أرشيف يوم: 10 نوفمبر، 2017

امرأة احتضنها ترامب تثير احتجاجا رسميا.. وطبق القريدس عكّر العشاء

السياسة كامنة في كل التفاصيل حتى في أطباق وجبة العشاء والضيوف.. وهذا ما حدث في العشاء الرسمي الذي أقامه رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي آن، في القصر الأزرق الرئاسي يوم الثلاثاء الماضي، للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووصفه الإعلام الياباني بأنه “ضد طوكيو”، وانتهى إلى تقديم احتجاج رسمي من اليابان إلى كوريا الجنوبية.

ودار الاحتجاج الياباني على امرأة كورية جنوبية دعيت إلى العشاء، وطبق من الجمبري.

الغضب الياباني انصب على الجمبري الذي قدم خلال العشاء، لاصطياده من منطقة متنازع عليها بين طوكيو وسيول.

والمنطقة التي يدور حولها نزاع مرير بين الجانبين تقع قرب دوكدو، وهو نتوء صخري يعرف في اليابان باسم تاكيشيما. وتطالب اليابان بالسيادة على هذه المنطقة التي تسيطر عليها سيول، نقلا عن “ذي غارديان” البريطانية.

الطريف أن الجهة التي أثارت النزاع وأعلنت عن موقع اصطياد الجمبري هي مكتب الرئيس الكوري الجنوبي والذي تصرف وكأنه يوجه رسالة إلى طوكيو.

ما أثار اليابان أكثر ودفعها إلى تقديم احتجاج رسمي ضد سيول، هي المدعوة، لي يونغ سو، التي شاركت في العشاء والتقطت لها صور مع ترمب وهو يحتضنها.

و”لي” من النساء اللاتي أجبرن على العمل في بيوت الدعارة العسكرية اليابانية قبل الحرب العالمية الثانية وخلالها، ويطلق عليهن “نساء المتعة”.

وعقب العشاء، تساءل المتحدث باسم الحكومة اليابانية، يوشيهيد سوغا، عما إذا كان من الحكمة اتخاذ مثل هذه الإجراءات الدبلوماسية الحساسة في الوقت الذي تحاول فيه اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن برامجها للصواريخ الباليستية والأسلحة النووية.

ومن جانب آخر، نقلت صحيفة “كوريا هيرالد” عن متحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية قوله “إن دعوة لي كانت تهدف الى توجيه رسالة إلى ترمب حتى تكون لديه رؤية متوازنة للنزاع التاريخي بين كوريا الجنوبية واليابان”.

وبالفعل، قدمت اليابان احتجاجا على دعوة “لي” إلى عشاء ترمب عبر القنوات الدبلوماسية، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء كيودو اليابانية، ووصفت دعوة لي بأنها تتعارض مع روح اتفاقية عام 2015 حول مأساة 200 ألف سيدة معظمهن من شبه الجزيرة الكورية، أجبرن على العمل في بيوت الدعارة اليابانية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية.

وبموجب الاتفاقية المذكورة، وافقت اليابان على المساهمة بمبلغ مليار ين (6.7 مليون جنيه إسترليني) في صندوق لمساعدة 40 من الضحايا الباقين على قيد الحياة، ومعظمهن في الثمانينيات والتسعينيات. واتفق الجانبان على أن الجدل حول الأزمة استقر “أخيرا ولا رجعة فيه”.

ومع ذلك، فقد وقعت صفقة عام 2015 تحت ضغط في الأشهر الأخيرة، بعد أن نصبت سيول تماثيلا ترمز إلى “نساء المتعة” داخل وخارج البلاد في تأكيد على أنها لا تنسى تلك الانتهاكات. ودعا رئيس كوريا الجنوبية الليبرالي إلى مراجعة الاتفاق قائلا إنه لا يعكس رغبات غالبية الشعب الكوري الجنوبي.

العربية  

جريمة المائة قتيل…أسوأ سفاح في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية

كشف الإدعاء العام في ألمانيا، عن جرائم قتل نفذها ممرض بحق 100 مريض على الأقل خلال فترة عمله بمستشفيين.

وذكر المحققون أن نيلز هويغل، الذى يقضى حالياً حكما بالسجن مدى الحياة، كان يعطي المرضى جرعات قاتلة من أدوية القلب بشكل منهجي، بهدف إبهار زملائه باستطاعته إنعاش أولئك المرضى، لكنه لم يفلح في إنعاش الكثيرين فماتوا، بحسب موقع إندبندنت.

وكجزء من تحقيق أوسع شمل كلا المستشفيين، استعرضت الشرطة والمدعون العامون أكثر من 500 ملف مريض. كما استخرجوا 134 جثة من 67 مقبرة، بحثاً عن آثار أدوية يمكن أن تكون قد تسببت بتوقف أنظمة القلب والأوعية الدموية لديهم. كما أنهم تفحصوا كافة السجلات في المستشفيات التي عمل فيها.

وقد قُبض على هويغل عندما لاحظت إحدى الممرضات أن مريضًا كانت حالته مستقرة، بدأ يعاني فجأة من اضطراب في ضربات القلب، وكان هويغل في الغرفة عندما كان المريض بحاجة إلى إنعاش كما عثرت الممرضة على حاويات دواء قلب فارغة في سلة النفايات القريبة.

وتشير التقارير إلى أن هويغل قتل 38 مريضاً فى أولدنبرغ و 62 مريضاً في دلمنهورست في شمالي ألمانيا بين عامي 1999 و 2005، ويقول المحققون إنه ربما قتل عددا أكبر لكن بعض الضحايا حرقت جثثهم، وفي حال إدانة هويغل بكل أعمال القتل تلك، سيصبح واحدا من أسوأ القتلة المتسلسلين (السفاحين) في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

وقد أجرى المحققون فحوصات سمية على المرضى الذين لقوا مصرعهم خلال فترة نيلز هويغل فى مستشفيات أولدنبورغ ودلمنهورست، ووجدوا 16 حالة أخرى، وفى أواخر أغسطس قالوا إنه ربما يكون قد قتل ما لا يقل عن 84 مريضا آخرين خارج الذين قتلوا بالفعل وقتها، مشيرين إلى أنهم ينتظرون نتائج علم السموم على 41 حالة وفاة أخرى.

الحريري يلتقي سفير روسيا لدى السعودية

استقبل رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري في محل إقامته بالرياض سفيري روسيا الاتحادية وإيطاليا لدى السعودية في لقائين منفصلين.

يذكر أن الحريري التقى، أمس الخميس في محل إقامته بالرياض رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة ميكيلي سيرفون دورسو، وسفيري فرنسا وبريطانيا، بالإضافة إلى القائم بالأعمال الأمريكي لدى الرياض سايمون كولينز.

من جهته، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أنه لا يمكن البت باستقالة رئيس الوزراء سعد الحريري قبل عودته إلى لبنان والتأكد من أسبابها، معبرا عن قلقه مما يتردد عن الظروف المحيطة بوضع الحريري.

وذكّر عون خلال لقائه مجموعة الدعم الدولية للبنان في قصر بعبدا بالاتفاقيات الدولية والحصانات التي توفرها الدول.

من جانبه، قال ممثل الأمم المتحدة: إن “مجموعة الدعم الدولية تؤيد موقف الرئيس عون وتدعم سيادة واستقلال لبنان”، مشددا على استعداد مجموعة الدعم للمساعدة في إيجاد حلول للأزمة الراهنة في لبنان.

وكان سعد الحريري قد استقال من رئاسة الوزراء يوم السبت الماضي، في تصريح ألقاه من السعودية، الأمر الذي دفع لبنان نحو أزمة سياسية عميقة.

وأثارت الاستقالة المفاجئة للحريري تكهنات واسعة النطاق في بيروت، بأن السياسيين المتحالفين مع السعودية زجوا في صراع إقليمي بين إيران والسعودية، الأمر الذي أجبر سعد الحريري إلى الإعلان عن الاستقالة، بحسب وكالة رويترز.

المصدر: وكالات

ترامب يصافح بوتين بحرارة في قمة “آبيك”

تصافح الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب أثناء مراسم التقاط صورة جماعية لزعماء دول مجموعة “آبيك” أثناء قمتهم في فيتنام اليوم الجمعة.

يذكر أن ترامب اقترب من بوتين أثناء مراسم التقاط الصور وصافحه لعدة ثوان.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الروسي وصل إلى فيتنام صباح الجمعة وعقد على هامش مشاركته في قمة “آبيك” عدة لقاءات ثنائية، إلا أن الجانبين الروسي والأمريكي لم يتفقا على عقد لقاء ثنائي بين الرئيسين بوتين وترامب على هامش القمة.

قاتل ضد الدولة السورية والان يعمل كصائد لمجرمي الحرب من التنظيمات الارهابية في اوروبا

سلطت وسائل إعلام ألمانية، الضوء على ما يقوم به سوري ألماني، في تحديد مكان الإرهابيين المشتبه بهم، ومجرمي الحرب الذين قدموا من سوريا إلى ألمانيا، وفي جميع أنحاء أوروبا، وتحويل معلوماتهم إلى الشرطة.

وقال موقع القناة الإذاعية والتلفزيونية البافارية ” ، أول أمس الثلاثاء، إن نضال كوبا ولد في سوريا، لكنه نشأ في ولاية بادن فورتمبيرغ، وأشار الموقع إلى أن

نضال، قاتل في صفوف الجيش السوري الحر، وعمل كمتحدث إعلامي.

آما الآن، فإن لدى نضال عمل آخر، حيث أنه تحول لمحقق خاص، حيث يوجد بحوزته قائمة بأسماء مقاتلي الجيش السوري الحر، المشتبه في انشقاقهم عنه وتحولهم إلى الكتائب الإسلامية، أو ميليشيات داعش، أو ارتكابهم جرائم حرب، حيث يعمل نضال على معرفة من هرب منهم إلى أوروبا، وما إذا كانوا يشكلون خطرًا.

وأثناء بحثه، رافق فريق من القناة الألمانية الأولى ”ARD“، والقناة الإذاعية والتلفزيونية البافارية ”BR“، نضال كوبا في تحقيقاته، والتقوا برجل يبلغ من العمر 25 عامًا، في مأوى للاجئين، كان قد حارب للمرة الأولى في صفوف الجيش السوري الحر، لكنه انشق بعد ذلك، وانضم لفصائل إسلامية.

وذكر الموقع أن السلطات الألمانية تراقبه، لأنها تشتبه به بأنه وذكر الموقع أن السلطات الألمانية تراقبه، لأنها تشتبه به بأنه مقاتل تابع لتنظيم داعش.

وقال كوبا، بعد محادثة طويلة مع الرجل، إن الأخير يمكن أن يكون خطرًا، لكنه لم يكن متأكدًا، ولذلك يريد نضال إبقاء العين عليه.

وأشار الموقع إلى أن نضال يعطي معلوماته للشرطة الألمانية، ولديه اتصالات مع المكاتب الإقليمية للتحقيقات الجنائية في ألمانيا، ولكن من المهم أنه لا يتصرف نيابة عن السلطات.

وأضاف نضال: ”أنا لا أعمل للشرطة أو لأي جهاز معلومات استخباري أو أي شخص، لكنني أفعل ذلك طوعًا“.

وذكر الموقع أن نضال يسافر في جميع أنحاء أوروبا، وعلى سبيل المثال، سافر إلى السويد كي يلتقي رجلاً قاتل في صفوف الجيش السوري الحر، يشتبه بأنه تحول لتنظيم القاعدة، وهذا الشك يرد في حديث نضال مع الرجل.

ويعرف نضال أن الرجل الذي التقاه في السويد، كان مقاتلاً إسلاميًا، وقد كذب على السلطات السويدية.

وحول كل مهمة من مهامه، يقوم نضال بكتابة تقرير، ويوجهه إلى السلطات الأمنية، وأضاف أن السلطات في البداية كانت تشتبه بما بقوم به، ولكنه حاليًا يتمتع بثقتهم، وهو يشارك كشاهد في المحاكمات ضد المشتبه بهم.

وذكر الموقع أن نضال يواصل البحث عن الإسلاميين ومجرمي الحرب على قائمته، قائلاً إنه مدين لألمانيا التي نشأ فيها، مضيفًا أنه تعرض للتعذيب الشديد في سوريا، وبهذه التجربة الرئيسية يفسر كفاحه ضد مجرمي الحرب والإرهابيين، وهو لا يفرق بين الفصائل المتحاربة.

ويوضح نضال أن عمله يدعمه رجال أعمال ألمان وعرب، كما أنه ينحدر من عائلة غنية، ووالد زوجته يعمل كمستشار سياسي في الولايات المتحدة.

مقتل ناشط إعلامي سوري أمام منزله في تركيا

توفي ناشط سوري، إثر تعرضه لهجوم مسلح في مدينة ”عثمانية“، جنوبي تركيا.

وذكرت وكالة دوغان التركية للأنباء  إن الهجوم وقع خلال ساعات مساء امس الخميس، في حي رؤوف بيه بمدينة عثمانية حيث يقيم ”محمود دعبول“ مع عائلته.

وبينما كان الشاب يحاول الدخول للمنزل أطلق مجهول عيارًا ناريًا عليه من الخلف، فأصابه برأسه، وفر هاربًا.

وأضافت الوكالة أن فرق الإسعاف حضرت على الفور، ونقلت دعبول إلى مستشفى ”يني حيات“ الخاص، إلا أنه توفي هناك متأثرًا بإصابته على الرغم من محاولات الأطباء إنقاذه.

وبدأت الشرطة عملية البحث عن شاب سوري اشتبهت بارتكابه للجريمة، بعد أن شاهده الجوار وهو يفر من موقع الحادث مستخدمًا دراجة كهربائية.

وختمت الوكالة بالقول إن دعبول كان تعرض قبل عام من الآن لمحاولة اغتيال في مدينة الريحانية، انتقل على إثرها للعيش وعائلته في عثمانية.

وقال ناشطون معارضون، إن دعبول المنحدر من حي بابا عمرو في حمص، هو من أوائل الناشطين الإعلاميين في المدينة.

سوري يتعرض للضرب على يد مجموعة من الأفغان خلال محاولته الدفاع عن طفلة في المانيا

برلين |

تعرض شاب سوري للضرب على يد عدة أشخاص، خلال محاولته الدفاع عن طفلة حاول أحدهم مضايقتها.

وقالت صحيفة ”برلينر تسايتونغ“  الألمانية، إن الحادثة وقعت مساء يوم الأربعاء (9/11)، في الساعة 9 مساء، في ساحة أليكساندربلاتس، في برلين.

وبحسب معلومات الشرطة، فإن أفغانيًا يبلغ من العمر 18 عامًا طلب من فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا الحصول على رقم هاتفها وعندما رفضت الأخيرة، جاء سوري يبلغ من العمر 20 عامًا لمساعدتها وطلب من الأفغاني الابتعاد عنها، فما كان من الأخير إلا أن قام بضربه بالتعاون مع 6 أشخاص آخرين.

وفر الجناة إلى محطة مترو الأنفاق في ساحة أليكساندربلاتس، قبل أن تتمكن الشرطة من اعتقال اثنين منهم، فيما أصيب السوري بجراح طفيفة.

وما زالت التحقيقات بالحادثة مستمرة.

أميركا تنشر فيديوهات سرية لهذه الحرب

نشر الأرشيف الوطني للولايات المتحدة الأمريكية، على “اليوتيوب” عددا من تسجيلات الفيديو من حرب فيتنام.

التسجيلات تظهر قصف جوي للغابات و مستودعات للذخيرة، بالقنابل الفوسفورية وذلك في منتصف مارس/أيار 1965.

بالإضافة لعمليات خاصة لطائرات الهليكوبتر الأمريكية في أكتوبر/تشرين الأول 1967.

ويتزامن نشر هذه الفيديوهات مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى فيتنام لحضور قمة التعاون الإقتصادي لآسيا و المحيط الهادئ”إبيك”.

ترامب صرح بأن العلاقة تحسنت بين أمريكا و فيتنام ، و”أصبحنا أصدقاء”.  

بالفيديو..سقوط محرج لرئيس وزراء اليابان أمام ترامب

كان العالم يتابع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة لليابان، ويتوقعون شيئا لا يمكن التنبؤ به أن يحدث، ولكن يبدو أن نظيره الياباني سرق الأضواء منه.

وخلال زيارته لليابان التى استغرقت يومان، انضم دونالد ترامب الأحد 5 نوفمبر/تشرين الثاني الى رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي، ولاعب الغولف المحترف هيديكاتى ماتسوياما، للمشاركة فى جولة غير رسمية للغولف في نادي كاسومى الكوري.

وتصادف أن تليفزيون طوكيو كان يغطي المباراة من فوق الملعب، بما في ذلك اللحظة المحرجة جدا التي فقدت آبي فيها التوازن، وتدحرج في إحدى الحفر عندما حاول القفز منها.

لبنان يفوز بمقعد قاض في محكمة العدل الدولية

الامم المتحدة |

–انتخبت الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي الخميس أربعة قضاة من أصل خمسة ليشغلوا مقاعد شاغرة في محكمة العدل الدولية بعد عمليات تصويت شاقة جرت طوال النهار.

وكان خمسة من المرشحين الستة، فرنسا والهند والبرازيل والصومال وبريطانيا، لولاية مدتها تسع سنوات وتبدأ في السادس من شباط/فبراير 2018، قضاة في المحكمة وأعيد انتخابهم. وكان السادس مرشح لبنان.

وبعد خمس جولات من التصويت، فاز القاضي نواف سلام من لبنان وكذلك رئيس المحكمة الحالي روني ابراهام من فرنسا ونائبه عبد القوي احمد يوسف من الصومال وأنطونيو أوغستو كانكادو تريندادي من البرازيل.

وجرت جولة سادسة من التصويت لاختيار احد مرشحين، الهندي دالفير بانداري أو البريطاني كريستوفر غرينوود، لكن بدون جدوى.

وفي هذه الانتخابات التي تتطلب وضع الاوراق في صندوق يتم تمريره بين الاعضاء، يدلي أعضاء الجمعية العامة البالغ عددهم 193 واعضاء مجلس الامن (15 دولة) باصواتهم في وقت واحد، لكن في مكانين منفصلين. ولا يمكن لمرشح الفوز ما لم يحصل على التأييد نفسه في الهيئتين.

وفي الجولة السادسة لاختيار القاضي الأخير، نال بهانداري 115 صوتا في الجمعية العامة وغرينوود 76، لكن في مجلس الأمن كانت النتيجة متعاكسة وتفوق غرينوود على بهانداري، ما استوجب تحديد موعد لاجراء جولة انتخاب جديدة.

وسيجري تصويت جديد في الهيئتين عند الساعة 20,00 ت غ من الاثنين.

وتخللت العملية الانتخابية فترات استراحة طويلة، خصوصا في مجلس الأمن حيث عدد الأعضاء القليل يعني عملية انتخاب أسرع. وفي الجمعية العامة، كان بعض المندوبين يلتقطون صورا لانفسهم.

وشهدت القاعة تصفيقا حادا عندما أعلن انتخاب القضاة الاربعة الاوائل.

وتتألف محكمة العدل الدولية من 15 عضوا، ثلثهم يجب إعادة انتخابهم كل ثلاث سنوات.

وتتطلب الأمر سبع جولات انتخابية عام 2014 في الجمعية العامة وأربعة في مجلس الأمن لانتخاب خمسة قضاة.

ومحكمة العدل الدولية متمركزة في لاهاي وتعالج خصوصا الخلافات القانونية بين الدول مثل ترسيم الحدود.