أرشيف يوم: 8 أكتوبر، 2017

نبوءة كونداليزا ورالف تعود إلى التداول.. ضمّ جزء من سوريا إلى لبنان

تتسارع التغيرات في منطقة الشرق الأوسط بشكل دراماتيكي، ما يشي بتوجه نحو إعادة تموضع بعض الحدود في المنطقة، ويجعل من إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط محط اهتمام الكثيرين، في ظل الفعل الميداني المتصاعد على الأرض، والحديث عن مخططات التقسيم والانفصالات، وتزايد التحذيرات العلنية منها من قبل دول، بحسب ما ذكر “الخليج أونلاين”.

تنفيذ هذه المخططات بدأ بالفعل، بحسب بعض الخبراء الاستراتيجيين الذين قرأوا مشهد استفتاء كردستان العراق والأزمات المتلاطمة في الشرق الأوسط، وصولاً إلى الخطة الأميركية التي بشّرت بها علناً كونداليزا رايس، قبل أكثر من 11 عاماً، عندما كانت تشغل منصب وزيرة الخارجية الأميركية، ومن تل أبيب على وجه التحديد، وكرّرها مسؤولون أميركيون آخرون؛ أبرزهم جو بايدن، عضو مجلس الشيوخ الأميركي، في عام 2006.

قالت رايس في حينه إن مشروع “الشرق الأوسط الكبير” سيحقق، حسب تعبيرها، “حلاً سحرياً لعلاج أزمات المنطقة المزمنة”، إلا أنه وإن طال زمن تحقيقه فقد أصبح هناك من يقرأ تفاصيل الأحداث في المنطقة العربية، والتغيّرات المتسارعة على أرض الواقع بأنها تصبّ في النهاية لصالح تقسيم بعض البلاد العربية، الأمر الذي يصبّ في تحقيق مخطط “الشرق الأوسط الجديد”، وإن كان على مراحل.

“رالف بيترز”.. وحدود الدم

في مجلة القوات المسلحة الأميركية (عدد تموز 2006)، نشر الضابط الأميركي السابق (كولونيل متقاعد من الأكاديمية الحربية الوطنية الأميركية)، رالف بيترز، مقالة بعنوان: “حدود الدم”، وهي جزء من كتابه “لا تترك القتال أبداً”، وتشكّل هذه المقالة تقريراً متكاملاً عن الصراعات في الشرق الأوسط، والتوتّر الدائم في المنطقة، والتي يعتبرها “بيترز” نتيجة (منطقية) لخلل كبير في الحدود الاعتباطية الحالية التي وضعها، حسب تعبيره، “الأوروبيون الانتهازيون”.

ويعتقد رالف بيترز أن المجموعات الإثنية والدينية في الشرق الأوسط مارست الاختلاط والتعايش والتزاوج، ولكن لا بد من إعادة رسم الحدود لإنصاف الإثنيات الموجودة، حسب قوله.

لذلك، ومن أجل شرق أوسط أميركي (جديد – كبير)، تقدّم بيترز منذ ذلك الوقت بخريطة أمريكية “مبتكرة”، قد تكون بديلة لسايكس بيكو البريطانية الفرنسية قبل 100 عام وعام، تلغي بعض الحدود القائمة بين الدول، ويعتمد على مبدأ تقسيم الدول الحالية، فتتحوّل الدولة الواحدة إلى دويلات، وتنشأ دول جديدة، وتكبر دول صغيرة، وتصغر دول كبيرة.

وبحسب ما نُشر قبل أكثر من 11 سنة؛ فإن بوارد خطته “المقترحة” بدأت بالتحوّل إلى واقع، ما زالت دول كبرى وشعوب ترفضه، كما يراه العديد من السياسيين والمحللين، لا سيما في سوريا والعراق. لذلك كان لا بد من الاطلاع على ما كتبه الضابط الأميركي قبل عقد من الزمن، لما يشكّله ذلك من مادة مهمة لتكوين فهم لمظاهر نزع الاستقرار والتقسيم السياسي الجارية في كل من العراق وسوريا واليمن، خصوصاً أن الفكرة تهدف لإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط الجديد على أساس قومي أو إثني أو طائفي.

شكل “الشرق الأوسط الجديد”

اللافت أن العقيد السابق في الجيش الأميركي أول ما بدأ به الحديث عن مشروع تقسيم الدول كان “الدولة الكردية”، والتي هي محور حديث العالم أجمع هذه الأيام، بعد الاستفتاء الشعبي الذي أفرز موافقة أكثر من 92% على الانفصال، وتشكيل دولة كردية في شمال العراق، والتي كما يراها البعض “حجر الأساس” لمشروع “الدولة الكردية الكبرى”.

ويرى مقال الضابط الأميركي أن الخطة المذكورة (في حينه) تقضي بإقامة دولة كردية مستقلّة للأكراد؛ من خلال “استغلال الفرصة التاريخية التي لاحت للولايات المتحدة بعد سقوط بغداد في إنشاء دولة كردية، إثر تقسيم العراق إلى ثلاث دول، لأن الأكراد سيصوّتون بنسبة 100% لصالح قيام دولة مستقلة إذا عُرضت عليهم فرصة قيام دولة مستقلة”.

أما عن الدولتين الأخريين في العراق، كما يرسم في مخططه، فواحدة للسنة تقع في وسط العراق، وأخرى للشيعة العرب، يكون مكانها في الجزء الجنوبي من العراق، وتشكّل نواة لإنشاء دولة شيعية عربية تنضمّ إليها مناطق واسعة من الأراضي المحيطة بها، ليشكّل حزاماً على المنطقة المحاذية للخليج العربي، على أن تشمل المناطق التالية: الجزء الجنوبي الغربي من إيران، والمعروف بمنطقة الأحواز، والتي تضم معظم الشيعة العرب في إيران، والجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية، والذي يضم العدد الأكبر من الأقلية الشيعية في المملكة.

“دولة سوريا الكبرى”، كما يرى الخبير الأميركي في التخطيط والتحليل صاحب الفكرة، فإنه بعد تقسيم العراق إلى ثلاثة أقسام: كردي في الشمال، شيعي في الجنوب، وسني في الوسط، سيضطر الجزء السني إلى الالتحاق بسوريا، وذلك لأنه سيصبح دولة لا مقومات لها؛ بين مطرقة الدولة الكردية الكبرى إلى شماله، وسندان الدولة الشيعية إلى جنوبه، إذا لم ينضم إلى سوريا، وسيتم إجبار سوريا على التخلّي عن جزء صغير منها لضمّه إلى لبنان لتشكيل (دولة لبنان الكبير) على البحر المتوسط.

– ماذا عن دول الخليج؟

يقول المقال والمخطّط القديم، والذي تتم قراءته حالياً بصورة مغايرة؛ عبر ربط ما جاء فيه مع متغيرات المنطقة وقراءة مستقبلها، إن المملكة العربية السعودية ستكون، إلى جانب الباكستان، بالإضافة إلى تركيا، من أكثر الدول التي ستعاني نتيجة للتغيير الذي سيطرأ على المنطقة، وسيتم تقسيم المملكة إلى خمسة أقسام:

أولاً: القسم الشرقي الساحلي حيث توجد الأقلية الشيعية في المملكة، وسيتم إلحاق هذا القسم بـ “الدولة العربية الشيعية”.

ثانياً: القسم الثاني، هو جزء يقع في شمال غرب وشرق المملكة، وسيتم إلحاقه بالأردن، الذي سيشكل بحدوده الموجودة حالياً، إضافة إلى الجزء السعودي، دولة (الأردن الكبرى)، التي ستضمّ كل الفلسطينيين في الشتات، والحديث ما زال كما جاء في مقال الضابط الأمريكي “حدود الدم”.

ثالثاً: القسم الثالث من المملكة سيضمّ كل المدن الدينية، ولا سيما مكة المكرمة والمدينة المنورة، اللتين سيتم تشكيل دولة دينية عليهما، يحكمها مجمع ديني من مختلف الطوائف والمذاهب الإسلامية، ويشبه إلى حدٍّ كبير الفاتيكان.

رابعاً: إلحاق قسم من جنوب المملكة بالجمهورية اليمنية، التي سيزيد حجمها.

خامساً: تشكيل دولة سياسية في القسم المتبقّي من حجم المملكة الأصلي.

أما عن بقية دولة الخليج؛ فبحسب “المخطط الأميركي”؛ فإن الكويت وقطر وعمان والإمارات ستبقى على الأرجح بشكلها الحالي دون زيادة أو نقصان، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الإمارات قد تشهد بعض التغييرات، وذلك تبعاً للتغيير الذي سيصيب بعض الدول المجاورة لها، سواء لناحية إيران أو لناحية دولة الشيعة العرب، في حين سيزيد حجم اليمن نتيجة لمنحها جزءاً من المملكة العربية السعودية.

(الخليج أونلاين)

خطأ يتسبب بفصل قاضية نهائياً من العمل القضائي بدمشق

أصدر مجلس القضاء الأعلى اليوم قراراً إفرادياً عزل بموجبه القاضية «ر. ط» عزلاً نهائياً من العمل القضائي ، بسبب خطأ تم ارتكابه في إشارة دعوى .

يشار إلى أن «ط» كانت قاضية بالنيابة التمييزية بمحكمة النقض بدمشق

عريس يفضح خيانة عروسته في حفل زفافهما

قرر رجل سنغافوري الانتظار لحفل زفافه لتشغيل فيلم على شاشة كبيرة يظهر خيانة عروسه  مع رجل آخر قبل أن يقول لها “اذهبي للجحيم” ويغادر الحفل.

وأصيب الضيوف بالدهشة والصدمة عندما شاهدوا العروس في الفيلم وهي ترافق رجلاً آخر إلى داخل الفندق وتقوم بحركات وصفتها وسائل الإعلام بأنها حميمة.

وكان العريس الذي لم يكشف عن اسمه كلف امرأة تعمل بوكالة تحريات خاصة بمراقبة خطيبته لشكه بأنها تخونه مع رجل آخر.

وقالت المكلفة بالتحري زهو “42 عاماً” إنها سلمت الفيلم للعريس متوقعة بأنه سيقوم بإلغاء حفل الزفاف، مضيفة بأنها أصيبت بصدمة عندما قام بتشغيل الفيلم خلال الحفل أمام الضيوف.

وأضافت أنها أمضت حوالي 6 أسابيع في مراقبة العروس قبل أن تسلم الفيلم للعريس وأنها فهمت دوافعه لمراقبة عروسه فقط بعد أن دعاها للحفل وشاهدت الفيلم.

تبادل اطلاق نار كثيف بين القوات التركية وعناصر “هيئة تحرير الشام” على حدود محافظة ادلب

تبادلت القوات التركية الاحد اطلاق النار مع جهاديين على الأراضي السورية في موازاة حشد تركيا قواتها على الحدود بعد اعلان عملية وشيكة في محافظة إدلب شمال شرق سوريا لطرد جهاديي هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا).

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد ان “الاجراءات التي اتخذت منذ البارحة والتي بدأ تنفيذها هذا الصباح متواصلة ومن دون اي صعوبة، والجيش السوري الحر بدعم منا يواصل جهوده بهدوء”.

وكان اردوغان اعلن السبت ان الجيش السوري الحر هو الذي يقوم بالعملية والجيش التركي “لم ينتشر بعد” في ادلب.

والاحد احتشدت قوات خاصة تركية مع عتاد عسكري ودبابات قرب الحدود السورية لكن العملية التي اعلنها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت لم تبدأ بعد، على ما أفادت مصادر ميدانية.

ويهدف الهجوم وفق قيادي في فصيل سوري معارض يشارك فيه الى “تحرير ادلب بالكامل من هيئة تحرير الشام” لافتا الى ان “آلاف المقاتلين سيشاركون الى جانب جنود أتراك” في العملية.

صباح الأحد أطلقت القوات التركية في ريحانلي قرب الحدود سبع قذائف هاون باتجاه سوريا دعما للجيش السوري الحر المتحالف مع انقرة بحسب وكالة دوغان الخاصة للانباء.

كما تحدث المرصد السوري لحقوق الانسان وشهود عيان عن تبادل اطلاق النار بين جهاديي هيئة تحرير الشام والقوات التركية التي كانت تقوم بازالة جزء من الجدار الممتد على طول الحدود بين تركيا ومحافظة ادلب.

لكن المرصد أوضح أن الحادث لا يشير الى انه بدء للعملية العسكرية التركية.

ولفت مصور في وكالة فرانس برس إلى تمركز آليات مدرعة وقوات تركية الأحد على الحدود مع تصاعد الدخان في المنطقة جراء قذائف الهاون.

– “تدمير اي ممر ارهابي” –

تشكل محافظة إدلب (شمال غرب) واحدة من أربع مناطق سورية تم التوصل فيها الى اتفاق لخفض التوتر في أيار/مايو في إطار محادثات آستانا برعاية روسيا وإيران، حليفتي النظام السوري، وتركيا الداعمة للمعارضة. ويستثني الاتفاق المجموعات الجهادية وبينها تنظيم الدولة الاسلامية وهيئة تحرير الشام.

وأفاد آرون لاند المتخصص في الشؤون السورية في مركز الفكر الاميركي “سنتشري فاونديشن” ان الهدف بالنسبة إلى تركيا يكمن أولا “في إعادة ترتيب المناطق الحدودية وتثبيت مجموعات مؤيدة لها فيها”.

ويأتي الهجوم التركي في مرحلة دقيقة لـ”تحرير الشام” التي تعد نحو عشرة الاف مقاتل بحسب المرصد السوري، بعد انشقاقات وانقسامات داخلية.

وأعلنت الهيئة في بيان السبت “لتعلم فصائل الخيانة التي وقفت بجانب المحتل الروسي ان إدلب ليست نزهة لهم وان آساد الجهاد والاستشهاد لهم بالمرصاد”.

وأفادت صحيفة “حرييت” ان الفصائل المعارضة المشاركة في الهجوم الوشيك هي نفسها التي شاركت في عملية “درع الفرات” التي نفذتها تركيا في شمال سوريا بين اب/اغسطس 2016 واذار/مارس 2017 بهدف صد تنظيم الدولة الاسلامية والفصائل الكردية المقاتلة التي تعتبرها انقرة “ارهابية”.

ومنذ انتهاء هذه العملية، اكدت تركيا مرارا استعدادها لتنفيذ عملية عسكرية اخرى في سوريا وصولا الى امكان التدخل في منطقة عفرين الكردية الواقعة شمال ادلب.

وفي تحذير الى وحدات حماية الشعب الكردية، اعلن اردوغان الاحد ان تركيا ستكون “ملزمة تدمير” اي “ممر ارهابي” قد يشكل في شمال سوريا.

واكد ايضا ان تركيا لا تريد ان تتعايش مع “كوباني جديدة”، في اشارة الى المدينة السورية المجاورة للحدود التركية والتي استعادها المقاتلون الاكراد من تنظيم الدولة الاسلامية في 2015 وتحولت معقلا لهم.

وياتي التحرك التركي بالتنسيق مع روسيا بعدما وضع البلدان اللذان يدعمان معسكرين متخاصمين في سوريا خلافاتهما جانبا في الأشهر الأخيرة في محاولة للتوصل إلى حل للنزاع السوري الذي أسفر عن مقتل أكثر 330 ألف شخص وملايين النازحين واللاجئين منذ اذار/مارس 2011.

 

أتاتورك حاربَ لإلغاء مُعاهدة سيفرز لمَنع قيامِ دَولةٍ كُرديّةٍ فهَل أردوغان أقلُّ شَجاعةً مِنه؟

أتاتورك حاربَ لإلغاء مُعاهدة سيفرز لمَنع قيامِ دَولةٍ كُرديّةٍ فهَل أردوغان أقلُّ شَجاعةً مِنه؟ ثلاثُ حُروبٍ كان مِحورها العراق فهَل سَتشتعل الرّابعة من شَماله؟ لماذا سَيكون الإسرائيليون وقودًا للحَرب المُقبلة مِثلما حَذّرهم نصرالله وهل سَيهربون من فِلسطين خَوفًا من صَواريخه؟

نصر الله: مشكلة واشنطن مع إيران في إجهاض مشروعها مع السعودية

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن ما يحصل في المنطقة هو في الأساس مشروع أميركي سعودي، وقد فشل في العراق ولبنان وهو على طريق الحسم في سوريا.

ورأى السيد نصر الله خلال كلمة له في ذكرى أسبوع عدد من القادة الشهداء، أن مشكلة واشنطن مع إيران ليست في البرنامج النووي بل “في إجهاض المشروع الأميركي السعودي”.

وأضاف نصر الله أن القرار الأميركي لمعاقبة حزب الله هو “أكبر من لبنان، بعدما فشلوا بكل ما كانوا يستطيعون فعله أمنيا وإعلامياً وها هم يريدون معاقبة من يقف في وجه مشروعهم”.

ويدعم حزب الله المسعى الرسمي اللبناني لـ “عزل الوضع الداخلي عن تأثيرات قانون العقوبات بحق الحزب”، وفق نصر الله الذي أردف أن القانون “لن يغيّر في موقف حزب الله في مواجهة الهيمنة الأميركية في المنطقة”.

وأكد نصر الله أنّ ما يزعج الأميركيين في الرئيس اللبناني ميشال عون هو أنه “رجل مستقل وليس تابعاً للسفارة الأميركية في عوكر، وهو يشكل ضمانة وطنية حقيقية والكلام الأميركي في حقه لن يقدم أو يؤخر شيئاً”، مضيفاً “اليد التي ستمتد على لبنان ستقطع فنحن نريد الأمن والسلم وإجراء الانتخابات في موعدها واستكمال الحوار”.

الأمين العام لحزب الله قال إن الأمن والسلام الإقليمي يتحققان بأن تجلس السعودية جانباً وتكفّ عن دعم الجماعات الوهابية، مضيفاً أن الرياض وإلى جانبها إسرائيل هما من يحولان دون إرساء السلام الإقليمي في المنطقة، وأنّ السعودية هي من تمنع الأمن والسلام في كل من اليمن والبحرين والعراق وصولا إلى باكستان.

وأكد نصر الله أنّ “حزب الله هو من جملة العوامل الأساسية لتحقيق الأمن والسلام الحقيقي الإقليمي لشعوب ودول وحكومات المنطقة، بينما تهدده إسرائيل وأميركا والسعودية”.

جاء ذلك في سياق تعليق نصر الله على كلام ثامر السبهان، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج حول حزب الله، الذي قال في تغريدة له اليوم الأحد على موقع تويتر إن “العقوبات الأمريكية ضد الحزب المليشياوي الإرهابي في لبنان جيدة، ولكن الحل بتحالف دولي صارم لمواجهته ومن يعمل معه لتحقيق الأمن والسلام الإقليمي”.

ورأى نصر الله كلام السبهان “كلاماً إيجابياً” ففيه “اعتراف ضمني بحزب الله كقوة الإقليمية ولا يمكن مواجهته إلا بتحالف دولي صارم”، واعتراف بأنّ العقوبات الأميركية على الحزب ليست حلاً، وأنه لا يمكن الرهان عليها.

وشدد على أن “حزب الله أكبر من يواجهه السبهان وسادته بتحالف محلي في لبنان ولذلك هو يدعو لتحالف دولي.. وأن السعودية وحكّامها لا يستطيعون فعل شيء.. هم يستطيعون مهاجمته إعلاميا فقط”.

مضيفاً أنه “في هذا الزمن لدينا دم وسيف في معركة نؤمن بها، ومحورنا اليوم في أقوى حال نسبة إلى أي زمن مضى”.

كما تطرق الأمين العام لحزب الله إلى المعركة مع تنظيم “الدولة الإسلامية” مشدداً أن “المعركة التي استشهد فيها الأخوة كان ولا يزال لا بد منها، لحين إزالة داعش من الوجود”، مضيفاً أن إذا بقي التنظيم حيث هو فهذا يعني أنه سيهاجم من جديد لأن هذا هو مشروعه فقط.

 وقال نصر الله إن لا حل مع “الدولة الإسلامية” إلا باستئصالها، لا سيما أن مساحتها الجغرافية أصبحت ضيقة جداً ولا يجوز تركها لأنه “وجود سرطاني ويخطط للعودة إلى لبنان”، ولذلك “يجب حسم المعركة وجودياً مع داعش في الوقت الذي يعمل فيه الأميركيون على إعاقة ذلك وإطالة عمر التنظيم”.

“ولداعش وظيفة استنزاف الجميع وتخريب لبنان وسوريا والعراق وتدمير الجيوش والشعوب”، حسب وصف نصر الله الذي لفت إلى أن سلاح الجو الأميركي “يمنع في بعض المناطق الجيش السوري وحلفاءه من التقدم في مناطق سيطرة التنظيم”.

عمّان تستدعي القائم بالأعمال بالسفارة السورية بعمان

 استدعت وزارة الخارجية الأردنية وشؤون المغتربين القائم بالأعمال السوري، احتجاجا على “إساءته للأردن في تصريحات سابقة أدلى بها”.

 وذكر بيان للخارجية الأردنية، اليوم الأحد، أنها “استدعت القائم بالأعمال السوري في عمان، وأبلغته احتجاجا شديد اللهجة على تصريحات أدلى بها ومثلت إساءة للأردن، ومحاولة مدانة لتشويه مواقفه”.

وأضاف البيان أن الوزارة  أبلغت القائم بالأعمال أيمن علوش “بضرورة الالتزام بالأعراف والمعايير الدبلوماسية في تصريحاته وتصرفاته وأنها ستتخذ الإجراءات المناسبة ووفق الأعراف والقوانين الدبلوماسية إذا تكررت الإساءة وإذا لم يلتزم بهذه الأعراف”.

يذكران ايمن علوش صرح اول امس ان الاردن تقربت من سوريا بعد ابتعاد الدول الخليجية عنها .

نوال الزغبي تكشف عن اسمها الحقيقي ! ‎

 اطلت الفنانة نوال الزغبي في برنامج أبلة فاهيتا “لايف من الدوبلكس” وصرحت عن الكثير من الامور بينها انها غير مرتبطة وأنها تصرف الكثير من أموالها على أناقتها.

كما اوردت نوال خلال حوارها مع “كارو” -إبنة أبلة فاهيتا-مازحةً أنها تبلغ من العمر 18 عاماً فقط والباقي خبرة، فردت كارو كعادتها ممازحةً: “متصبية ومزورة”.

وذكرت نوال أيضاً أن والدها منذ صغرها كان يحب سماعها تغني، كما قالت أن إسمها الحقيقي هو نوال.

يذكر أن نوال تستعد لاطلاق ألبومها الجديد الذي يتضمن 12 أغنية، منها باللهجة المصرية والقسم الآخر باللهجة اللبنانية، وستضم الزغبي الى الالبوم، أغنية “الناس العزاز” التي غنتها تيتر لمسلسل “لأعلى سعر”، الذي عُرض في الموسم الرمضاني الفائت.

باحث روسي: نجاح روسيا في سوريا  دفع الغرب للبحث عن ساحة انتقام غير سورية

 اعتبر باحث روسي في معهد حكومي، أن نجاح روسيا في سورية دفع الغرب إلى البحث عن مكان جديد في العالم للانتقام من موسكو، مرجحين أن تكون مصر أو دول الاتحاد السوفييتي السابق هي الخيار الأمثل لذلك.

ونقل موقع «روسيا اليوم» الالكتروني عن الخبير في الشؤون الأميركية، الأستاذ المساعد في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، أليكسي فينينكو قوله: إن نشاطنا في سورية قد أثار غضب الأميركيين، ونحن أعقنا كل مخططاتهم، والعالم أجمع يشاهد إنجازاتنا هناك، وعلى الأرجح فإن شركاءنا الغربيين نفضوا أيديهم من سورية، أو في أسوأ الأحوال لم تعد سورية تشكل اتجاها مركزيا على جدول أعمالهم، وبات من الأسهل عليهم اختلاق مشكلة جديدة كبيرة لروسيا في مكان آخر من العالم، وذلك بعد أن تيقنوا من استحالة تغيير مسار الحرب في سورية». وعن المكان الذي سيختاره الغرب لمواجهة موسكو قال فينينكو: «لو نظرنا إلى الشرق الأوسط بعمومه، فسوف نرى هناك بلداً مثيرا للاهتمام، وهو مصر، حيث يسود الفلتان الأمني في شبه جزيرة سيناء، التي يبقى احتمال تحويلها إلى قاعدة لتنظيم داعش الإرهابي أمرا أكثر من وارد».

وأضاف: إن الأهم بالنسبة للغرب هو بذل جهد أكبر لخلخلة الوضع في جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق، (أي) في الوضع بين أوكرانيا وترانسنيستريا، في منطقة قره باغ وفي جمهوريات آسيا الوسطى المحاذية لأفغانستان، تلك هي المحاور الأضعف، والتي سيوجهون إليها ضرباتهم الرئيسة.

واعتبر فينينكو، أنه إذا كان وضع هذه المخططات قيد التنفيذ الفعلي يحتاج إلى أموال إضافية، فمن الممكن «هز الحلفاء»، كما كان يقول الألمان في مثل هذه الحالات أثناء الحرب العالمية الثانية، معتبراً أن الأميركيين تعلموا «جيدا ومنذ فترة طويلة كيفية إلقاء جزء من المهمات على كاهل حلفائهم، وانعكست أعظم تجليات ذلك في أحداث الشرق الأوسط خلال السنوات الأخيرة».

وقدم الخبير الروسي مثالاً على ذلك بأن «البريطانيين أنشأوا آلية ضخمة في سورية، حتى أنني لا أستبعد أن يكون الأميركيون في غالب الأحيان يعملون هناك عبر تحريك الأيدي البريطانية».

وأضاف: يوجد لدى الأميركيين أيضاً حليف رائع في أوروبا وهو ألمانيا، التي يسعون على مدى السنوات الخمس الأخيرة، لجعلها زعيمة المعسكر المناهض لروسيا في أوروبا الشرقية، وقد تعلم الأميركيون تحميل جزء من المهمات لشركائهم، وهم يوجهونهم ويحركونهم ويبعثون فيهم روح الكراهية للروس، كما يحدث في بولندا ودول البلطيق ودول أخرى، واليوم تجري محاولات لإحياء فكرة إغلاق بحري البلطيق والأسود على روسيا في إطار نوعي جديد.

ورأى فينينكو، أن الأميركيين عدوا هزيمة جورجيا في حرب 2008 هزيمة كبيرة بالنسبة إليهم، وعلى الفور، بدؤوا التحضير لعملية الانتقام في أوكرانيا، واليوم نرى بأم أعيننا ماذا يحصل هناك، مشيراً إلى أن «الخطأ الأكبر، الذي ارتكبناه، هو أننا نؤمن بأن حرباً كبيرة وشمولية لن تحدث، وأن الحرب العالمية الثانية كحرب شاملة كبيرة، كانت الأخيرة في تاريخ البشرية، وهو تفكير خاطئ»، مستنداً على أن «الجميع يعرفون أن الثقافة الأميركية بحد ذاتها هي ثقافة القوة، وأن ثقافتهم لا تعترف إلا بالقوي، أما إذا أظهرت التأني والتحمل والحكمة، فأنت بالنسبة إليهم خصم جبان، وتستحق المزيد والمزيد من السحق. هذا كل شيء، وهكذا هم يفكرون».

هيئة الصادرات تحدد وثائق الحصول على دعم الشحن لعقود معرض دمشق

 دمشق –هالة ابراهيم|

أعلنت هيئة دعم وتنمية الانتاج المحلي والصادرات عن بدء استقبالها للوثائق المطلوبة من المصدرين للحصول على حوافز دعم شحن الصادرات السورية للعقود المبرمة على هامش الدورة /59/ لمعرض دمشق الدولي لعام 2017 .

وتتضمن الوثائق نسخة من العقد المبرم ضمن فترة إقامة معرض دمشق الدولي مصدقة من اللجنة المشكلة لهذا الغرض واستمارة الاشتراك ببرنامج حوافز دعم شحن الصادرات السورية المعتمد في هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات وبوليصة شحن مدفوعة القيمة وبيان جمركي مبرأ وشهادة منشأ تتضمن نسبة المكون المحلي في المنتج  وفاتورة مصدقة من غرفة التجارة أو الصناعة أو الزراعة وكتاب من المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية تثبت مشاركة الشركة في الدورة /59/ لمعرض دمشق الدولي وكتاب تفويض بالتصدير عن الغير مصدق من قبل اتحاد المصدرين السوري في حال تم التصدير من غير الشركة المنتجة للبضاعة وتعهد من صاحب العلاقة يؤكد صحة كل البيانات والمعلومات المقدمة من قبله وعلى مسؤوليته الشخصية.

وقال مصدر مطلع بالهيئة “لموقع اخبار سوريا والعالم” أن آلية الحوافز تشمل  تقديم الدعم 100 بالمئة لشحن البضائع المصدرة على أن لا تتجاوز قيمة دعم الشحن 15% من قيمة البضاعة المصدرة والواردة في البيان الجمركي بحيث يتم اعتماد الوزن القائم المدرج في بوليصة الشحن.

وبالنسبة للمستفيد من حوافز الدعم عليه وفق شروط الهيئة أن  يكون مسجلاً في سجل الشركات لدى هيئة دعم وتنمية الانتاج المحلي والصادرات وعضواً في إحدى  الاتحادات أو الغرف ( الصناعة – التجارة – السياحة- المصدرين – الحرفيين) أو مسجلاً في هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة أو إحدى جهات القطاع العام أو المشترك أو أية جهة يقبلها مجلس إدارة الهيئة.

واضاف على المستفيد أن يكون منتجاً للسلعة أو الخدمة المطلوب دعمها أو مصدراً لها وأن لا تقل نسبة المكون المحلي في المنتج المراد دعمه عن 40 بالمائة.