أرشيف يوم: 1 نوفمبر، 2017

مجددا.. هاني شاكر ينتقد كاظم الساهر بسبب غنائه في قطر

القاهرة| 

جدد الفنان المصري هاني شاكر انتقاده للفنان كاظم الساهر بسبب غناء الاخير في قطر، مؤكدا امتناعه عن الغناء هناك مع احترامه وتقديره للشعب القطري.

وقال شاكر خلال لقاء تلفزيوني على قناة “الجديد”, “لو كنت مكان كاظم الساهر، لم أغنِ في قطر، وأنا أحترم قرار حكومتي ضد بلد تسيء للجوار”.

وأضاف “مينفعش أسعد وأغني للناس اللي حاسس إن حكومتهم تفعل شيئا لدمار المنطقة العربية”.

واشار شاكر الى ان علاقته بالفنان كاظم الساهر، “يسودها الحب والتقدير لشخصه ومشواره الفني”.

وكان هاني شاكر انتقد في تصريح سابق له غناء كاظم في17 اب الماضي،  بقطر ودعاه في ذلك الحين للتراجع عن الغناء على أرض يمول نظامها “الإرهاب”،  بحسب قوله.

وتشهد قطر مقاطعة كل من السعودية ومصر والبحرين والإمارات منذ شهر حزيران الماضي بعد اتهامها بدعم الإرهاب وإقامة علاقات وثيقة مع إيران.

يشار الى ان كل من فنان العرب محمد عبده والفنانة الكويتية نوال اعتذرا عن إقامة حفل في آب الماضي في الدوحة بسبب موقف قطر من الإرهاب.

رونالدو الأول في العالم عبر وسائل التواصل الإجتماعي

كشفت عدّة تقارير اليوم الثلاثاء، أن النجم البرتغالي لنادي ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو، بات الشخصية الأولى في العالم، التي تملك أكبر عددٍ من المتابعين عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

وأوضحت التقارير أن رونالدو، يملك 297 مليون متابعٍ، في وسائل التواصل الإجتماعي إنستغرام وفيس بوك وتوتير، متفوقا على نجوم عالميّين كبار، كجاستن بيبر، وتايلور سويفت.

ولفتت التقارير أن إلى رونالدو يتصدر قائمة 25 لاعباً في أوروبا من ناحية عدد المتابعين في وسائل التواصل الإجتماعي، أبرزها جيرارد بيكيه وأندريس إنسيينا، إيكر كاسياس .

اتفاق على نشر 12 نقطة مراقبة في إدلب

 أعلن رئيس الوفد الإيراني في مفاوضات أستانا حول سوريا، اليوم الأربعاء، أن الدول الضامنة وهي إيران وروسيا وتركيا، ستنشر كل منها 12 نقطة مراقبة في منطقة إدلب في إطار تنفيذ اتفاق خفض التوتر.

وقال مساعد وزير الخارجية ورئيس الوفد الإيراني حسين جابري أنصاري في تصريح صحفي: “لقد تمكنا من حل بعض القضايا الخلافية المتعلقة بتنفيذ الاتفاق حول مناطق خفض التوتر خاصة في منطقة إدلب”.

وأضاف، أنه خلال الجلسات قدم الوفد السوري تقارير حول حالات انتهاك اتفاق خفض التوتر من جانب تركيا، إلا أن الوفد التركي نفي ذلك وأعلن أنه لم يدخل إدلب وتواجد في شريطه الأمني فقط، وطرح كذلك تبريرات أمنية لبعض خطواته في هذه المنطقة.

وأوضح أنصاري أن هذا النقاش لم يصل إلى نتيجة، وتقرر الاستمرار في بحث هذا الموضوع في اللجنة الفنية الثلاثية المشتركة.

وحول نتائج “أستانا-7” قال المسؤول الإيراني، إن البيان الختامي يتضمن التأكيد على التصدي للإرهاب المتمثل في داعش وجبهة النصرة وسائر الجماعات الإرهابية المرتبطة بهما، كموقف مشترك للدول الثلاث، وكذلك التأكيد علي ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية.

مع ذلك، أشار أنصاري إلى أنه تعثر التوصل إلي تفاهم نهائي حول وثيقتي إزالة الألغام وتبادل المعتقلين، بسبب تباين آراء الأطراف السورية، لكن الجميع أكد على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق في سوريا.

الأردن تتخلى عن مسلحي الجنوب وتعيد الحدود إلى الحكومة السورية

عمان|

أكدت مصادر مقربة من “المعارضة المسلحة” أن مسلحي الجنوب يخشون من تخلي الأردن عنهم.

وأشارت المصادر إلى أن خمسة من هذه المجموعات تداعت فيما بينها لاجتماع أمس خرج ببيان طالب بتشكيل “قيادة عسكرية مشتركة” مهمتها تعيين مفوضيها السياسيين لتمثيلها في المؤتمرات الدولية.

وذكرت صحيفة الوطن أن هذا جاء الاجتماع بموازاة تقارير تحدثت عن إصرار روسي على تسليم سلاح مسلحي الجنوب بما يمهد لفتح معبر “نصيب” الحدودي مع الأردن، على حين ذكرت المصادر ذاتها أن عمان اقترحت ابتعاد المسلحين عن الطريق إلى المعبر لمسافة عشرة كيلومترات، لكن دمشق شدّدت على اقتراح موسكو وطالبت بنشر مراقبين روس.

سوري وصل إلى تركيا وبحوزته 80 ليرة.. واصبح مليارديرا

نشرت صحيفة تركية، تفاصيل ما قالت إنها قصة نجاح سوري، نجح بإنشاء شركة وتطوير عمله ومكاسبه بشكل كبير، بعد أن لجأ إلى تركيا وهو لا يملك سوى 80 ليرة تركية.

صحيفة ”ملييت“ التركية، قالت أول أمس الاثنين، إن السوري ”ياسر حداد“ (32 عامًا)، لجأ إلى تركيا قبل سنوات، وهو لا يملك إلا 80 ليرة، واستقر في هاتاي، ثم انتقل إلى اسطنبول، رافعًا شعار ”إن كنت ستغرق .. إغرق في بحر كبير“.

وأضافت الصحيفة”عمل حداد  بداية لدى المكاتب السياحية في اسطنبول كمترجم للسياح العرب، ثم قام عام 2014 بتأسيس شركته الخاصة، وسوق لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي“.

ونقلت عن حداد قوله: ”في 2014 وصلت مجموعة سياح من قطر(30 شخصًا)، واستمرت إقامتهم 12 يومًا، وعن طريقهم تمكنت من كسب مبلغ من المال، ثم اقتنيت سيارة“.

وتابع حداد الذي قالت الصحيفة إنه بات يكسب مليون ليرة تركية شهريًا: ”كنت حريصًا على عدم صرف الأرباح بهدف توسيع الشركة، واليوم يعمل فيها 45 موظفًا سوريًا، ويأتي عن طريقها إلى تركيا 150 سائحًا شهريًا، من مختلف دول الخليج العربي، بهدف السياحة الطبية (زراعة الشعر – تصغير المعدة –)

ووسع حداد مجال عمله ليشمل الدعاية والإعلان، وعن ذلك قال: ”في بداية الأمر بدأت بالإعلان عن شركات مختلفة في دول الخليج العربي، كنا قد توصلنا إلى اتفاق عبر الانترنت، واليوم التقيت بممثل إحدى الشركات التركية، وبدأنا بالعمل سويًة بشرط استخدام الخطوط الجوية التركية حصرًا، وهناك تحسن فعلي في الإيرادات بعد هذا الاتفاق“.

وكانت صحيفة ”حرييت“ التركية نشرت مؤخرًا تقريرًا عن الشركات التجارية السورية، التي تضاعفت أعدادها بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وأكدت فيه أن عدد الشركات السورية التي تعمل بشكل رسمي ومرخص، داخل الأراضي التركية، منذ عام 2011 إلى الآن، بلغ 6033 شركة، في حينُيقدر عددها بما

يزيد عن عشرة آلاف، إذا ما أضيف إليها الشركات التي تعمل يزيد عن عشرة آلاف، إذا ما أضيف إليها الشركات التي تعمل دون الحصول على ترخيص رسمي.

وتحتل الشركات السورية، التي استثمرت قرابة 334 مليون دولار، داخل الأراضي التركية، المركز الأول سنويًا منذ عام 2013، بين شركات الاستثمار الأجنبية.

ماجدة الحاج :مفاجآت مرتقَبة في الرقة.. “كنوز” في قبضة الجيش السوري

إلى البوكمال، تنطلق المعركة الأصعب والأهم بالنسبة لواشنطن، على وقع تحشيد عسكري غير مسبوق للجيش السوري وحلفائه للوصول إليها، بعد إنجازهم السيطرة على محطة “T2“، والتي تُعتبر رافعة للتقدم نحو المدينة الحدودية عبر البادية.

بالتزامن، انطلقت معركة تحرير القائم العراقية في الجانب الآخر من الحدود، والتي تستعد القوات العراقية ومقاتلو الحشد الشعبي لاقتحامها في أي لحظة، بعدما وصلوا إلى مشارفها.. على جانبي الحدود السورية – العراقية، تقود واشنطن معركة سباق دمشق وحلفائها إلى البوكمال، عبر ذراعها الكردية، وهي حشدت للمعركة الفاصلة كل طاقاتها اللوجستية والاستخبارية لمنع حسمها لصالح محور المقاومة، في وقت كشف ضابط سابق في البحرية الأميركية، استناداً إلى تقارير استخبارية، أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، جهّز مفاجأة “من العيار الثقيل” للميليشيا الانفصالية الكردية في سورية، مشيراً إلى أن الرقة بانتظار حدث عسكري كبير بعد انتهاء الجيشين السوري والعراقي وحلفائهما من معارك تحرير البوكمال والقائم وربط الحدود السورية – العراقية.

هي بالطبع ضربة قاسمة توجّهها دمشق وحلفائها إلى واشنطن وذراعها الكردية فيما لو صحّت معلومات كين اوكيفيه؛ الضابط السابق في البحرية الأميركية، الذي رجّح بقوة انتزاع الرقة من واشنطن، عبر خطة ذكية أُنجزت تفاصيلها في دمشق، بحضور رئيس أركان القوات المسلَّحة الإيرانية اللواء محمد باقري، الذي حطّ في العاصمة السورية منذ أسبوعين على رأس وفد عسكري إيراني رفيع المستوى، أنجز خلالها أيضاً مع نظيره السوري خطة تحرير البوكمال وربط الحدود السورية – العراقية، حيث حشد الأميركيون ثقلاً عسكرياً كبيراً، بعد تأمين عبور أعداد كبيرة من مقاتلي “داعش” في الرقة، مدعومين بحشد من مقاتلي العشائر، تمّ توجيههم إلى البوكمال بهدف تشكيل قوة عسكرية ضاربة تم تذخيرها بصنوف تسليحية ووسائل اتصال أميركية متطورة، تكفي لمواجهة الجيش السوري وحلفائه، وإعادة خلط الأوراق الميدانية في جبهات الشرق السوري، عبر كسب أهم معاركه على الإطلاق.

إلا أنه في المقابل، يكتفي مصدر مقرَّب من غرفة عمليات حلفاء الجيش السوري، بالإشارة إلى أن كل التحشيد الأميركي لمنازلة البوكمال لمنع تحقيق وصل الحدود السورية – العراقية، لا يقارَن بما جهّزته دمشق وحلفاؤها لهذه المعركة، حيث سيكون انتصارهم فيها تتويجاً لرزمة ضربات سددها محور المقاومة في مرمى واشنطن وحلفها مؤخراً، أُحيط بعضها بتكتُّم رسمي أميركي – “إسرائيلي” حريّ التوقُّف عندها:

1-   ضربة استعادة كركوك العراقية بعملية نظيفة فاجأت واشنطن وتل أبيب، بعد ساعات على توجُّه قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني إلى العراق، لتنسف أحلامهما بإقامة الدولة الكردية المزعومة، ولتُجبر من ظنّ نفسه قبل أسابيع قليلة فقط “بطل” هذه الدولة مسعود البرزاني على التنحي، بعد أن أعلن حينها أن كركوك هي “قدس كردستان”.

2-   ملاحقة صواريخ سورية يوم 16 من الشهر الماضي، لطائرة “إسرائيلية”، وإصابتها بشكل مباشر فوق الحدود مع لبنان، نفتها وسائل الإعلام العبرية، مبرّرة إصابتها بـ”خلل فني” تعرضت له جراء اصطدامها بطير.. واللافت أن تحرُّك الدفاع الجوي السوري تزامن مع زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لفلسطين المحتلة، ليمثّل رسالة روسية هامة “إلى من يعنيه الأمر”. الأمور لم تقف عند هذا الحد؛ ضربة أخرى وجّهها الجيش السوري للأميركي و”الإسرائيلي”، عبر إطباقه على ترسانة عسكرية خلّفها تنظيم “داعش” وراءه خلال فرار قادته ومقاتليه من مدينة الميادين عندما دخلها الجيش، مخزَّنة في مستودعات ومقرات محصَّنة وصعبة الاختراق، تضم أسلحة أميركية و”إسرائيلية”، ووسائل اتصال واستطلاع، ليمثّل عرض تلك الغنائم على الملأ وهي بقبضة القوات السورية، ضربة مشابهة لتلك التي سددتها خلال معركة تحرير حلب؛ حين استولت وحدات الجيش السوري حينها على كميات ضخمة من الأسلحة الأميركية أرسلتها واشنطن إلى مسلحي “جبهة “النُّصرة”، والذين فرّوا وقتذاك من المدينة تحت ضربات الجيش وحلفائه.

على أن الإنجاز الاستخباري السوري البارز تمثّل بالقبض على طاقم استخباري بريطاني في سورية عمل هناك طيلة السنوات الماضية، أنيطت مهمته بعمليات اغتيال عديدة طالت كفاءات علمية وعسكرية سورية، ليُلحق هذا الإنجاز بتصفية عميل بريطاني في الرقة يعمل مع ميليشيا “قسد” يدعى غريس هاريس، تمّ تبرير مقتله بانفجار قنبلة، إلا أن تقارير غربية كشفت مؤخراً أن عيون الجيش السوري مزروعة “بقوة” داخل الرقة.

تدرك دمشق مدى اهتمام واشنطن، كما دول حلف الناتو، إضافة إلى “إسرائيل”، بالتعسكر في هذه المدينة، وحيث اتضح أن الرياض دخلت بقوة أيضاً على خط تقوية نفوذ الانفصاليين الأكراد شمال شرق سورية، وما زيارة وزير الدولة السعودي ثامر السبهان منذ أسبوعين للرقة سوى دليل على هذا الدعم الذي يتماهى مع سياسة “مد الجسور الإسرائيلية” باتجاه أكراد سورية، بعد نسف حلم إقامة دولة كردية في العراق، تسمح لتل أبيب بتدشين أنبوب لسرقة النفط السوري من مناطق النفوذ الكردي، ونقله إلى “إسرائيل” عبر الأردن.. على وقع المباشرة بـ”تطوير” قواعد عسكرية أميركية وفرنسية في الرقة ومحيطها، فرضت  علامة استفهام كبرى حول جدية المعلومات التي كشفت عن نية استغناء حلف “الناتو” في المدى القريب عن قاعدة انجرليك التركية.

وعليه، يكمن “غباء” الانفصاليين الأكراد في سورية، بعدم تلقُّف رسالة “ضربة استعادة كركوك” على أنها النسخة الأولى من “تأديب” أقرانهم في كردستان العراق، على أن النسخة “التأديبية” الثانية باتت جاهزة، وبانتظارهم.. يؤكد الخبير العسكري الروسي سلوبدان ميرتشكوف لموقع “بريكول” الروسي، أن معركة “استئصال” نفوذ انفصاليي أكراد سورية قادمة لا محالة.. هذا عطفاً على تقارير أكدها أيضاً مركز “فيريل” الألماني للدراسات، مفادها أن المعركة المقبلة مع ميليشيا “قسد” ستبدأ من الحسكة، وستكون قاسية في الرقة.

إلا أن المعلومات الأبرز هي تلك التي رشحت عن مصدر عسكري روسي كشف أنه بعد الانتهاء من معارك البوكمال سيبدأ السيناريو الأهم في تاريخ الحرب السورية، والذي سيُستتبع – بشكل متلاحق – بإعادة فتح سفارات غربية في دمشق مع حلول العام الجديد، تتوَّج بزيارة غير مسبوقة لرئيس دولة غربية إلى العاصمة السورية للقاء الرئيس بشار الأسد.

غراب يسرق 30 ألف جنيه ويطير إلى محافظة أخرى

شهدت قرية “سيدي وصيف” بمحافظة الغربية المصرية واقعة غريبة قام فيها غراب بخطف مبلغ 30 ألف جنيه من مزارع بالقرية وطار بها عابرا حدود المحافظة حتى وصل إلى قرية تابعة لمحافظة الدقهلية المجاورة.

وذكر شهود من “سيدي وصيف” أن المزارع كان في حقله بالقرية الواقعة على ضفة نهر النيل الذي يفصل بين محافظتي الغربية والدقهلية، حيث كان قد أتم عملية بيع جاموسة بالمبلغ المذكور، والذي وضعه داخل “صرة” صنعها من منديل قماشي.

وأضافوا أن المزارع وضع المبلغ بجانبه وكان يواصل بعض الأعمال بالحقل قبل أن يفاجأ بغراب ينقض على المنديل الذي يحوي المال ليحمله بمنقاره ويطير به عابرا نهر النيل الذي يفصل بين القرية وقرية “ميت أبوالعز″ التابعة لمحافظة الدقهلية، والتي تقع على الضفة المقابلة للنهر.

وهرع المزارع إلى أحد قوارب الصيد في محاولة للحاق بالغراب لكنه عندما وصل للضفة الأخرى كان الغراب قد اختفى عن نظره، وظل يبحث بين الأشجار والحقول عن المال أو الغراب ولكن دون جدوى.

فيل بري يقتل رجلا عمره 35 عاما حاول مطاردته في نيبال

كاتماندو  |

 ذكرت الشرطة النيبالية اليوم الأربعاء أن فيلا بريا قتل رجلا عمره 35 عاما حاول مطاردته في قرية جنوب شرقي البلاد.

وذكر بيشنو كيه سي ،وهو مسؤول بارز في الشرطة، أن الرجل كان بين مجموعة من القرويين حاولوا في وقت متأخر أمس الثلاثاء مطاردة قطيع من أربعة أفيال برية في قرية بهادرابور .

وقال المسؤول لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :”كانت الأفيال تعبر طريقا وفي سبيلها للدخول إلى الغابة، ولكن أحدها عاد أدراجه ودهس الرجل حتى الموت”.

وأضاف أن المنطقة هي جزء من ممر تستخدمه الفيلة البرية التي تغامر بدخول المناطق السكنية خلال موسم الحصاد بين تشرين أول/أكتوبر وتشرين ثان/نوفمبر.

وتزايدت الصراعات بين الحيوانات البرية والبشر في السنوات الأخيرة في المناطق العازلة جنوبي نيبال ،وهي المناطق الواقعة بين الغابات والمناطق السكنية .

وفي تموز/يوليو الماضي، سحق فيل بري رجلا عمره 58 عاما حتى الموت بالقرب من محمية للحياة البرية جنوب شرقي نيبال.

سوريا وسلطنة عمان وقعتا مذكرة تفاهم في مجالات النفط والغاز

وقّعت سوريا وسلطنة عمان مذكرة تفاهم لتوسيع آفاق التعاون المشترك بين البلدين في مجالات النفط والغاز، خلال زيارة وزير النفط والثروة المعدنية السوري المهندس علي غانم، إلى سلطنة عمان وإجرائه مباحثات حول التعاون المستقبلي بين البلدين في مجالات النفط والغاز، تتضمّن الصناعة والإستخراج وتأهيل وتدريب الكوادر وإقامة مشروعات مشتركة.

ولفت غانم إلى أنّ “مذكرة التفاهم ستسهم في تأسيس بنية صلبة للتعاون المستقبلي ولا سيما في مرحلة إعادة الإعمار والإستفادة من الخبرات العمانية في مختلف النواحي المتعلقة بالمشتقات النفطية”، مشيراً إلى أنّ “ما تمّ طرحه خلال الزيارة مهمّ لجهة توطين الصناعات النفطية وتبادل الخبرات بين البلدين وتأمين احتياجات قطاع النفط والغاز والمساهمة في تطوير الصناعات النفطية وتأهيل الكوادر”.

مجتهد يكشف… كيم كاردشيان تتوسط لابن سلمان

كشف حساب مجتهد على “تويتر”، أمس الثلاثاء عن وساطة جمعت كيم كاردشيان وولي العهد السعودي محمد بن سلمان لحضور صديقتها عارضة الأزياء الإيطالية كارلا ديبيلو لفعاليات منتدى مستقبل الاسثمار في الرياض الذي عقد في 24 تشرين الأول الماضي.

وقال مغرد عبر حسابه في مجموعة تغريدات: “العارضة كارلا ديبيلو شاركت في منتدى مستقبل الاستثمار (نيوم) ونشرت هذه الصورة في انستغرامها هل هو ياسر الرميان؟”.

وأضاف: “بالمناسبة كارلا ديبيلو ترشحت للمنتدى بسب صداقتها مع كيم كرداشيان كارداشيان صارت واسطة عند ابن سلمان”.