانية.. ينبغي أن تكون معارضة سورية كي تناقش القضايا السورية وبالتالي فإن نجاح ذلك المؤتمر أو قابليته للحياة ستعتمد على تلك النقطة.

السؤال السابع:

هل أنتم مستعدون حتى لمناقشة منصبك كرئيس؟ لقد كان هناك جدل حيال ذلك.

الرئيس الأسد:

نعم.. لكن منصبي يتعلق بالدستور.. والدستور واضح جداً حول الآلية التي يتم بموجبها وصول الرئيس إلى السلطة أو ذهابه وبالتالي.. إذا أرادوا مناقشة هذه النقطة فعليهم مناقشة الدستور.. والدستور ليس ملكاً للحكومة أو الرئيس أو المعارضة.. ينبغي أن يكون ملكاً للشعب السوري ولذلك ينبغي أن يكون هناك استفتاء على كل دستور.. هذه إحدى النقاط التي تمكن مناقشتها في ذلك الاجتماع بالطبع لكن لا يستطيعون القول “نريد ذلك الرئيس” أو “لا نريد هذا الرئيس” لأن الرئيس يصل إلى السلطة عبر صندوق الاقتراع.. إذا كانوا لا يريدونه.. فلنذهب إلى صندوق الاقتراع.. الشعب السوري كله ينبغي أن يختار الرئيس.. وليس جزء من الشعب السوري.

السؤال الثامن:

في هذه المفاوضات.. ما مصير مقاتلي المعارضة؟

الرئيس الأسد:

انطلاقاً مما نفذناه على مدى السنوات الثلاث الماضية ومن رغبتنا الحقيقية في تحقيق السلام في سورية فقد عرضت الحكومة العفو عن كل مسلح يسلم أسلحته وقد نجح ذلك ولا يزال الخيار نفسه متاحاً لهم إذا أرادوا العودة إلى حياتهم الطبيعية هذا أقصى ما نستطيع تقديمه.. أي العفو.

السؤال التاسع:

سيادة الرئيس.. كما تعرفون ستجرى انتخابات رئاسية فرنسية.. هل تفضلون أياً من المرشحين للرئاسة؟

الرئيس الأسد:

لا.. لأنه ليست لدينا أي اتصالات مع أي منهم ولا نستطيع الاعتماد كثيراً على التصريحات والخطابات التي يطلقونها خلال حملاتهم الانتخابية.. ولذلك فإننا نقول دائماً.. لننتظر ونر ما السياسة التي سيتبنونها بعد أن يستلموا منصبهم.. لكننا نأمل دائماً أن تكون لدى الإدارة القادمة أو الحكومة أو الرئيس الرغبة بالتعامل مع الواقع وفصل أنفسهم عن السياسات المنفصلة عن واقعنا.. هذا ما نأمله.. كما نأمل أن يعملوا لمصلحة الشعب الفرنسي لأن السؤال الآن.. بعد ست سنوات.. بالنسبة لك كمواطن فرنسي هو.. هل تشعر بأنك أكثر أماناً؟ لا أعتقد أن الجواب سيكون نعم.. ما يتعلق بمشكلة الهجرة.. هل جعلت الوضع في بلادكم أفضل؟ أعتقد أن الجواب هو لا.. سواء في فرنسا أو في أوروبا عموماً.. السؤال الآن.. ما السبب؟ هذا هو النقاش الذي ينبغي على الإدارة القادمة.. أو الحكومة أو الرئيس أن يخوضه كي يتعامل مع واقعنا.. وليس كما يتخيلونه هم كما كان يحدث على مدى السنوات الست الماضية.

السؤال العاشر:

لكن أحد المرشحين وهو فرانسوا فيون لا يتبنى الموقف الرسمي نفسه.. فهو يريد أن يعيد تأسيس الحوار مع سورية.. هل تعتقدون أن انتخابه.. إذا انتخب.. من شأنه أن يغير موقف فرنسا حيال سورية؟

الرئيس الأسد:

إن خطابه فيما يتعلق بالإرهابيين أو لنقل إعطاءه الأولوية لمحاربة الإرهابيين وعدم التدخل في شؤون البلدان الأخرى موضع ترحيب.. لكن علينا أن نكون حذرين.. لأن ما تعلمناه في هذه المنطقة على مدى السنوات القليلة الماضية هو أن العديد من المسؤولين يقولون شيئاً ويفعلون عكسه.. لن أقول إن السيد فيون سيفعل هذا.. آمل ألا يفعل هذا.. لكن علينا أن ننتظر ونرى.. لأنه ليس هناك أي اتصال.. لكن حتى الآن.. إذا نفذ ما يقوله.. فإن ذلك سيكون جيداً جداً.

السؤال الحادي عشر:

هل تقدرون فرانسوا فيون كسياسي؟

الرئيس الأسد:

لم يكن لي معه أي تواصل أو تعاون ولذلك فإن أي شيء أقوله الآن لن يكون ذا مصداقية كبيرة.. كي أكون صريحاً معك.

السؤال الثاني عشر:

هل هناك رسالة تريدون توجيهها إلى فرنسا؟

الرئيس الأسد:

أعتقد أني إذا أردت توجيهها إلى السياسيين فسأقول الشيء البدهي.. عليكم أن تعملوا لمصلحة المواطنين الفرنسيين.. وعلى مدى السنوات الست الماضية.. تسير الأوضاع في الاتجاه المعاكس لأن السياسة الفرنسية ألحقت الضرر بالمصالح الفرنسية وبالتالي.. سأقول للشعب الفرنسي.. إن وسائل الإعلام الرئيسية قد أخفقت في معظم الدول الغربية.. وقد ناقض الواقع روايتها.. وهناك وسائل الإعلام البديلة فعليكم أن تبحثوا عن الحقيقة.. لقد كانت الحقيقة هي الضحية الرئيسية للأحداث في الشرق الأوسط بما في ذلك سورية.. سأطلب من كل مواطن فرنسي أن يبحث عن الواقع.. عن المعلومات الحقيقية من خلال وسائل الإعلام البديلة.. عندما يبحثون عن هذه المعلومات يمكنهم أن يكونوا أكثر فعالية في التعامل مع حكومتهم.. أو على الأقل عدم السماح لبعض السياسيين ببناء سياساتهم على الأكاذيب.. هذا ما نعتقد أنه الأمر الأكثر أهمية على مدى السنوات الست الماضية.

السؤال الثالث عشر:

سيادة الرئيس.. لقد كان والدكم رئيساً لسورية مدى الحياة.. هل تفكرون في خيار التخلي عن الرئاسة يوماً ما؟

الرئيس الأسد:

نعم.. وذلك يعتمد على أمرين.. الأول هو إرادة الشعب السوري.. وما إذا كان يريد أن يكون ذلك الشخص رئيساً أم لا.. إذا أردت أن أكون رئيساً بينما الشعب السوري لا يريدني فحتى لو فزت في الانتخابات لن أتمتع بدعم قوي ولن أستطيع تحقيق شيء وخصوصاً في منطقة معقدة كسورية.. لا يكفي أن تنتخب رئيساً.. بل ينبغي أن تتمتع بالدعم الشعبي.. دون ذلك لا يمكن أن أكون ناجحاً.. عندها لن يكون هناك معنى لكوني رئيساً.. الأمر الثاني.. إذا كان لدي الشعور بأني أريد أن أكون رئيساً فسأرشح نفسي لكن ذلك يعتمد على العامل الأول.. إذا شعرت بأن الشعب السوري لا يريدني فلن أكون رئيساً بالطبع.. وبالتالي فإن الأمر لا يتعلق بي بشكل رئيسي بل بالشعب السوري وما إذا كان يريدني أم لا.

السؤال الرابع عشر:

السؤال الأخير: سيستلم دونالد ترامب مهام منصبه رئيساً للولايات المتحدة خلال أقل من أسبوعين.. وقد كان واضحاً في أنه يريد تحسين علاقاته مع روسيا.. وهي أحد حلفائكم الرئيسيين.

الرئيس الأسد:

نعم.. تماماً.

الصحفي:

هل تتوقعون أن يغير ذلك موقف الولايات المتحدة حيال سورية؟

الرئيس الأسد:

نعم.. إذا أردت أن تتحدث واقعياً.. لأن المشكلة السورية ليست منعزلة.. وليست سوريةً-سوريةً.. في الواقع فإن الجزء الأكبر أو لنقل الجزء الرئيسي من الصراع السوري ذو طبيعة إقليمية ودولية.. الجزء الأبسط الذي يمكن التعامل معه هو الجزء السوري-السوري.. أما الجزء الإقليمي والدولي فيعتمد بشكل رئيسي على العلاقة بين الولايات المتحدة وروسيا.. ما أعلنه ترامب بالأمس كان واعداً جداً.. إذا كانت هناك مقاربة أو مبادرة صادقة لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا فإن ذلك سينعكس على كل مشكلة في العالم بما في ذلك سورية.. ولذلك أقول نعم نعتقد أن ذلك إيجابي فيما يتصل بالصراع السوري.

الصحفي:

ما الإيجابي؟

الرئيس الأسد:

أعني العلاقة أو تحسين العلاقة بين الولايات المتحدة وروسيا سينعكس إيجاباً على الصراع السوري.