أرشيف يوم: 3 أكتوبر، 2017

مركز أبحاث صهيوني يدعو لتقسيم سوريا وإقامة منطقة عازلة في الجنوب

رأت دراسة جديدة صادرة عن مركز أبحاث الأمن القوميّ في تل أبيب أنّ الحلّ الأمثل لمُستقبل سوريّة هو تقسيمها إلى كيانات مُستقلّة، تابعة للحكم المركزيّ في دمشق، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّه يجب على إسرائيل العمل على إقامة منطقةٍ عازلةٍ في جنوب سوريّة بالتعاون مع الأردن، وبدعمٍ من أمريكا.

وقالت الدراسة إنّ عدّة أمور حدثت في سوريّة أدّت إلى تغيير الواقع الذي كان سائدًا وهي: تحرير حلب، روسيا وأمريكا تبذلان جهودًا جبارّة لإنهاء الحرب، التنسيق الأمنيّ بين واشنطن وموسكو ما زال مستمرًا بالرغم من الخلافات بينهما حول قضايا أخرى.

وتابعت أنّ السعوديّة، التي كانت المُموّل الرئيسيّ للمُعارضة المُسلحّة أُبعدت عن المشهد بسبب التحالف التركيّ-الإيرانيّ-الروسيّ وتوسيع مناطق خفض التوتّر في سوريّة، وبناءً على ذلك، من الصعب على الرياض، إنْ لم يكُن مستحيلاً، أنْ تحصل على شرعيّةٍ دوليّةٍ لمُواصلة دعم المُسلّحين، كما أنّ استمرار الحرب في اليمن أدّت وتؤدّي لصعوباتٍ جمّةٍ لعدم حسمها، علاوةً على أنّ أسعار النفط تُواصل الانخفاض، الأمر الذي يُثقل على خزينة المملكة العربيّة السعوديّة.

بالإضافة إلى ذلك، لفتت الدراسة إلى أنّ المُعارضة السوريّة “الشرعيّة” لا تملك القدرة على مُواصلة القتال لارتهانها الكامل دوليًا وإقليميًا، وبالتالي يتحتّم عليها أنْ تُغيّر إستراتيجيتها من تغيير النظام الحاكم في دمشق، إلى وضع شروطها للمُصالحة، مؤكّدةً في الوقت عينه على أنّ هذه المُعارضة تُعاني من الانقسامات الداخليّة، الأمر الذي أدّى إلى اتسّاع الرقعة بين مطالبها وبين تحقيقها على أرض الواقع، كما أنّ قرار الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، بوقف برنامج وكالة المخابرات المركزيّة (CIA) القاضي بتدريب وبتسليح المُعارضة كان بمثابة ضربةٍ قاصمةٍ للمُعارضة.

ورأت الدراسة أيضًا أنّ الأكراد تحوّلوا إلى القوّة المركزيّة التي انضمّت للتحالف الدوليّ في حربة لهزيمة تنظيم “داعش” المُتوحّش، ومع ذلك فإنّ الأكراد، أضافت الدراسة، يتعرّضون منذ أواسط العام الماضي لضغطٍ تركيٍّ كبيرٍ، حيث تعمل أنقرة بدون كللٍ أوْ مللٍ على إبعادهم إلى شرق نهر الفرات، أيْ إلى المناطق التي يسكنها السُنّة، وبالتالي، توقعّت الدراسة، أنْ يلجأ الأكراد إلى الحفاظ على إنجازاتهم في السيطرة على مناطق جغرافيّةٍ بسوريّة.

وشدّدّت الدراسة على أنّ اتفاق خفض التوتّر في سوريّة، والذي تمّ التوقيع عليه في شهر أيّار (مايو) المُنصرم بين روسيا، تركيّا وإيران، هو عمليًا حجر الأساس نحو التسوية الدائمة في سوريّة، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ بنود الاتفاق تؤكّد وحدة الجغرافيا السوريّة.

وأكّدت الدراسة على أنّه في حالة عدم التوصّل لاتفاقٍ يضمن سلامة الأراضي السوريّة المُوحدّة بعد هزيمة “داعش” من المُتوقّع أنْ تلجأ روسيا بشكلٍ منفردٍ أوْ بالاتفاق مع الولايات المُتحدّة الأمريكيّة لوضع حلٍّ بموجبه يتّم إعادة ترتيب البيت السوريّ، على الرغم من أنّه سيؤدّي إلى الانتقاص من سلطة الرئيس د. بشّار الأسد، ولكنّها شدّدّت على أنّ الروس يؤمنون بأنّ هذا الحلّ أيضًا يضمن لهم مصالحهم الإستراتيجيّة في سوريّة.

وتابعت أنّ خريطة الطريق المذكورة من شأنها منع حربٍ أهليّةٍ في البلاد، ولكنّ الدراسة شدّدّت على أنّ القوى العظمى تُعارض هذا التوجّه لأنّ من شأنه تشجيع أقليّاتٍ أخرى في العالم على طلب الانفصال من الدولة-الأم، كما أنّ المعارضة السوريّة في الغرب، ما زالت تُشدّد على ضرورة وحدة سوريّة وإبقاء مؤسسات الدولة كما كانت عليه، لأنّ هذا الحلّ برأيها هو الحلّ الأمثل للحفاظ على أمن واستقرار سوريّة.

مع ذلك، لفتت الدراسة الإسرائيليّة إلى أنّه من غير المُستبعد بالمرّة أنْ تقوم المُعارضة بتغيير رأيها، مُوضحةً أيضًا أنّ واشنطن معنية بإنهاء الحرب، لما تحمله من تداعياتٍ سلبيّةٍ على مصالحها، وفي مُقدّمتها عدم الاستقرار في المنطقة، على حدّ تعبيرها.

مُضافًا إلى ذلك، رأت الدراسة أنّ تقسيم سوريّة إلى كياناتٍ مُستقلةٍ قد يكون مصيره الفشل، لأنّ دعم المجتمع الدوليّ لكلّ “دولةٍ” لن يكون مُنصفًا، كما أنّ هذه الـ”دول” الجديدة، لن تُوافق على أنْ تكون تابعةً للنظام المركزيّ الضعيف في دمشق.

أمّا لجهة إسرائيل، فقالت الدراسة إنّه يجب عليه أنْ تُحدد خطوطها الحمراء، منع تمدد إيران وحزب الله وما أسمتها بالمليشيات الشيعيّة، كما أوصت صنّاع القرار في تل أبيب تبنّي إستراتجيّة مشتركة مع الأردن، بدعمٍ أمريكيّ لإقامة منطقةٍ عازلةٍ في جنوب سوريّة، والعمل على زيادة التنسيق والتعاون مع جهات “إيجابيّةٍ” مثل الجيش الحر، مُوضحةً أنّ إسرائيل والأردن تملكان قوّاتٍ جويّةٍ لفرض المنطقة العازلة دون التدّخل العسكريّ من القوّات الراجلة.

وشدّدّت على أنّ إقامة المنطقة العازلة في جنوب سوريّة ستؤدّي لتوثيق الحلف الإستراتيجيّ بين تل أبيب وعمّان، وخلُصت إلى القول إنّه على أيّ حالٍ يتحتّم على إسرائيل إيجاد طرق ووسائل لمُواصلة التأثير والتنسيق في سوريّة الـ”جديدة”، على حدّ وصفها.

تفاصيل مثيرة عن منفذ مجزرة لا فيغاس.. مقامر محترف يمتلك طائرتين ووالده لص بنوك

لاس فيغاس ـ وكالات|

 وجدت الشرطة في غرفة الرجل الذي قتل 59 شخصاً وأصاب 527 آخرين في لاس فيغاس، ليلة أول من أمس، ترسانة ضخمة من الأسلحة عبارة عن 23 بندقية.

وتحولت غرفته في فندق “ماندالاي باي” إلى عش قناص متطور، قبل أن يفتح النار على مهرجان للموسيقى يوم الأحد.

وحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد جمع ستيفن بادوك (64 عاما) الملايين من الصفقات العقارية، وفقا لشقيقه.

وكان يملك أيضا طائرتين وعدة عقارات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وبدا طبيعياً بعيداً عن شغفه بالمقامرة بمبالغ كبيرة.

وحصل على 23 من تلك البنادق — التي تضمنت أربعة من طراز DN4 وثلاثة من طراز فن-15 في جناحه على خليج ماندالاي على مدى عدة أيام.

نصب بادوك بندقيتين على حوامل ثلاثية أمام النافذة التي تطل على طريق 91 وحصد جمهور الاحتفال الموسيقي.

تم العثور أيضاً على آلاف من طلقات الذخيرة داخل أجولة في الجناح، مما مكنه من إطلاق النار بشكل متكرر على مدار 72 دقيقة، حسب ما جاء على “سبوتنيك”.

كان بادوك قد عاش في 27 مسكنا في ولاية نيفادا وفلوريدا وتكساس كشخص بالغ، ولكن بخلاف أنه كان يعيش على ما يبدو حياة هادئة وغير ملحوظة — والسبب وراء اعتدائه لا يزال لغزا.

واكتشف لاحقا أن والد بادوك كان لص مصارف، وقد كان على لائحة المطلوبين من قبل “إف بي آي” في الستينيات.

وأظهر منشور أصدر عام 1969، أن بينجامن بادوك، والد ستيفن، شخص “مختل عقليا” لديه “نزعات انتحارية”.

وعلى الرغم من اهتمام الشرطة بصديقة القاتل، التي تدعى ماريلو دانلي (62 عاما)، إلا إنه تبين لاحقا أنها كانت خارج الولايات المتحدة أثناء الحادث، وأن لا علاقة لها بما حدث.

وقام ستيفن بادوك بإرسال جهاز يساعد على المشي لوالدته البالغة من العمر 90 عاما، التي قالت إنها “تشعر بالصدمة” مما حدث.

عطوان يتساءل عن مدى جدية اعتراف اسرائيل المفاجئ بانتصار الاسد

ربّما لا يُضيف أفيغدور ليبرمان، وزير الحَرب الإسرائيلي، جديدًا بالاعتراف بأنّ الرئيس السوري بشار الأسد انتصر في الحَرب المُستمرّة مُنذ ما يَقرب من سَبعة أعوام في حَديث أدلى به إلى مَوقع “والا” الإخباري الإسرائيلي ونَشَره اليوم، فقَد فَسّر الماء بالماء، ولكن أهميّة هذا الاعتراف تَكمن في نَظرنا تأتي من كَونه يعني اعترافًا بأن فُرص المَشروع الأمريكي الإسرائيلي الذي أراد تغيير النّظام، وتَقسيم سورية إلى خَمسة دُول على أُسسٍ عِرقيّة وطائفيّة، مِثلما أفادت دراسة خرائط نَشرها مركز أبحاث الأمن القَومي في تل أبيب اليوم الثلاثاء، باتت مَحدودةً جدًّا، إن لم تَكن مَعدومةً كُليًّا.

الاعتراف الثّاني الذي وَرد على لِسان ليبرمان ولا يَقل أهميّةً عن نَظيره الأوّل في المُقابلة نَفسها، تَمثّل في قَوله، وبمرارةٍ لافتةٍ “أرى طابورًا من دُول العالم يُغازل نظام الأسد.. فجأةً بدأت هذهِ الدّول تَلهث للتقرّب من الأسد وهذا أمرٌ غيرُ مَسبوقٍ”.

***

كان لافتًا ذِكر ليبرمان “الدّول العربيّة السنيّة المُعتدلة، في حَديثه عن “الطّابور” الذي يَطرق أبواب الرئيس الأسد مُغازلاً وطالبًا القُرب، فقَبل أسابيع مَعدودةٍ كان يَتحدّث، أي ليبرمان، عن هذهِ الدّول كحليفٍ استراتيجيٍّ لإسرائيل، ويُؤكّد أن العلاقات مَعها، والخليجيّة منها خُصوصًا قَطعت أشواطًا طويلةً على طريق التّطبيع والتّعاون في مُختلف المَجالات، فهل تراجعت هذهِ الدّول عن التّطبيع مع إسرائيل، أو بدأت تُخفّف من حِدّة اندفاعها في هذا الاتجاه بعد أن تيقّنت من انتصار المِحور الرّوسي الإيراني السّوري، وانضمام تركيا تدريجيًّا إليه، بعد أزمة الاستفتاء الكُردستاني ووقوف إسرائيل خَلفه؟

المَعلومات المُتوفّرة لدينا تُفيد بأنّ المملكة العربيّة السعوديّة تَخلّت عن الجُلوس خَلف مِحور القيادة في دَعم المُعارضة السوريّة ماليًّا وعَسكريًّا، بل تَخلّت عن العَربة نَفسها، وهذا ما دَفع السيد رياض حجاب، رئيس هيئة التّنسيق العُليا للمُعارضة إلى الهَجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة، ليس بهَدف العِلاج، وإنّما يأسًا وإحباطًا، وبعد أن قالتها السعوديّة له وزملائه بكُل وضوح، بأنّ عَليهم القُبول بأنّ وجود الأسد بات أمرًا حَتميًّا لا مَناص مِنه، وأن على المُعارضة البَحث عن أفكارٍ خلّاقة للتّعايش مع هذا الواقع الجديد، فقد بَدا حجاب في صِحّةٍ جيّدةٍ أثناء لِقائه بالسيّد عادل الجبير، وزير الخارجيّة السّعودي في نيويورك أثناء حُضور الأخير اجتماعات الجمعيّة العامّة للأُمم المتحدة، أمّا دولة قطر التي جَرى نَزعها من هذا المَقعد، أي مَقعد القيادة، لمَصلحة السعوديّة، وإجلاسها في المَقعد الخَلفي، مِثلما قال رئيس وزرائها الأسبق الشيخ حمد بن جاسم، فقد غَسلت يَديها فيما يَبدو من المُعارضة السوريّة، أو هكذا يَعتقد الكثيرون، وباتت تُقيم علاقاتٍ استراتيجيّة مع إيران، الحَليف الأوثق للرئيس السّوري، وهُناك مُؤشّرات مُؤكّدة تُفيد بأن تركيا تسير حاليًّا على النّهج نَفسه، وتتردّد أنباء ذات مِصداقيّة عالية تُفيد بأن وفودًا أمنيّة تركيّة التقت نظيراتها السوريّة عدّة مرّات بوساطة روسيّة للتّنسيق في جَبهاتٍ عديدةٍ بَينها جبهة إدلب التي ستُشعل نار حَربها خلال أيّام، والرقّة أيضًا إلى جانب مَلف الطّموحات الكُرديّة في الاستقلال والانفصال.

الرئيس السوري بشار الأسد كان أقل اندفاعًا من ليبرمان عندما تَجنّب الذهاب بعيدًا وإعلان الانتصار على المَشروع الأمريكي، وكان أكثر تعقّلاً، وربّما تواضعًا أيضًا، عندما قال في إحدى لقاءاته قبل أيّامٍ مَعدودةٍ بأنّ النّصر لم يَكتمل بعد، رُغم التقدّم الكبير الذي حَقّقه الجيش العربي السوري في جَبهاتٍ عديدةٍ خاصّةً كَسر الحِصار المَفروض على دير الزور، واستعادة مُعظمها وبَعض آبار النفط والغاز فيها، بحيث لم يَبقَ غير مدينة إدلب خارج سَيطرة الحُكومة السوريّة، والرقّة بدرجةٍ أقل.

***

بَقيت مَعركتان لا تقلاّن أهميّةً عن كل المَعارك السّابقة، الأولى مَعركة المُصالحة الوطنيّة، وما يَتفرّع عنها من سُلّمٍ اجتماعي، وعَودة التّعايش في إطار مُشاركةٍ سياسيّةٍ حقيقيّةٍ على أرضيّة انفتاحٍ إصلاحيٍّ ديمقراطي، وهُناك مُؤشّراتٍ جديّةٍ في هذا الإطار يُمكن أن تتبلور في الجَلسة المُقبلة لمُؤتمر جنيف الذي سَيكون نُسخةً سياسيّةً من نَظيره العَسكري في الآستانة، أمّا الثانية فهي مَعركة الإعمار التي لا يُمكن الفَوز فيها إلا بعد الانتصار في الأولى.

خِتامًا نقول أن اعتراف ليبرمان بانتصار الأسد سيَنزل بردًا وسلامًا على قُلوب الكثيرين في سورية، لأنّه صادرٌ عن قيادي من عَدوٍّ شَرس شَنّ أكثر من مِئة غارةٍ في العُمق السّوري بهَدف استفزاز القيادة السوريّة، وجَرّها إلى حربٍ من الصّعب عليها خَوضها والانتصار فيها، وهي التي كانت تُقاتل على أكثر من خَمسين جَبهة داخليّة دُفعةً واحدة.

المُؤامرة كانت خطيرةً ومَحبوكةً، وقد يَكون ما حَدث في سورية من دمارٍ وقَتلٍ وتَهجيرٍ ونَزف، هو أحد فُصولها، وقد نَراها تنتقل إلى دولةٍ أُخرى، فالحُروب تتوالد، وأهلنا من العَرب والمُسلمين هُم وقودها، لكن الانتصار الأكبر بات وشيكًا جدًّا.. والأيام بيننا.

«داعش» ينشر فيديو لجنديين روسيين أسرهما في دير الزور وموسكو تنفي

نشر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) تسجيل مصور اليوم (الثلثاء)، قال إنه يظهر جنديين روسيين أسرهما خلال القتال في مدينة دير الزور السورية، فيما نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع نفيها أسر الجنديين.

وفي التسجيل الذي نشرته وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم المتشدد وبلغت مدته 42 ثانية، ظهر رجلان يرتديان قميصين رماديين، وكان أحدهما مكبل اليدين، بينما بدت على وجه الثاني كدمات. وتحدث أحدهما بالروسية مع ظهور ترجمة مكتوبة بالعربية في التسجيل.

وحمل الفيديو تاريخ الثالث من تشرين الأول (أكتوبر) على رغم أنه لا يوجد دليل آخر على موعد تصويره.

ونسبت «إنترفاكس» إلى مصدر في وزارة الدفاع قوله «لم تقع أي حوادث تتضمن أسر أو فقد أي جندي من جنود القوات المسلحة الروسية في محافظة دير الزور أو أي مناطق أخرى في سورية».

وقالت «أعماق» الشهر الماضي إن «داعش» أسر روسيين اثنين أثناء معارك في بلدات حول دير الزور. ونفت وزارة الدفاع الروسية آنذاك وقوع أي من جنودها في الأسر.

وبدعم من القوات الجوية الروسية وصل الجيش السوري إلى مدينة دير الزور في آب (أغسطس) الماضي، وكسر حصاراً فرضه «داعش» على جيب في المنطقة لمدة ثلاث سنوات، فيما خسر التنظيم المتشدد أراضي في العراق وسورية.

ويحارب تحالف «قوات سورية الديموقراطية» المؤلف من فصائل كردية وعربية، بدعم من طائرات وقوات خاصة تقودها الولايات المتحدة، التنظيم المتشدد على الجانب الشرقي من نهر الفرات. وانتزعت تلك القوات أيضاً مساحات واسعة من محافظة دير الزور من «داعش».

بلدة حاصور بلدة جميلة تقع على كتف جبل القصير بوادي النصارى خدماتها مكتملة ولكن …

حمص – كاتية عباس|

حاصور قرية جبلية جميلة تقع إلى الشمال الشرقي من”وادي النصارى” وعلى بعد /55كم/ من مدينة حمص وهي من القرى الجبلية تنتشر في مدرجات بساتينها زراعة أشجار التفاح …الخوخ…الكرمة….وغالبية الفاكهة الصيفية…إلخ

وهي تعد من أهم قرى الوادي وتمتاز بمناظرها الطبيعية وطبيعة أهلها وكرمهم؛ حيث البساطة، فبرغم ما تعرضت له من الخطر إلا ان اهلها مازالوا في بيوتهم لم يغادروها واستمروا بالزراعة والتطوير، رغم قساوة الحياة و

صعوبة المعيشة.

 قام مندوب “موقع اخبار سوريا والعالم” بزيارة القرية واطلع على حال أهلها عن قرب واستمع  لمعاناة اهل القرية ومطالبهم من الجهات المعنية .

والتقى الموقع رئيس بلدية القرية ” فؤاد محفوض” الذي قال ان البلدية تسعى جاهدة لتلبية حاجات المواطنين ونساعدهم قدر المستطاع وبأن البلدية تساهم بتعبيد الطرقات بالقرية.

وبالنسبة لوضع الكهرباء في القرية أفادنا المواطن وسيم بلال   بأن الوضع سليم ويتم قطع الكهرباء بما يقارب ساعة واحدة يومياً بشكل متقطع وهذا لا يؤثر سلباً على كونها قرية تتمتع بوجود برادات للفاكهة فهذا لا يؤذي مواسم الفلاحين من فاكهة موسمية يتم تخزينها .

وبالنسبة لوضع الماء فهو متوفر في جميع الاوقات في بئر القرية ويتم توزيعه على جميع المواطنين خلال مواعيد متساوية ولا يوجد اي معاناة من نقص الماء او سوء وصولها إلى المنازل.

 وأفادت المواطنة تغريد عياش بأن وضع التعليم في القر

ية جيد والكادر التدريسي ممتاز في المرحلة الاولى والثانية من التعليم ولكن في المرحلة الثانوية فالامر صعب جداً على جميع الطلاب فبعضهم يتطر للذهاب إلى قرى مقعبرة وجنكمرة  أو ناحية شين التي تبعد ما يقارب نص ساعة ذهاباً ونصف ساعة إياب والأهل يقع عليهم عبء مالي بسبب اجور نقل الطلاب والذي يصل الى  7500 ل.س شهرياً وهذا ليس بالأمر السهل لمن لديه ثلاث أو أربع أولاد  هذا عدا خطر الطريق في ساعات  الصباح  الباكر بسبب الطرقات الجبلية الوعرة والضباب الذي يحجب سير السيارات ويعيقه و كان سبب عدم تأمين صفوف تتسع لطلاب الثانوي هو عدم وجود عدد كافي من الطلاب وتوزيعهم بين فرعي الأدبي والعلمي وعدم وجود كادر تدريس والأمر على حاله من مدى سنوات طويلة .

واشارت  المواطنة فتاة عباس الى عدم  وجود غير سيرفيس واحد  لنقل الركاب من القرية إلى حمص والعكس  وهذا أمر غير كافٍ لأهل القرية فمنهم طلاب الجامعة والموظفين ومنهم  من يتطر للسفر …ومن يجبر  على ان يستقل سيارة أجرة خاصة فهي تطلب من 10000 إلى 15000 وهذا السعر غير مناسب إطلاقاً بالنسبة للمواطنين ,عدا أن السيرفيس يقوم بنقل ركاب قرى مجاورة وذلك بسعر 400 ل.س للراكب على الرغم من أن التعرفة 165 ل.س ولكن لا رقيب

وبينت ناديا الحمود: مستوصف القرية يقوم  بإعطاء اللقاح بشكل دوري ومنظم ولكن بدون  تواجد الطبيب المختص وقالت ان المستوصف يبقى خالي دائما ويفتح فقط عند اعطاء اللقاحات  بالرغم من أنه فُرِزَ للقرية كادر طبي لا نعلم عنه شيء فالمستوصف يُفتح خلال ايام اللقاح فقط.

واتهم بعض المواطنين القائمين على  المستوصف  ببيع الأدوية المخصصة  للمستوصف تصل وبأن الصيدلية الموجودة بالقرية تبيع الأدوية بأسعار مرتفعة بحجة الدولار على الرغم من أن الادوية قديمة .

واشار عدد من سكان القرية ان متفائلون بمختار القرية “وهيب سليمان” الذي استلم منذ فترة قصيرة وتمنوا أن يساعد على الحل والمساهمة في التطوير وبإيصال مطالب المواطنين إلى السلطات المختصة .

بورصة دمشق تسجل أعلى قيمة تداول منذ انطلاقها.. القاسم: منعكسات إيجابية لاستقرار الصرف

دمشق-هالة إبراهيم |

بين الدكتور عبد الرزاق قاسم المدير التنفيذي في سوق دمشق للأوراق المالية  أن تطورهائل تشهده سوق دمشق للأوراق المالية من تاريخ 1-1-2017 ولغايو 30-9-2017  حيث ارتفع المؤشر خلال الربع الثالث لعام 2017 أكثر من 403 نقاط عن الربع الثاني من العام الحالي وبتغير إيجابي وصل إلى أكثر من +14 %.

وبالنسبة لعدد الأسهم التي تم تداولها سجلت 17 مليون ومئة ألف سهم وقيمة التداولات هذه الفترة عبارة عن 5,3 مليارات ليرة سورية ( خمسة فاصلة 3 مليارات ليرة ) وهذه أرقام قياسية بانسبة للسوق والذي يدلل على أهمية هذه الأرقام هو أنه في بداية 1-1-2017 كانت قيمة المؤشر 1618 نقطة واليوم كان إغلاق المؤشر عند 3,253 نقطة أي أن هناك زيادة في قيم المؤشر تبلغ 101%

وأشار القاسم أنه تحدث تراجعات بقيم المؤشر بنسب صغيرة وهذا وضع طبيعي بكل الأسواق المالية العالمية وذلك لجني عملية الأرباح وليس هناك ارتفاعات مستمرة بل يعقبها قليل من الانخفاض والسبب بسيط في عملية التداول في الأسواق المالية تفرض هذه الحالة وهي لا تؤثر بشكل سلبي على السوق .

وبين القاسم أن ارتفاع قيم المؤشر انعكس على القيمة السوقية للشركات المدرجة بسوق دمشق للأوراق المالية ، بحيث ارتفعت قيمتها وكانت في بداية العام 176 مليار اجمالي قيمة الأسهم وبنهاية 3-9 أصبحت بحدود 351 مليار زيادة بالقيمة السوقية بحدود 100%وبالتالي نلاحظ أن هناك تطور كبير وارتفاعات كبيرة ومستمرة في قيم المؤشر وهي أعلى قيمة منذ انطلاق السوق في عام 2009.

من هذه التطورات نرى أنه هناك في الربع الثالث زيادة في قيم التداول وعدد الأسهم التي تم تداولها بقيمة 9ر1مليار ليرة .

المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية أشار إلى أهمية استقرار سعر الصرف وانعكاساته الايجابية على السوق حيث قال أن استقرار سعر الصرف له أهمية كبيرة بالنسبة للسوق والمستثمر حيث أن المستثمر مع استقرار سعر الصرف يعرف ما هي الأرباح والخسائر الذي حققها نتيجة التداول وان هناك جزء من السيولة الموجودة في السوق ستنقل من المضاربة على الدولار وسعر الصرف إلى المضاربة بسوق دمشق للأوراق المالية وبالتالي سيؤدي ذلك إلى زيادة السيولة المتاحة في سوق دمشق للاوراق المالية لتداول الأسهم وبالتالي له انعكاسات ايجابية كبيرة جداً على كميات وقيم التداول .

وعن خطة السوق للعام القادم بين القاسم أن هناك أمل كبير بالتعامل مع الشركات وانضمام مجموعة من الشركات الجديدة إلى السوق ، بالإضافة إلى أن هناك مجموعة من الأنظمة الداخلية متعلقة بالسوق منها نظام الإفصاح الجديد الذي نتبناه وقد تم غرساله لهيئة الأوراق المالية بغرض اعتماده ، اضافة على الموقع الالكتروني الجديد للسوق الذي يتضمن معلومات جديدة سيتم تشغيله خلال العام القادم ، بالإضافة إلى الأنشطة الاعتيادية في السوق كتدريب الطلاب والتوعية الاجتماعية لأهمية الاستثمار في السوق وإقامة الندوات كل ذلك وغيره ضمن برنامج عمل سوق دمشق للأوراق المالية خلال العام القادم .

 

سوريا تطالب مجلس الأمن الدولي بوقف جرائم “التحالف الأمريكي”

دمشق|

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين مجلس الأمن الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين ووقف جرائم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بحق الشعب السوري والزام كل الدول بتطبيق القرارات الخاصة بمكافحة الإرهاب.

وقالت الوزارة في رسالتين موجهتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حصلت سانا على نسخة منهما اليوم “ارتكب الطيران الحربي لـ التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية مجزرتين جديدتين يومي الـ1 و الـ2 من تشرين الأول 2017 وذلك عبر اعتدائه على الأحياء السكنية في قرية بقرص فوقاني ومدينة البوكمال في محافظة دير الزور وعلى حي التوسعية السكني في مدينة الرقة ما أسفر عن استشهاد 57 مدنيا معظمهم من الأطفال والنساء وإصابة العشرات بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية كبيرة بممتلكات الأهالي ومنازلهم.

وأشارت الوزارة إلى أن التحالف كان قد اعترف قبل عدة أيام بأنه قد قتل حوالي ثمانمئة مواطن منذ بدء عملياته وهذا العدد الذي صرح به التحالف دليل على جسامة الجرائم التي يرتكبها في الوقت الذي تزيد فيه أعداد الضحايا أضعافا كثيرة عن هذا الرقم.

وأضافت الوزارة “إن سورية تعرب عن قلقها العميق إزاء صمت المجتمع الدولي تجاه هذه الجرائم وخاصة أن البعض فيه من دول ومنظمات يزاودون في القضايا الإنسانية لكنهم يبتلعون ألسنتهم عندما يتعلق الأمر بالمدنيين السوريين وجرائم التحالف بحقهم آخذين بعين الاعتبار أن الجمهورية العربية السورية لا تقوم باطلاع الامم المتحدة على كل جرائم التحالف الدولي لأنها أكثر من أن تحصى وتتكرر كل يوم تقريبا”.

وتابعت الوزارة “إذا ما أضفنا إلى ذلك أن الولايات المتحدة تقوم بتوجيه أدواتها وعملائها من التنظيمات المسلحة بإعاقة تقدم الجيش العربي السوري في دير الزور لمنعه من التقدم إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي فعندها يمكن التعرف على النوايا الحقيقية للسياسة الأمريكية المدمرة في سورية وضرورة وضع حد لها فورا”.

وأعربت الوزارة عن استغرابها واستيائها الشديد من صمت الأمم المتحدة وعدد كبير من الدول إزاء التفجير الإرهابي الذي استهدف قسم شرطة الميدان في مدينة دمشق والذي أسفر عن عدد من الشهداء وإصابة آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية كبيرة.

وقالت الوزارة “إن حكومة الجمهورية العربية السورية تدين بأشد العبارات الجرائم التي يرتكبها كل من التحالف الدولي والجماعات الإرهابية بحق المدنيين السوريين.. واعتداءاتهم على البنى التحتية والمنشآت الاقتصادية والخدمية والنفطية والممتلكات العامة والخاصة في الجمهورية العربية السورية والتي أسفرت عن سفك دماء الكثير من أطفال سورية ونسائها ورجالها وعن دمار هائل وخسائر مادية فادحة وتكرر حكومة الجمهورية العربية السورية مطالباتها بالحل الفوري لهذا التحالف غير المشروع الذي تأسس دون طلب من الحكومة السورية وخارج إطار الأمم المتحدة”.

وختمت الوزارة بالقول إن حكومة الجمهورية العربية السورية تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين ووقف جرائم هذا التحالف بحق الشعب السوري والزام كل الدول بتطبيق قرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب ولا سيما القرار 2253/2015 إضافة إلى التنفيذ الصارم لما ورد في جميع قرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى احترام سيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية.

كاتالونيا تنفصل.. و”كلاسيكو الريال والبارسا” قد يغيب إلى الأبد

برشلونة|

يترقب عشاق “الساحرة المستديرة” في مختلف أرجاء العالم، إعلان النتائج الرسمية لاستفتاء إقليم كتالونيا، لمعرفة مصير نادي برشلونة، أحد قطبي أقوى وأبرز كلاسيكو كرة قدم في العالم.

ويطالب إقليم كتالونيا، الذي يتمتع بأوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا، بالانفصال عن الحكومة المركزية.

وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كم مربع، ويضم 947 بلدية موزعة على 4 مقاطعات، هي: برشلونة، وغرندة، ولاردة، وطرغونة.

ويتوقع الإعلان عن النتائج الرسمية لاستفتاء استقلال إقليم كتالونيا في وقت لاحق اليوم، على أن يقرر الإقليم مصيره بعد 24 ساعة من إعلان النتائج.

ولن تكون الرياضة بمنأى عن تأثير السياسة، وعن القرارات التي ستتخذ بعد إعلان النتائج الرسمية للاستفتاء، إذ سيشكل انفصال الإقليم صفعة قوية لعشاق كلاسيكو إسبانيا، الذي يجمع الغريمين ريال مدريد وبرشلونة. ويعني استقلال الإقليم خروجا أوتوماتيكيا لنادي برشلونة من منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا)، وبالتالي إسدال الستار على مباريات كلاسيكو إسبانيا إلى الأبد. وما يعزز هذه الفرضية،

رد السلطات الكروية الإسبانية في مدريد، على استفتاء كتالونيا، إذ قال رئيس رابطة الدوري الإسباني، خافيير تيباس، إن أندية إقليم كتالونيا، وهي برشلونة، وإسبانيول، وجيرونا، لن تلعب في الليغا في حال تم الانفصال عن المملكة الإسبانية.

خلال ساعات إذن، يتحدد مصير المواجهة الكروية “الأولى” في العالم، والتي تحظى بتغطية إعلامية جارفة، وتنقل أطوارها مباشرة في مختلف الفضائيات العالمية، بالنظر إلى كوكبة نجوم الفريقين الغريمين.

الجيشُ السوريّ يطرد “داعش” من اخر  معاقلِه في شرقيّ حمص

تمكّنَ الجيشُ السوريّ من فرضِ سيطرتِهِ على مناطق عدّة وتِلال حاكمة في ريفِ حمص الشّرقيّ، بعد تنفيذهِ سلسلة عمليّاتٍ عسكريّة مُباغِتة.

وأفاد مصدر  في محافظة حمص ان الجيشِ السوريّ قام بتأمينِ  كامل محيطِ جبّ الجرّاح بالريفِ الشرقيّ للمحافظة، مُؤكّداً إعلان الجيش السوريّ إنهاءَ العمليّات في المنطقة بنجاحٍ تامّ.

وتمكّن الجيش السوريّ، بعد تقدّمه اليوم جرّاء عمليّاتٍ مُتعاقبةٍ بدأها أوّل من أمسِ، من طردِ داعش من آخرِ معاقلِهِ في ريفِ حمص الشّرقيّ، بعد استعادتِهِ ربيعة والقاسمية الشماليّة ومغيزيل وجميع التّلالِ المُحيطةِ بها.

كما سيطرت وحدات من الجيشِ السّوريّ والقِوى الحليفة على قُرى النشمة وبراق والجابريّة، ليُتابع الجيش السّوريّ تقدّمهُ شمال شرق جبّ الجرّاح وفقَ عمليّاتٍ دقيقةٍ مُستمرّة منذ أيّام.

وقال أنّ الوضعَ الميدانيّ في ريفِ حمص يَشهدُ تقدّماً بوتيرةٍ مُتسارِعَةٍ لصالحِ الجيشِ السّوريّ والحلفاء بعد أيّامٍ من هجماتِ داعش المُباغِتَة على ريفِ المُحافظة.

ويعملُ الجيشُ السوريّ على توسيعِ دائرةِ الأمانِ بمحيطِ السّخنة بريفِ تدمر الشّماليّ الشّرقيّ من المحورِ الجنوبيّ الشّرقيّ للمدينة، وذلك لحمايةِ طريقِ عامّ السخنة الواصلِ لمدينةِ دير الزّور كما أفاد مصدرٌ عسكريّ لـ آسيا، مُبيّناً أنّ الجيشَ السّوريّ وسّع نِطاق الأمانِ في المِنطقةِ بعد معاركٍ عنيفةٍ خاضها ضدّ تنظيمِ داعش الذي أُجبِرَ على الانسحابِ أمامَ ضرباتِ القوّاتِ السّوريّة والحليفة.

وأعلن الجيشُ السوريّ بالأمس تطويقَ مدينةِ القريتين التي استولى عليها تنظيمُ داعش بعدما هاجمها أوّل من أمسِ في عمليّةٍ هجوميّةٍ باغتت عناصر الجيشِ والقوّاتِ الرديفةِ المُتمركِزَةِ في المِنطقة.

 

إقليم كردستان يمضي بانفصاله ويحدد موعدا للانتخابات الرئاسية

أربيل|

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان، استكمال كافة الاستعدادات لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في الإقليم في الأول من تشرين الثاني المقبل.

ونقلت قناة “رووداو” الكردية عن رئيس مجلس المفوضية هندرين محمد قوله، إن المفوضية تحدد اعتبارا من اليوم عدة أوقات لإنجاز أعمالها، مع استكمال كافة التحضيرات للانتخابات المقبلة.

وأضاف المسؤول أن تشكيل تحالفات بين الأحزاب يبدأ اعتبارا من اليوم وحتى السادس من الشهر الجاري، وعلى الأحزاب التي تنوي التحالف مع بعضها البعض لخوض منافسة الانتخابات في قائمة موحدة أن تراجع مقر المفوضية قبل انتهاء الموعد المحدد.

وأعلن محمد إطلاق الحملات الدعائية الانتخابية اعتبارا من 15 تشرين الأول الجاري، مضيفا أن المواعيد المحددة غير قابلة للتغيير، وذلك بسبب ضيق الوقت المتبقي لإجراء الانتخابات.

يذكر أن 93 من المشاركين في الاستفتاء على انفصال الإقليم عن العراق، والذي نظم قبل أسبوع، صوتوا لصالح الانفصال، وأعلنت حكومة بغداد رفضها لنتائج الاستفتاء “غير الدستوري” واتخذت حزمة من الإجراءات المضادة، بما في ذلك تجميد الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية.