أرشيف يوم: 1 أكتوبر، 2017

الداعية طارق سويدان: لا تبيعوا عقولكم لشيخ أو لعالم أو لحزب أو لجماعة إسلامية

إسطنبول –الأناضول|

 قدم الداعية الكويتي الشهير، طارق السويدان، 29 نصيحة للشباب، خلال محاضرة ألقاها في مدينة إسطنبول، السبت، قال إنها الأخيرة في مسيرته لـ”أسباب صحية”، وتتضمن “خلاصة” تجربته في الحياة.

وجاءت المحاضرة بعنوان “نصائح لنفسي لو عاد بي التاريخ”، وألقاها السويدان على هامش معرض الكتاب العربي في إسطنبول الذي بدأ في 21 من الشهر الجاري ويختتم غدا الأحد.

وقال السويدان: “هذه محاضرة مما علمتني الحياة، ليست في كتاب أو في جريدة، هي هدية لكل شباب الأمة من حصيلة تاريخ طويل، بعد تأليف أكثر من مائة كتاب، وزيارة الكثير من الدول، والمساهمة بإدارة الكثير من الأعمال، واللقاء بالكثير من العلماء، وتدريب أكثر من 100 ألف شخص”.

وأضاف أن “حجم التعلم في الغرب أضعاف التعلم في الشرق، حتى في العلوم الشرعية؛ لأن فيها منهجية، وأهمها الدكتوراة التي تكون علم عميق بموضوع صغير”.

السويدان استعرض في محاضرته 7 محاور، تضمن كل محور 4 نصائح، لتصبح 28 نصيحة، ثم ختم بنصيحة ذهبية أخيرة ليصبح العدد الإجمالي 29 نصيحة.

ففي المحور الأول تناول موضوع السفر، وكانت نصيحته الأولى فيه “الإقدام على السفر، فمن لم يسافر لم يتعلم، فأكثروا من السفر، فحجم العلم في السفر كبير”.

أما الثانية فكانت، وفق السويدان، الحصول على أجازة لمدة عام بعد المرحلة الثانوية، وآخر بعد المرحلة الجامعية، “لما لها فائدة في تغير الحياة للأفضل؛ فالدراسات تشير إلى أن 80% من الأشخاص يعملون بغير تخصصهم”.

والنصيحة الثالثة في هذا المحور هي أن “يكون الهدف الرئيسي للسفر هو العلم، وليس السياحة”، والرابعة هي “السفر للأديان الأخرى بعد التأسيس في العقيدة، وقراءة الأديان”، مستشهدا بسفره “لمدينة قم مركز المذهب الشيعي بإيران، فعرفت أن فيها 80 ألف كتاب، 70% منها بالعربية، و70% منها لعلماء السنة”.

وجاء المحور الثاني بعنوان “اقرأ”، وكانت نصيحة السويدان الأولى فيه هي “القراءة بمنهجية، وأن أقل حجم للقراءة حتى يكون الإنسان منهجيا، هو قراءة 400 صفحة شهريا، ومن يريد أن يكون عالما عليه قراءة من 7 إلى 10 كتب شهريا، نصفها في التخصص والنصف الثاني في التخصصات الأخرى”.

والنصيحة الثانية في هذا المحور، حسب الداعية الكويتي، هي “القراء السريعة لاستغلال الوقت، والتعود عليها”.

فيما كانت النصيحة الثالثة في هذا المحور، هي “قراءة كتب المذكرات الشخصية”، والرابعة هي “القراءة لمن لا تتفقوا معه”.

وجاء المحور الثالث بعنوان “خطط”، ونصيحة السويدان الأولى فيه هي “خطط مبكرا، ولا تؤجل التخطيط حتى تكبر، بل يجب أن يبدأ في نهاية المرحلة الثانوية، وهو أفضل وقت”، والنصحية الثانية هي “ركز فيما تحسن، لا تتفلسف، لا تتكلم بأمور لا تفهم فيها”.

والنصحية الثالثة بهذا المحور، هي “لا تعمل لرؤية الآخرين”، والرابعة: “الصبر يعطي النتائج الكبيرة”.

وفي المحور الرابع الذي حمل عنوان “غير عاداتك”، قال السويدان إن “نصيحتي الأولى لا تضيع وقتك، والثانية لا تخشوا المخاطرة، والثالثة، إذا خاطرت ففشلت، ابدأ من جديد واستخدم الفشل كتعلُّم، والرابعة، اسأل كثيرا، فمن علامات المبدعين كثرة السؤال”.

أما المحور الخامس الذي جاء بعنوان “العلاقات”، فنصح فيه السويدان الشباب بأربعة نصائح هي: “تحمَّلوا الألم وثقوا بالناس، ولا تنهاروا”، “لا تستعجلوا ببناء علاقات دائمة”، “لا تحتاج للكثير من الأصدقاء المقربين، أقصى عدد خمسة”، “صاحب المميزين فقط”.

وتضمنت نصائح المحور السادس وهو بعنوان “خطط للمال”: “خطط لمضاعفة الدخل الشهري كل 3 سنوات، لعمر 46 عاما، وبعدها يستقر”، “خطط لمضاعفة ملكيتك كل خمس سنوات”، “خطط ماليا للتقاعد من الآن”، “الاستثمار مبكرا، والسن الممتاز للاستثمار هو 30 عاما”.

والمحور الأخير وهو الأهم، حسب السويدان، هو “قواعد للحياة”، وكانت نصائحه الأربعة للشباب فيه هي: “احرص على عائلتك”، “المبادئ أهم من المصالح”، “الحرية حق شرعي مقدس للجميع”، و”عقلي ليس للبيع، وإياكم أن تبيعوا عقولكم لشيخ أو لعالم أو لحزب أو لجماعة إسلامية”.

وختم الداعية الكويتي الشهير، محاضرته بما أسماها “النصحية الذهبية الأخيرة”، وقال فيها: “تذكروا دوما أن العمر قصير، والحياة قصيرة، ولكن بنفس الوقت الحياة جميلة، وإياكم أن يوهمكم أحد أنها تعيسة”.

وأضاف: “قد يكون في الحياة لحظات تعاسة، فإياكم أن تعيشوا بتعاسة، وإياكم أن يفسد أحد حياتكم، وأجمل ما في الحياة أن تعرف الله معرفة حقيقية بعمق وتحبوه حبا حقيقيا فستتفننون بإرضائه”

المعلم: سورية تتجه بخطى ثابتة نحو إعادة الإعمار ومستمرة  بمحاربة الإرهاب

دمشق|

أكد وزير الخارجية السورية وليد المعلم اليوم الأحد أن حكومة الرئيس بشار الأسد تتجه بخطى ثابتة نحو إعادة الإعمار.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عنه القول خلال لقاء وفد حكومي روسي إن “سورية مستمرة في محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه، وهي تشهد حاليا الفصل الأخير من هذا العدوان”.

وشدد على أن بلاده “تتجه بخطى ثابتة نحو إعادة إعمار ما دمره الإرهابيون بمساعدة حلفائها وأصدقائها”.

وتناول اللقاء مساهمة روسيا في جهود إعادة الإعمار.

من جانبه، أوضح الوفد الروسي أن “الزيارة تهدف إلى إجراء مباحثات متكاملة وبناءة مع الحكومة السورية لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين سورية وروسيا الاتحادية وتعزيز مقومات صمود سورية في مواجهة الإرهاب”.

البطريرك بطرس الراعي: لبنان لا يتحمل التهميش لأي فريق

 لفت ​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​ في عظة القاها خلال ترأسه القداس الالهي في ​كاتدرائية مار مارون​ في كسارة الى أن “الرب ينتظر من كل انسان ان يكون معاون له لكي يواصل عظائمه في تاريخ البشر”.

واشار الى ان “زحلة تشكل الوحدة في التنوع القائم عليه ​النظام السياسي​ في ​لبنان​ اذ لا يمكن ان يكون احاديا لا في اللون ولا في الحزب ولا يمكن ان يحكم من فريق او حزب او جماعة دينية دون سواه”، مضيفا أنّ “لبنان لا يتحمل الاقصاء والتهميش لاي فريق”.

وأشار الى ان “هذه الميزة هي في اساس ​العيش المشترك​ بين المسيحيين والمسلمين على قاعدة المشاركة في التوازن الاقرار في الحريات العامة كلها”، مشددا على ان “هذه المقاومات تقتضي اعتماد لبنان مركزا دوليا لحوار الثقافات وفقا للبرنامج الذي تحدث عنه ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ خلال لقائه مسؤولي المنظمة المعنية بحوار الثقافات”.

وأكد أننا “نستطيع أن نعيش هذا الامر عبر عيش هذا المشروع وان نحيد لبنان عن الصراعات الاقليمية وان يلتزم لبنان قضايا الانسان والدفاع عنها”.

وكان الراعي قد زار باحة كنيسة مار الياس – حوش الأمراء، حيث رحب به وبالوفد المرافق، عضو لجنة الوقف هيكل بو عبدو وكاهن الرعية الأب طوني برهوم، في حضور السيدة منى الهراوي والوزير السابق خليل الهراوي وحشد من الفعاليات والمؤمنين ورجال الدين.

في مرسيليا.. طعنهما بعد أن صاح “الله أكبر”!

 قتل رجل شخصين الاحد في المحطة الرئيسية في مرسيليا، جنوب فرنسا، قبل ان يقتله عسكريون بحسب ما اعلنت الشرطة.

وقال قائد الشرطة اوليفييه دو مازيير ان “اثنين من الضحايا قتلا بسلاح ابيض”.

كما أعلن مصدر بالشرطة الفرنسية أن مهاجم مرسيليا صاح قائلا “الله أكبر” بينما هاجم شخصين بسكين.

هذا وطلبت الشرطة من سكان مرسيليا تجنب منطقة محطة سان شارل، مع بدء عملية كبيرة بعد الظهر.

أردوغان: تركيا لم تعد بحاجة لعضوية “أوروبا”

 توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في كلمة له خلال افتتاح السنة التشريعية الجديدة للبرلمان، بالشكر لجميع المواطنين على ما قدموه ليلة 15تموز”، معتبراً ان “15 تموز كان اختبارا لقيمنا ولمدى حبنا لوطننا والحمد لله تجاوزنا هذا الامتحان بشكل بات نموذجا للآخرين”.

ولفت إلى “أننا قمنا بالقضاء على العديد من عناصر تنظيم الداعية الاسلامي التركي ​فتح الله غولن​ التي كانت متغلغلة داخل أجهزتنا”، مشيراً إلى أن “الوطن أمانة في أيدينا اكتسبناها من أجدادنا ولنا تاريخ عريق لن نسمح لأحد بالمساس به”.

ولفت إلى “اننا انتقلنا من مرحلة الاستفتاء الذي وافق عليه أغلبية الشعب إلى دستور الجمهورية الجديد”، مشيراً إلى أن “كافة الأمور المتعلقة بإصدار المراسيم والقوانيبن ستكون بيد الأمة التركية، وعلى الأعضاء في البرلمان الالتزام بآراء الشعب”.

وأضاف أردوغان أنّ “النظام الرئاسي الجديد يترك القرارات الرئيسية والأصلية للشعب”، مشيراً إلى “أننا نعيش حاليا تغيرات تطرأ على العالم ولا مناص من تأثيرها علينا، ومررنا بالعديد من التموجات في مجالات مختلفة لكننا حافظنا على مكانتنا”، لافتاً إلى أن “​تركيا​ تحارب تنظيم بي كا كا الانفصالي منذ 40 سنة وقد أضر ببلادنا بشكل كبير”.

وأشار إلى أنه “لا نتائج إيجابية لاستفتاء إقليم شمال ​العراق​ سواء بالنسبة للأكراد أو غيرهم”، معتبراً أن “الأزمة في المنطقة تتعمق بشكل أكبر مع مرور الأيام ونحن ننقل هذا الأمر إلى كافة المحافل الدولية”.

ولفت إلى أن “الإقليم على حدودنا ولن نسمح بنشوب فتنة على حدودنا، ولن نسمح بتهديدنا ب​كركوك​ التي يسكنها التركمان وسندافع عنهم”، مشيراً إلى “اننا سننشر السلام في هذه المنطقة لذا علينا أن ننهي هذه الخطوة “استفتاء ​شمال العراق​” التي تهدد سلامتها”.

وتابع :”الاستفتاء سبب للفتنة في المنطقة، لذلك اتخذنا خطوات مع ​إيران​ ومع الحكومة المركزية في العراق وسعيدون بدعم ​الأمم المتحدة​ لهذه الخطوات”، مشيراً إلى “اننا نأمل أن يتراجع إقليم شمال العراق عن خطوته الخاطئة، وتركيا ستكون إلى جانب أخوتها الأكراد”.

وأكد “أننا منزعجون من مواقف ​الاتحاد الأوروبي​ تجاه تنظيم بي كا كا الإرهابي” بحسب قوله، مشيراً إلى أن “بي كاكا تقوم بعملياتها الإرهابية من داخل وخارج تركيا، والاتحاد الأوروبي لا يقوم بشيء ضد التنظيمات الإرهابية بل إن دوله تحتضن عناصرها”.

واعتبر أن “الاتحاد الأوروبي هو من يحتاج إلى قوة تركيا في المنطقة، ولإنهاء الخلاف معنا عليه أن يقوم بخطوات ملموسة”، مؤكداً أن “تركيا لم تعد بحاجة لعضوية ​الاتحاد الاوروبي​”، مشيراً إلى “أننا لا نستطيع غض النظر عن بؤر الفتن قرب حدودنا، فالدفاع عن حقوق الأكراد في أربيل لا يعني تهميش حقوق العرب ب​الموصل​ وحقوق التركمان بكركوك”.

الجيش السوري يمهد لاقتحام القريتين بريف حمص

 طوقت وحدات القوات المسلحة السورية مدينة القريتين، اليوم الأحد 1 أكتوبر/تشرين، بريف حمص الشرقي بعد سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي عليها.

وأفاد قائد ميداني بأن: الجيش السوري طوق مدينة القريتين بريف حمص الشرقي بعد استيلاء تنظيم داعش الإرهابي على المدينة.

وقال القائد الميداني: إن إرهابيي داعش هاجموا فجر أمس مدينة القريتين بسيارة مفخخة من جهة المرامل  شرق المدينة حيث انفجرت عند مدخل المدينة بالقرب من جاحز لقوات درع الوطن لتقوم الخلايا النائمة داخل المدينة بمهاجمة الحواجز التابعة للجيش والقوات الرديفة  المنتشرة في أحياء القريتين والسيطرة عليها وقتل عناصر هذه الحواجز دون إعطاء أي أرقام محددة عن خسائر الجيش والقوات الرديفة في هذا الهجوم”.

حزب “البديل الألماني”: بإمكان المسلمين أن يصبحوا مواطنين اذا ابتعدوا عن الاسلام السياسي

قالت الرئيسة السابقة لحزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني، إن المسلمين يمكن أن يجعلوا من ألمانيا وطنا لهم، إذا أقروا بأن معتقداتهم الدينية وأهدافهم السياسية يجب أن تبقى منفصلة.

ألمانيا.. انقسام في حزب “البديل” بعد انسحاب زعيمته من مؤتمر صحفي

وتابعت فراوكه بتري في تصريح لصحيفة “فيلت إم سونتاغ” الألمانية، اليوم الأحد، “طالما أنهم يقبلون تماما بأن التدين مسألة خاصة، وأنه لا مطالب سياسية يمكن أن تنبع من ذلك، فإنهم يستطيعون أن يجعلوا من ألمانيا وطنا لهم، كما فعل الكثيرون من المهاجرين الآخرين”.

لكنها حذرت من أن الإسلام السياسي، في المقابل، يتنافى ثقافيا مع المجتمع الألماني.

ويعيش ما يقدر بنحو 4.5 مليون مسلم في ألمانيا، البالغ إجمالي عدد سكانها 82.3 مليون نسمة، وفقا لتقديرات صدرت نهاية عام 2015 .

المصدر: د ب أ

انباء عن سحب قطر الجنسية من شاعر المليون

وكالات|

 ذكرت وسائل إعلام مختلفة أن السلطات القطرية سحبت الجنسية من شاعر المليون، محمد بن فطيس المري، وذلك بتهمة مساندته السعودية على حساب الحكومة القطرية.

وألهب هاشتاغ سحب جنسية بن فطيس صفحات التواصل الاجتماعي، التي اعتبرت القرار جائرا.

واتهمت الدوحة المري حسب وسائل الإعلام، بمساندة السعودية في الأزمة بين الرباعي العربي وقطر، وبمطالبة الحكومة القطرية بالكف عن دعم “الإرهابيين” في منطقة الشرق الأوسط.

وكان المري قد خرج عن صمت استمر 127 يوما، قائلا: “إنه يرفض تسييس الحج والتطاول على رموز الخليج، واصفا المتطاولين بـ”الرعاع″.

وصرح “إذا كان التطاول على الأوطان خطا أحمر، فإن التطاول على المقدسات وخادم الحرمين الشريفين والعلماء خط من نار، لا نسمح بتجاوزه، أو التعدي عليه”.

كما قال في تسجيل صوتي “ما دفعني للحديث هو وطني الغالي، والحرص على أمنه وسلامته، واستقراره، فضلا عن الخوف من المستقبل المجهول، وهدفي الأول أن يصل صوتي للشيخ تميم”.

وأضاف “نحن الشعب القطري نتمنى أن تحل الأزمة بأسرع وقت، وأنا مواطن قطري خليجي وولائي لأرضي قطر ثابت، لكني في الوقت نفسه مع وحدة الصف الخليجي، وأحرص على أمن وتلاحم دول الخليج، ولدي يقين بأن مصيرنا واحد، وأن قوة الخليج في وحدته”.

وأشار إلى أن الأمور تطورت للأسوأ، ووصلت إلى سب الرموز في الخليج، وهذا لا يرضي، ولا يرضي المسلمين، بل إن هناك مزايدة في الشتم والسب وصلت للأعراض والطعن في الأنساب، بحسب ما نشرته صحيفة “عكاظ” السعودية.

لماذا نَتخوّف من استفتاء كُردستان ومَخاطره على الأكراد قبل الآخرين؟

لماذا نَتخوّف من استفتاء كُردستان ومَخاطره على الأكراد قبل الآخرين؟ وماذا سَيقول صلاح الدّين الأيوبي عن هذا التَحرّك الانفصالي؟ وهل شمال العِراق مُحتلٌّ حتى يُطالب أكراده بحَق تَقرير المصير؟ وكيف جاوبت على اتهامات العَرب بالعُنصريّة؟

الجيش يبدأ الزحف نحو مدينة الميادين لتحريرها من قبضة “داعش”

دير الزور|

بدأت وحدات الجيش العربي السوري صباح اليوم بالتحرك ضمن عملية عسكرية باتجاه شرق مطار دير الزور العسكري نحو مدينة الميادين بحسب ما أفاد مصدر ميداني لموقع أخبار سوريا والعالم.

وأوضح المصدر أن العملية تهدف إلى تحرير مدينة الميادين من قبضة إرهابيي “داعش” وتخليص المدنيين المحتجزين لدى التنظيم في المدينة.

وبين المصدر أن عملية تحرير الميادين جاءت بالتزامن مع تقدم أحرزته عمليات الفجر3 في البادية باتجاه ريف دير الزور الشرقي ومن الجهة الجنوبية للمدينة.