أرشيف يوم: 16 أكتوبر، 2017

انتشار مرض نادر في سوريا

شهدت سوريا خلال السنوات الأخيرة انتشار العديد من الأوبئة التي لم يكن السوريون يسمعون بها من قبل، ويعود ذلك لتدهور ظروف الصحة العامة نتيجة الحرب.

وظهر مؤخرًا مرض “متلازمة غيلان باريه”، وبدأ يزداد بشكل سريع، لا سيما بين الأطفال في منطقتي ريف دمشق والساحل السوري.

وبحسب موقع “عنب بلدي” السوري، يعتقد أن هذا المرض هو مرض مناعي ذاتي، إلا أن سبب حدوثه لا يعرف حتى الآن، لكن الأبحاث كشفت عن علاقته ببعض الحالات:

الإصابة بالعدوى في الجهاز الهضمي (التهاب الأمعاء بالكامبيلوباكتر) أو الرئتين (بالميكوبلازما) في 60% من الحالات.

بعد الإصابة ببعض الالتهابات الفيروسية مثل الإنفلونزا، كوكساكي، إبيشتاين بار، الفيروس المضخم للخلايا، بمدة 1-3 أسابيع.

الحمل.

بعد الخضوع لعملية جراحية بمدة 1-4 أسابيع.

التلقيح (التطعيم).

يزداد حدوثه على خلفية الإصابة بـ ( اللمفوما، هودجكن، الذأب الحمامي، الإيدز).

ما أعراض وعلامات الإصابة؟

يبدأ المرض باضطراب حسي خفيف في رؤوس أباخس الأصابع ثم يليه ضعف عضلي صاعد يصيب العضلات الباسطات أكثر من العضلات العاطفات المقابلة لها، وعادة ما تظهر علامات الإصابة في الجزء السفلي (الرجلين)، ما يؤدي لعدم اتزان المصاب عند المشي وفقدان القدرة على المشي في الحالات المزمنة، ثم يرتقي خلال أيام أو أسابيع إلى الأجزاء العلوية من الجسم، وبشكل متناظر في شقي الجسم، ويكتمل ذلك خلال شهر تقريبًا، وقد ينتج عنه شلل كامل للجسم بما في ذلك عضلات الوجه والفم والبلعوم، ما يؤدي لصعوبة تحريك العينين وفقدان القدرة على النطق والكلام وصعوبة مضغ الطعام والبلع، ولكن يلاحظ عدم تأثر عضلات العين الخارجية، أو المصرات (البول والبراز).

وبالفحص السريري يلاحظ ضعف عضلي متناظر بالأطراف، ضعف وجهي وحشي ثنائي الجانب (عند ثلث المرضى تقريبًا)، غياب المنعكسات الوترية، اشتداد المنعكسات البطنية، نقص بالسعة التنفسية الحيوية (وهي تدل على إصابة العضلات التنفسية لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار حاجة المريض إلى دعم للتهوية)، تسرع بنظم القلب وانخفاض الضغط الشرياني.

كيف تتطور الحالة؟

هناك أنماط متعددة لمتلازمة غيلان باريه: اعتلال الأعصاب المزيل للنخاعين الحاد (AIDP) وهو النمط الأكثر شيوعًا، اعتلال الأعصاب والجذور العديد المزيل للنخاعين المزمن (CIDP)، اعتلال الأعصاب والجذور الدماغي النخاعي المزيل للنخاعين الحاد (متلازمة Fisher (Miller-، الاعتلال العصبي المحوري الحسي-الحركي الحاد (AMSAN)، الاعتلال العصبي المحوري الحركي الحاد (AMAN).

ولكل نمط من هذه الأنماط بعض المميزات، ولكن تطور الحالة المرضية بشكل عام يكون كالتالي:

يبدأ المرض بسرعة خلال ساعات أو أسابيع.

العلامات المرضية تكون خلال الأسبوع الأول.

يستمر تطور المرض لمدة 2-4 أسابيع.

فقدان القدرة على المشي عند 60% من المرضى.

ضعف الوظيفة التنفسية عند 50% من المرضى حيث يحتاج 25% منهم للتنفس الصناعي.

يستمر التحسن خلال فترة زمنية تمتد من ستة أشهر إلى سنتين.

يحدث شفاء كامل عند 90% من المرضى.

ضعف خفيف يستمر لفترة طويلة عند 35-40% من المرضى.

عجز طويل الأمد عند 5-15% من المرضى.

الوفاة عند1-5% من المرضى وينجم عادة عن المشاكل التنفسية أو مشاكل القلب.

كيف يتم التشخيص؟

يعتمد التشخيص على القصة المرضية والفحص السريري، كما يمكن تأكيده ببعض الفحوص المخبرية:

تحليل السائل الدماغي الشوكي (بالبزل القطني) CSF: يحدث بنهاية الأسبوع الأول من ظهور الأعراض ارتفاع عيار البروتين الكلي والألبومين في السائل الدماغي الشوكي، بدون ارتفاع تعداد الكريات البيض.

تخطيط كهربائية العضلات: تظهر علامات زوال النخاعين فيلاحظ تطاول الكمونات البعيدة وبطء في سرعة التوصيل العصبي.

ما طرق علاج متلازمة غيلان باريه؟

في أغلب الحالات (85-90%) يكون الشفاء في مدة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أسابيع، ومع أنه لا يتوفر أي علاج قطعي للمرض حتى الآن إلا أن المريض قد يحتاج للعلاج الطبي والعلاج الوظيفي.

العلاج الطبي: معالجة المرض في المستشفى لمراقبة الوظيفة التنفسية ومراقبة القلب، فصد البلازما، تبديل الدم، إعطاء الغاماغلوبولين وريديًا بجرعات عالية.

العلاج الوظيفي: في البداية يركز العلاج الطبيعي على الجهاز التنفسي، للوقاية من تجمع السوائل في الرئة ومنع حدوث ذات الرئة، ولزيادة فعالية الجهاز التنفسي للتخلص من التنفس الصناعي، العلاج الطبيعي لمنع تقرحات الفراش، التدريب على تقنيات البلع للمرضى المصابين بالشلل البلعومي، التدريب على النطق والكلام للمصابين بالشلل الفموي.

وعند استقرار حالة المريض يتم البدء بتمارين تقوية العضلات، وهي أنواع متعددة، منها الحركات الموجبة والتي يقوم بها المريض، والتمارين السالبة والتي يقوم بها المعالج الفيزيائي.

كيس السفر “ .. مشروع لطلاب أمريكيين لمساعدة اللاجئين السوريين

دخول فصل الشتاء يعني معاناة جديدة تضاف إلى الظروف الصعبة التي يعيشها اللاجئون حول العالم، والذين فروا من ويلات الحرب أو أية ظروف مروا بها.

ويؤمن فريق من الطلبة الأميركيين في معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا أن اللاجئين لا يحتاجون فقط إلى دعم معنوي ”حار“، بل إلى مبادرات ملموسة خاصة في هذه الأوقات الباردة من السنة.

لذا أطلق هؤلاء مبادرة لابتكار أكياس نوم من نوع خاص، استحضروا في تصميمها الظروف التي يعيشها اللاجئون السوريون في منطقة الشرق الأوسط، وفق ما نقلت شبكة ABC الأميركية.

ويشرف على هذا الابتكار “ فيك ليو“ طالب في المعهد، والذي يقول إنه تأثر بـ“الظروف القاسية التي عاشها اللاجئون في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في سورية، العام الماضي“، لذلك فكر في ابتكار كيس نوم يحمي هؤلاء من البرد القارس على الأقل.

”النار وبعض الأغطية لا تكفي لحمايتهم من درجة حرارة منخفضة جدا“، يقول ليو للشبكة الأميركية.

وفي عام 2015 ،ضربت عاصفة ثلجية مصحوبة برياح قوية عدة بلدان عربية من بينها سورية والأردن ولبنان، حيث تنتشر مخيمات اللاجئين السوريين.

وتقول منظمة الأمم المتحدة إن حوالي أربعة ملايين لاجئ في الشرق الأوسط ”معرضون للخطر“، بسبب انخفاض درجات الحرارة.

وجمع ليو وفريقه 17 ألف دولار أميركي، وهو مبلغ يكفي حسب الطالب لصنع 250 كيس نوم، سترسل إلى المحتاجين في سورية في نهاية هذا العام، ما يعني أن الفريق نجح في تخطي مشكلة تأمين تكاليف المشروع، والتي كانت محددة في 15 ألف دولار فقط.

وفي شريط فيديو نشره قائد المشروع على صفحته على موقع فيسبوك، أكد ليو أن كيس النوم المبتكر ”سيغير حياة الكثير من اللاجئين في سورية“.

ويعتقد الطلبة المشاركون في المبادرة أن هذا الكيس سينقد حياة الكثير من اللاجئين.

”أخبرنا طفل سوري يبلغ من العمر ثماني سنوات، أنه يخشى من أن يموت شقيقه بسبب البرد“، تقول هدى وهي طالبة مشاركة في المبادرة لوسائل إعلام أميركية.

وأطلق الطلبة على المشروع اسم ”كيس السفر“، في إشارة إلى اللاجئين، وتبلغ كلفة تصميم وصناعة الكيس الواحد 50 دولارا أميركيا

انتحار رجل سوري بطريقة مروعة في تركيا

أقدم رجل سوري على الانتحار بطريقة مروعة، الاثنين، عبر رمي نفسه أسفل شاحنة، في مدينة بورصا، شمال غربي تركيا.
وذكرت صحيفة ”حرييت“ التركية، أن الحادثة وقعت صباح الاثنين، في حي يافوز سليم، حيث التقطت كاميرات مراقبة في أحد المحلات التجارية المشهد الذي يظهر قيام عمر المصري( 63 عاما) برمي نفسه فجأة أسفل عجلات شاحنة تحمل اللوحة (16 8087 U ،(ويقودها التركي (حسرت . ب –) وقضى مصري على الفور نتيجة دهسه من قبل الشاحنة التي ابتعد مسافة كيلو متر واحد، ثم توقف وأخطر الشرطة بما حصل.
وتم نقل جثة الرجل إلى مركز الطب الشرعي في المدينة، وما تزال
عملية التحقيق بالحادثة مستمرة.

هيئة كبار العلماء السعودية: “الإخوان المسلمين” امتطوا الإسلام لآرائهم وأهوائهم وخداع الناس

الرياض ـ متابعات: أوضحت هيئة كبار العلماء السعودية، في تغريدة على حسابها الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي، “تويتر”، موقفها من جماعة الإخوان المسلمين.

وقالت الهيئة إن “البعض يعتقد أن خلافنا مع الإخوان في مسائل محددة ومعدودة، وهذا ليس بصحيح؛ فالخلاف معهم في المنهج قبل أن يكون في المسائل”.

​وأشارت الهية في تغريدة أخرى إلى أن “تنظيم “داعش” و”القاعدة” و”الإخوان” امتطوا الإسلام لآرائهم وأهوائهم وخداع الناس، ومن يدعو شبابنا إلى الانتظام معهم فقد أخطأ وضل سواء السبيل”.

​وأضافت “يستحق من شارك في عمل إرهابي، أو تستر، أو حرض، أو مول، أو بغير ذلك من وسائل الدعم العقوبة الزاجرة الرادعة”.

​وكانت وزارة الخارجية السعودية نشرت في 20 يونيو/ حزيران الماضي، انفوجراف كشفت فيه نقلاً عن الهيئة أن جماعة “الإخوان المسلمين” هم “حبيون يريدون الوصول إلى الحكم”.

البِشمركة الكُرديّة تَفقد هَيبتها وسُمعتها معًا بعد استعادة الجيش العراقي لآبار نِفط كركوك ومَطارها العَسكري

لا نَعرف ما هو رَد فِعل السيد مسعود البرزاني وهو يُتابع استعادة القوّات الفدراليّة العِراقيّة، مَدعومة بالحَشد الشّعبي، السّيطرة بالكامل اليوم الإثنين على الحُقول النفطيّة الرئيسيّة، إلى جانب مطار كركوك العَسكري، وقاعدة عَسكريّة في المُحافظة، في هجومٍ بدأ ليلة الأحد، الأمر المُؤكّد أنّه يَشعر بالصّدمة وهو يَجد نفسه وحيدًا في مُواجهة هذا الهُجوم الكاسح، بعد أن تخلّى عنه حزب الاتحاد الكردستاني شريكه في حكم الإقليم الذي توسّل إليه أن يُؤجّل الاستفتاء، والعَودة إلى الحِوار مع الحُكومة المَركزيّة في بغداد تحت عِلم الأُمم المتحدة حول جميع القضايا، مِثلما تخلّى عنه الأمريكان، وربّما إسرائيل أيضًا.

ما سَيصدم السيد البرزاني الانسحاب المُفاجِئ لقوّات البِشمرغة من مَواقعها في كركوك دون قِتال، وهي القوّات التي كان يُعوّل عليها كثيرًا في الدّفاع عن مَشروعه الانفصالي، ليس في مُواجهة القوّات العراقيّة وحَشدها الشّعبي، وإنّما نَظيراتها الإيرانيّة والتركيّة أيضًا.

هذا الاستفتاء الذي حَقّق استقلالاً “وهميًّا” للأكراد في إقليم كردستان المُتمتّع بالحُكم الذّاتي في شمال العراق، بدأت نتائجه الكارثيّة تَظهر في العَلن، ويُمكن تَلخيصها في النّقاط التالية:

أولاً: خسارة مدينة كركوك وآبارها النفطيّة ومطارها وقاعدتها العَسكريّة دون أدنى مُقاومة، أمام زحف القوّات الاتحاديّة العراقيّة، ولا نعتقد أن قوّات “البِشمرغة” تستطيع تقليص الخسائر، ناهيك عن إعادة الأمور إلى وَضعها السّابق.

ثانيًا: تفاقم الخِلافات بين الشّريكين الرئيسيين في حُكم كردستان، والحزب الاتحادي الطّالباني، ونَظيره الدّيمقراطي البرزاني، واتهام الثّاني للأول بالخيانة لإعطائه أوامر لوحدات تابعةٍ له في كركوك بالانسحاب.

ثالثًا: انهيار سُمعة قوّات البِشمرغة القتاليّة العالية وهَيبتها بسبب “هُروبها” من المَعارك، وبَثّ نُشطاء على وسائط التواصل الاجتماعي شريطًا يَظهر مُواطنين أكراد وهم يَقذفون قوّات البِشمرغة بالحِجارة ويَبصقون عليها، كما أدان السيد هيمن هروامي، كبير مُستشاري الرئيس البرزاني، في تغريدةٍ له على “تويتر”، تَرك قوّات البِشمرغة لمَواقعها وعدم تصديها للقوّات العراقيّة.

رابعًا: هُروب عشرات الآلاف من العائلات الكُرديّة من كركوك إلى أربيل والسليمانيّة لتجنّب المَعارك في عمليّة “تطهير” عِرقي “طَوعي”، الأمر الذي سيُقلّص من كثافة التواجد الكُردي في المدينة، ولو لمرحلةٍ مُؤقّتة.

إقليم كردستان العراق كان يَتمتّع بوضعيّة الدّولة المُستقلّة غير المُعلنة، وشَهد مرحلةً ذهبيّةً من الازدهار الاقتصادي والاستتباب الأمني طِوال السّنوات الماضية، التي تَلت غَزو العراق عام 2003، ولكن عِناد السيد البرزاني، وإصراره على المُضي قُدمًا في الاستفتاء في الوقت الخطأ، عِراقيًّا ودَوليًّا، أدّى إلى تقليص مُعظم هذهِ الإنجازات.

الإقليم بات مُحاصرًا، ومطاراته وأجواءه مُغلقة، ولا يَجد من يَدعمه غير دولة الاحتلال الإسرائيلي، وها هو الآن يُوشك على خسارة مدينة كركوك التي تُشكّل دُرّة التّاج الكُردي.

الضحيّة الأكبر لهذهِ التطوّرات العَسكريّة ربّما يكون السيد مسعود البرزاني، فقد تَحوّل حِلمه في الاستقلال إلى كابوس حتى الآن، ومُنيت زعامته لحِزبه والإقليم معًا بضربةٍ قويّةٍ، ولا نَستبعد أن تكون استقالته، وتسليم الرّاية إلى من يَخلفه في الحِزب والقيادة في الأسابيع المُقبلة، أحد أبرز الخيارات المَطروحة، فالرّجل اجتهد وأخطأ، في نَظر الكثيرين، ولم يَدرس الظّروف والمُعادلات الإقليميّة والدوليّة بشكلٍ جيّد، وربّما يكون القادم أسوأ.

“رأي اليوم”

البشمركة تهدد بغداد: ستدفعون الثمن

 أعلنت القيادة العامة لقوّات “البشمركة” الكرديّة في بيان الاثنين، ان الحكومة العراقيّة “ستدفع ثمناً باهظاً” لحملتها على مدينة كركوك الخاضعة لسيطرة الأكراد.

واتهمت “البشمركة” في البيان، فصيلاً من “الاتحاد الوطني الكردستاني”، وهو أحد حزبَيْن سياسيَّيْن رئيسيَّيْن في كردستان العراق، “بالخيانة”، لمساعدته بغداد في العمليّة العسكريّة.

وكانت استعادت القوّات العراقيّة السيطرة بشكل كامل الاثنين، على حقول نفطيّة ومطار كركوك العسكري وأكبر قاعدة عسكريّة في محافظة كركوك كانت قوّات “البشمركة” سيطرت عليها عام 2014 في خضم الفوضى التي أعقبت استيلاء تنظيم “داعش” على أجزاء واسعة من شمال العراق وغربه.

وجاء تقدّم القوّات العراقيّة سريعاً، ما يوحي بعدم وجود مقاومة كبيرة من قوّات “البشمركة” ونزح آلاف السكّان من كركوك خوفاً من وقوع معارك، فيما يتزايد التوتّر بين بغداد وإقليم كردستان العراق منذ الاستفتاء على الاستقلال الذي نظّمه الاقليم في 25 أيلول.

وأفادت القيادة المشتركة للقوّات العراقيّة في بيانات متلاحقة، عن “استكمال قوّات جهاز مكافحة الارهاب إعادة الانتشار في قاعدة كيه 1 بشكل كامل”، ثمّ عن “فرض القوّات المشتركة الامن على ناحية ليلان وحقول نفط باباكركر وشركة نفط الشمال”، ثمّ عن “فرض قوّات الشرطة الاتحاديّة والردّ السريع الامن على مطار كركوك (قاعدة الحرّية)”.

وسمح انسحاب قوّات “البشمركة” من مواقعها في جنوب كركوك، للقوّات العراقيّة، تحقيق هذا التقدّم السريع، بحسب ما افادت تقارير مختلفة.

وكانت العمليّة العسكريّة بدأت على الارض الجمعة، لكن الحكومة العراقيّة أمهلت الاكراد وقتاً للانسحاب من الحقول النفطيّة ومراكز عسكريّة في المنطقة. بعد انتهاء المهلة، تسارعت التحرّكات على الارض لاستعادة المواقع.

إجراءات سهلة لتحسين خصوبة الرجل

ينبغي أن يأخذ الزوجان كل الإجراءات التي تساعد على توفير الفرصة للإنجاب، عند وجود صعوبات في الإخصاب والحمل.

وفي كثير من الأحيان تكون المعوقات بسيطة ويمكن التغلّب عليها بتعديل نمط الحياة، وتفيد التقاريرالطبية بأن المشاكل المرتبطة بالحيوانات المنوية تمثل نسبة الثلث من مشاكل الخصوبة.

وإذا أظهرت الفحوصات ضعف الحيوانات المنوية، أو الحاجة إلى تقويتها لتحسين فرص الحمل اتبع الإجراءات التالية:

اتباع نظاماً غذائياً متوازناً يحتوي على الكير من الفواكه والخضروات زاهية الألوان لزيادة مدخلات الجسم من مضادات الأكسدة. وتناول الشاي الأخضر، والأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية والزنك، مثل المكسرات والأسماك والمأكولات البحرية والبيض.

كما يمكن أن يلعب النشاط البدني والتمارين الرياضية دوراً حيوياً في حل مشاكل الخصوبة.

واحرص على خفض الوزن، والتخلص من البدانة.

تجنّب التدخين والكحول، من الإجراءات التي تحسّن جودة الحيوانات المنوية.

ومن العوامل التي تؤدي إلى مشاكل الخصوبة الإكتئاب والإحباط. قم بإجراءات تخفيف التوتر، مثل المشي في الحدائق، والنوم الجيد، والتأمل، والعلاج بالإبر الصينية، وقم أيضاً بخلق فرص جيدة للسفر والتنزه، ومشاهدة الأعمال الفنية الكوميدية لتقليل الإحباط.

القوات العراقية وسط كركوك والعبادي يأمر برفع علم البلاد

أمر حيدر العبادي رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة برفع العلم العراقي في المناطق المتنازع عليها، ومن ضمنها كركوك.

وكانت القوات العراقية انطلقت ليلة الاثنين من منطقة تمركزها جنوب كركوك باتجاه مركز المدينة، لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها قوات البيشمركة في 2014 في خضم الفوضى التي أعقبت استيلاء تنظيم “داعش” على أجزاء واسعة من شمال العراق وغربه.

ووصلت القوات إلى مدخل مدينة كركوك الجنوبي وسيطرت على الحاجز الأمني وأزالت العلم الكردي ورفعت بدلا عنه العلم العراقي، لتتقدم بشكل مستمر.

وأفادت مصادر أمنية وشهود عيان بأن القوات الأمنية العراقية فرضت سيطرتها اليوم على مبنى محافظة كركوك في وسط المدينة، دون أي مقاومة من قوات البيشمركة في المدينة.

ووصلت أكثر من 10 عربات عسكرية من قوات مكافحة الإرهاب إلى مبنى المحافظة وتمركزت بالقرب من شرطة المدينة المحلية، علما أن تلك القوات توجهت إلى وسط كركوك من مطار المدينة، التي سيطرت عليه في وقت سابق اليوم بعد انسحاب القوات الكردية منه.

وجاء تقدم القوات العراقية سريعا بدون وجود مقاومة كبيرة من البيشمركة، فيما نزح آلاف السكان من كركوك هربا من أي معارك محتملة، في ظل تزايد التوتر السياسي بين بغداد وإقليم كردستان العراق منذ الاستفتاء على الانفصال الذي نظمه الإقليم في 25 سبتمبر/ أيلول.

وتمكنت القوات العراقية اليوم خلال ساعات من السيطرة بشكل كامل على حقول نفطية ومطار كركوك العسكري وأكبر قاعدة عسكرية في محافظة كركوك كانت البشمركة سيطرت عليها في 2014.

وذكرت تقارير مختلفة أن انسحاب قوات البيشمركة من مواقعها في جنوب كركوك سمح للقوات العراقية بتحقيق هذا التقدم السريع.

وأصدرت القيادة العامة لقوات البيشمركة بيانا موجها لمواطني الإقليم، معتبرة عملية إعادة انتشار القوات الاتحادية في كركوك هجوما على المحافظة وإعلانا للحرب على مواطني كردستان.

المصدر: وكالات

80 شركة وفعالية اقتصادية في معرض فرص العمل لاختيار الكفاءات الشابة المميزة

دمشق-اخبار سوريا والعالم -منار الزايد|

بمشاركة 80 شركة وفعالية اقتصادية افتتح اليوم معرض فرص العمل للتوظيف والتدريب تحت عنوان “ابن البلد مسؤوليتنا” في فندق داما روز بدمشق والذي تقيمه وزارة التنمية الإدارية بالتعاون مع المجموعة الاقتصادية لترويج الاستثمارات الدولية.

وبين وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان أن

تأمين فرص العمل يجب أن يتم بالتشاركية بين القطاعين العام والخاص من أجل بناء مجتمع اقتصادي معافى يستطيع مواكبة التحديات لافتا إلى أهمية توفير التدريب والتأهيل لصقل خبرات ومهارات الشباب ولاسيما الخريجين الجدد ووضعهم في المكان المناسب.

ويهدف المعرض إلى استقبال الأفكار الريادية التخصصية ورعايتها واكتشاف الخبرات والكفاءات وصناعة الأفكار والحلول الإبداعية والترويج لمعايير الاستقطاب في أسواق العمل إلى جانب استثمار الطاقات الشبابية من ذوي الخبرات والكفاءات العلمية والعملية في برامج التأهيل للوظائف المطلوبة وتأمين فرص منح تدريبية مجانية وتقديم الحسومات من المؤسسات التعليمية التخصصية.

من جانبها أشارت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف إلى أن المعرض يدعم عملية تأمين الكفاءات البشرية والطاقات وتنظيم ثقافة التوظيف للشركات الوطنية العارضة لمراكز العمل داعية إلى المواءمة بين الشركات الخاصة والمراكز التدريبية وما تعرضه من برامج ودورات ملائمة لاحتياجات تلك الشركات من المهارات وخبرات العمل.

ولفتت الوزيرة سفاف إلى أن العلاقة بين الشركات ومراكز التدريب تمثل حلقة مغلقة تسمى مجتمع التوظيف الذي بات يضم خزانا للكفاءات والمهارات المتنوعة من خلال تدريب وتأهيل الشباب من خريجي المعاهد والجامعات.

بدورها أشارت رولا رسلان مديرة الموارد البشرية بمجوعة 

 قاطرجي التجارية إلى سعي المجموعة لاستقطاب وتوظيف الفئات الشابة من خلال اختيار الأكثر كفاءة مبينة أن المعرض فرصة مهمة لتأمين العاملين للقطاع الخاص الرديف الاقتصادي للقطاع العام واللذين يهدفان معا إلى تنمية الاقتصاد الوطني.

من جهتها أوضحت مديرة التنمية البشرية بشركة أجنحة الشام للطيران تغريد ونوس أن الشركة تسعى باستمرار إلى تطوير كادرها بما يتناسب مع تطور خ

دماتها حيث تشارك في معرض التوظيف والتدريب حاليا لاختيار عدد من الشباب والشابات الذين تنطبق عليهم المؤهلات العلمية والثقافية التي تطلبها الشركة.

بينما لفت أشرف يوسف مدير التنمية البشرية بشركة يو أو جي إلى أن المشاركة بالمعرض تهدف لاختيار موظفين من الفئة الشابة المؤهلة من عدة اختصاصات للمشاركة إلى جانب مؤسسات القطاع العام في مرحلة إعادة الإعمار.

 

وتتضمن فعاليات المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام ندوات تخصصية حول المحاور الاستراتيجية للنمو والتطوير الاجتماعي والاقتصادي في برامج بروتوكولات التوظيف والتدريب إضافة إلى معرض تخصصي تفاعلي لمجموعة من المنشآت الاقتصادية والصناعية والتجارية والسياحية والعلمية والتعليمية والإعلامية والخدمية.

الكرد يمنعونَ المُنتجينَ بالحسكةِ من تسويقِ “القطن” للحكومةِ السوريّة

 منعت الوحداتُ الكرديّة فلاحي محافظة الحسكةِ من تسويقِ محصولِهم خارج حدودِ مُقاطعةِ الجزيرةِ التابعة للإدارةِ الذاتيّةِ الكرديّة في إشارةٍ لمنعِ تسويقِهِ إلى الحكومةِ السوريّةِ التي كانت حدّدت محالج المنطقةِ الوسطى للاستلامِ خلال الموسمِ الزراعيّ 2017 الجاري.

قرارُ منعِ الفلاحيّن بيع محصولهم ضمنَ المُقاطعةِ دفعَ التّجّار إلى فرضِ أسعارٍ أقلّ بكثيرٍ مِن سعرِ تكلفةِ الهِكتارِ الواحد، خاصةّ وأنّ مستلزمات القطنِ مُرتفعة جدّاً، وقال مصدرٌ في منطقةِ رأس العينِ لوكالةِ آسيا: “إنّ التجّارَ يعرضونَ حاليّاً سعر 250 ألف ليرة للطنّ الواحد، علماً أنّ الحكومةَ السوريّة حدّدت سعر شراءِ الطنِّ بمبلغِ 350 ألف ليرةٍ سوريّة مع إضافةِ سعرٍ تشجيعيٍّ لكلِّ مَنْ يُسوّق محصوله إلى محالِجِ المِنطقةِ الوسطى بإضافةِ 63 ألف ليرةٍ سوريّة عن كلّ طنٍّ يتمّ نقله”.

وفي السياقِ أكّدَ مصدرٌ في اتّحادِ فلاحيّ مُحافظةِ الحسكة لوكالةِ /آسيا/ المعلومات التي تتحدّث عن منعِ الأكرادِ للفلاحينَ من تسويقِ محصولِهم خارج المحافظة، وزجّوا بمجموعةٍ مِن التجّارِ التابعينَ للإدارةِ الذاتيّةِ الكُرديّة لشراءِ المحصولِ بالسعرِ الذي يُحدّدونه وهو لا يتناسبُ أبداً مع تكاليفِ الإنتاجِ ولا يترك أيّ هامشٍ للربح، مُنوّهاً إلى أنّ مثل هذهِ الإجراءات سيدفعُ العديد من الفلاحينَ للعزوفِ عن الزراعةِ التي تراجعت أساساً بفعلِ الأزمةِ والظروف والممارساتِ غير المنطقيّة من قبلِ الجانبِ الكرديّ.

المصدرُ ذاته أكّد بقوله “لا يمكننا اتّخاذ أيّ إجراءٍ حِيال تصرّفاتِ الأكراد في المناطقِ الواقعةِ تحت سيطرتِهم، فهما يتحكّمونَ بكلِّ شيء، والغاية الأساسيّة الحصول على المالِ والتضييقِ على المُنتجينَ في المِنطقةِ، وخلال الموسمِ الشتويّ السابق مَنعت الوحداتُ الكرديّة المُزارعينَ من تسويقِ إنتاجِهم من الحبوبِ إلى المراكزِ المُعتمَدة مِن قِبل الحكومةِ السوريّة وانخفضت كمّيّةُ القمحِ المُستَلمَة لتصلَ إلى 170 ألف طنّاً من القمحِ لموسمِ 2017 علماً أنّ الكمّيةَ المُستلمة لموسمِ 2016 بلغت 340 ألف طنّاً من القمح.

مضيفاً أنّ ما يُسمّى الإدارة الذاتيّة الكرديّة قامت بشراءِ نحو 200 ألف طنّاً من القمحِ خلال الموسمِ الفائتِ وأجبرت الفلاحينَ على تسويقِ محصولهم تحتَ التهديدِ بعدمِ تزويدهم بمادّةِ المحروقات في حالِ سلّموا إنتاجهم للدولةِ السوريّة، وأمام هذا الأجراء اضطرَّ المُنتجون لتسويقِ قسمٍ من إنتاجِهِم إلى الإدارةِ الذاتيّةِ الكرديّة وفي المراكزِ الحكوميّةِ التي استولوا عليها في أوقاتٍ سابقةٍ خاصّةً شمال المحافظة .

وأشارت إحصاءاتُ مديريّةِ الزراعةِ والإصلاحِ الزراعيّ في المحافظةِ إلى تراجعٍ كبيرٍ في تنفيذِ الخُططِ الزراعيّةِ الخاصّةِ بالمحاصيلِ الاستراتيجيّة، وأرجعَ خبيرٌ زراعيٌّ سببَ تراجع تنفيذِ الخُططِ الزراعيّة إلى أسبابٍ عدّة أهمّها الأوضاعُ الأمنيّة، وتخلّي الحكومة السوريّة عن دورها الأساس في دعمِ الفلّاحِ وتأمين كلّ مستلزماتِ الإنتاجِ الزراعيّ، ومن جهةٍ أُخرى، إنّ قرارات الإدارة الذاتيّة الكرديّة وما شكّلتهُ من مُضايقةٍ للمنتجينَ والفلّاحين دفعتهم لهجرةِ الأرضِ والاتّجاهِ إلى قطاعاتٍ أُخرى .

وتابع الخبيرُ بقوله: إنَّ غالبيّة المُنتجينَ والفلاحينَ في محافظةِ الحسكة باتوا يبحثونَ عن المحاصيل ذات الدورةِ الزراعيّةِ القصيرة وذات عائداتٍ مُرتفعةٍ من حيث الربحِ، والتي لا تخضعُ لقراراتِ الإدارةِ الذاتيّة الكرديّة كزراعةِ المحاصيل العطريّة والخضروات الشتويّة والصيفيّة، والبعض اتّجه لزراعةِ الأشجارِ المُثمرة ما أثّر بشكلٍ كبيرٍ على إنتاجِ سورية من المحاصيلِ الاستراتيجيّة /الحبوب والقطن/، وسجّلت الخُطط تراجعاً كبيراً خلال السنواتِ الفائتة، إذ انخفضت مساحاتُ القطنِ من 52 ألف هكتار عام 2011 لتصلَ إلى 1700 هكتاراً عام 2017 بينما الخُطط الزراعيّة للحبوبِ كانت تتجاوزُ مليون هكتاراً، وحاليّاً توضعُ الخُطط على الورقِ بأرقامٍ كبيرةٍ ولكن ما ينفّذ أقلّ بكثيرٍ بدليلِ الإنتاجِ الذي لا يتجاوز 250 ألف طنّاً .