أرشيف يوم: 8 سبتمبر، 2017

قوات سوريا الديمقراطية: الإعلان عن بدء عملية ضد داعش بدير الزور قريبا

كشفت ​قوات سوريا الديمقراطية​ عن أنه “سيتم الإعلان عن بدء عملية ضد ​تنظيم “داعش”​ الارهابي في ​دير الزور​ قريبا”.

السويداء.. ارتفاع حالات الخطف خلال الشهر الماضي

ذكرت احدى  صفحات الفيس بوك  بالسويداء أنها رصدت 65 حالة خطف وإخفاء قسري طالت مدنيين وعسكريين في محافظة السويداء من قبل أطراف متعددة خلال شهر آب أغسطس المنصرم، بزيادة 17 حالة خطف عن شهر تموز يوليو السابق، حيث تم رصد 48 حالة خطف في السويداء.

وتشهد المحافظة حالات خطف بهدف الفدية  لكسب المال  .

 

إسرائيل تستعيد “النسر الجاسوس” من سوريا

أعلنت إسرائيل أن المعارضة السورية في منطقة الجولان سلمتها نسرا نادرا سبق له أن اخترق الحدود إلى القنيطرة، وتم ضبطه باعتباره “جاسوسا”.

وسبق لوسائل إعلام أن تحدثت عن ضبط نسر كان يحمل أجهزة تجسس إسرائيلية، فيما أوضحت إسرائيل أن النسر واحد من النسور القليلة الباقية في محمية جملا بالجولان.

وأوضحت وسائل إعلام إسرائيلية أن أحد فصائل المعارضة السورية ضبط النسر، لكن نشطاء بيئيين إسرائيليين تمكنوا من استرجاعه، إذ جاءت هذه الخطوة في سياق التعبير عن الشكر على المساعدات الإنسانية الإسرائيلية الأخيرة.

وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن نسور جملا التي تحمل العديد منها أجهزة تتبع لمراقبة تحركاتها، تعبر الخط الفاصل بين الجولان المحتل والقنيطرة السورية من وقت لآخر. وسبق أن تم ضبط عدد من هذه النسور، إذ  يرى السوريون أن الأجهزة التي تحملها النسور هي أجهزة تجسس.

وعندما سمع النشطاء البيئيون الإسرائيليون الأنباء عن ضبط النسر، بدؤوا مباشرة بالوساطة بين الجي

ش الإسرائيلي وفصيل المعارضة من أجل الإفراج عن الطير. وفي نهاية المطاف، تم نقل النسر إلى إسرائيل أمس الخميس من قبل “طرف ثالث”.

ووُضع النسر في مركز مخصص لرعاية الحيوانات البرية، بعد أن تم تضميد جرح في رجله، لكن وضعه تحسن بسرعة، ومن المتوقع أن يتم إطلاقه في المحمية مجددا قريبا.

 وحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، وافق المعارضون على الإفراج عن النسر تعبيرا عن الامتنان بعد أن استضافت إسرائيل بعض رفاقهم المصابين في مستشفياتها بالجولان.

المصدر: “يديعوت أحرونوت”

أوكسانا شفانديوك

لافروف: جنيف بلغت “الكتلة الحرجة” والسعودية تقدم مساعدة كبيرة

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن عملية جنيف للتفاوض بين السوريين بلغت “الكتلة الحرجة” الضرورية لإطلاق حوار مباشر وموضوعي.

وأكد خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في موسكو اليوم الجمعة: “أعتقد أنه من المهم تحريك كافة الآليات التي تم إنشاؤها سابقا، لكي تعمل بفعالية”.

ولفت الوزير الروسي إلى أهمية عملية أستانا، على الرغم من  بقاء صعوبات معينة متعلقة بضرورة البحث عن توازن بين المصالح المتناقضة بقدر كبير. وأشار إلى تجاوز هذه الصعوبات ببطء، موضحا أن ذلك أصبح ممكنا لأن جميع المشاركين في هذه المفاوضات يفكرون في سبل إنهاء الحرب في سوريا، وضرورة توجيه كافة القوى والموارد لمحاربة الإرهاب.

وأكد لافروف أن عملية جنيف أيضا تواجه صعوبات، لكنه شدد على أن هذه العملية قد بلغت “الكتلة الحرجة” التي ستسمح قريبا جدا، مع الاعتماد على الاتفاقات الخاصة بإقامة مناطق تخفيف التوتر، بإطلاق حوار مباشر وموضوعي سيكون عبارة عن عملية تفاوض بين الحكومة والمعارضة.

وتابع قائلا: “في هذه الجهود يقدم لنا شركاؤنا الإقليميون مساعدة كبيرة، ومنهم بالدرجة الأولى، السعودية التي طرحت مبادرة لتوحيد كافة أطياف المعارضة”.

وأكد أن روسيا تدعم الجهود السعودية بنشاط، مؤكدة على ضرورة توحيد صفوف المعارضة على قاعدة تتناسب مع مقتضيات القرار الأممي 2254.

كما شدد لافروف على ضرورة إلحاق هزيمة نهائية بقوات الإرهابيين في سوريا، داعيا الجيش السوري والمعارضة المسلحة إلى تركيز جهودهما على مواجهة فلول الإرهابيين.

وأشار إلى أن موسكو تشاطر باريس قلقها من احتمال هروب الإرهابيين من سوريا إلى أوروبا وآسيا وروسيا، ما سيؤدي إلى ظهور مخاطر جديدة.

وشدد قائلا: “يجب سحق الإرهابيين. لا يجوز أن نسمح لهم بالتواري عن الأنظار”.

ولفت الوزير الروسي إلى دلائل على إحراز تقدم ملحوظ في سوريا بعد إقامة 3 مناطق لتخفيف التوتر والاقتراب من إقامة منطقة رابعة في ريف أدلب.

وأكد أن إقامة مناطق تخفيف التوتر توسع الإمكانيات لتحسين الوضع الإنساني بسوريا،  إذ أصبح من الممكن إيصال المساعدات إلى المناطق الثلاث الأولى دون أي عوائق.

وشدد قائلا: “يسمح كل ذلك للقوات الحكومية وللتشكيلات المسلحة التي وقعت على اتفاقات وقف إطلاق النار، التركيز على المهمة الرئيسية وهي القضاء على فلول الإرهاب متعدد الجنسيات، وبالدرجة الأولى داعش وجبهة النصرة والمنظمات الأخرى التي اعتبرها مجلس الأمن إرهابية”.

عبر لافروف عن خيبته لموقف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ، موضحا أن روسيا لم تتمكن حتى الآن من إقناع خبراء المنظمة بالتوجه إلى بلدة خان شيخون في ريف إدلب، حيث وقع آخر هجوم قيل إنه نُفّذ بغاز السارين، وإلى مطار الشعيرات بريف حمص، من حيث، كما يزعم، أقلعت طائرة محملة بقنابل كيميائية.

وجاءت تصريحات لافروف بعد صدور قرار أممي جديد، وجه أصابع الاتهام إلى دمشق بالوقوف وراء هجوم دير الزور في 4 أبريل/نيسان الماضي.

وأكد لافروف أن موسكو تشاطر باريس موقفها  حول أولوية قضية استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا والعراق، معيدا إلى الأذهان أن هناك أدلة كثيرة على وصول “داعش” إلى تكنولوجيا إنتاج هذا النوع من السلاح.

المصدر: وكالات

لبنان ينشر أفواجا عسكرية على الحدود مع سوريا

قرر مجلس الدفاع الأعلى اللبناني برئاسة الرئيس ميشال عون وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري اليوم تكليف الجيش بنشر أفواج عسكرية عند الحدود الشرقية مع سوريا.

وقرر كذلك توفير كافة المستلزمات العسكرية واللوجستية الضرورية لذلك.

وتم تكليف الهيئات الأمنية بالمحافظة على الجاهزية الميدانية “لتفادي أية أعمال إرهابية أو انتقامية تزعزع الاستقرار العام”.

وجرى تكليف وزارة الخارجية بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن بسبب قصف الطائرات الحربية الإسرائيلية للأراضي السورية عبر الأجواء اللبنانية.

وأشاد الرئيس اللبناني عون بالإنجاز الذي حققه الجيش اللبناني في معركة الجرود وتحرير الأراضي التي كانت تحت سيطرة الجماعات الإرهابية وبالذات تنظيم داعش وجبهة النصرة.

رسميا.. فتح تحقيقات بمباريات الجولة الأخيرة من تصفيات آسيا لمونديال 2018

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بدء التحقيق في التقارير التي وردت حول ارتكاب مخالفات للتعليمات في منافسات الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018.

وقال الاتحاد في رسالة نشرها على موقعه الرسمي، إنه ينتظر حاليا كافة التقارير المعنية، قبل بدء الخطوات التالية، وإنه سيعمل بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، من أجل توفير التقارير المطلوبة حول هذا الأمر، الذي يعتبر من اختصاص الفيفا.

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قد خاطب في شهر يونيو/ حزيران، الاتحادات الوطنية الأعضاء وكافة أطراف اللعبة في آسيا، من أجل احترام مبادئ الحياد السياسي.

وأكد الاتحاد الآسيوي على ضرورة احترام المادة رقم (3.2) من قانونه التي تقول “الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حيادي في كافة الشؤون السياسية والدينية”، المبدأ الذي يعتبر أساسيا للاتحاد الآسيوي والحركة الرياضية العالمية.

وأضاف الاتحاد القاري أن الاتحادات الوطنية الأعضاء يجب أن تلتزم بالمادة (14-4) والتي تنص على أن “الاتحادات الوطنية يجب أن تدير شؤونها باستقلالية ودون أي تدخل من أطراف ثالثة”.

وتابعت الرسالة: “يطالب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كافة أطراف اللعبة باحترام هذه المبادئ الأساسية في المستقبل، وفي هذا الشأن فإن الاتحاد يشدد على المادة السادسة من النظام الأساسي والتي تنص على أن كل شخص ومؤسسة خاضعين بشكل مباشر أو غير مباشر للنظام الأساسي يجب أن يلتزموا به وبأي تعليمات وتوجيهات وقرارات صادرة عن الاتحاد”.

وشهدت الجولة الأخيرة من التصفيات فوز السعودية على اليابان بهدف وحيد مما ضمن لها التأهل، مباشرة، إلى كأس العالم، والمثير للجدل هنا، أن هذه المباراة جرت بعد عدة ساعات من مواجهة منتخب أستراليا ضد ضيفه التايلندي بهدفين مقابل هدف واحد، التي جرت ضمن منافسات المجموعة الثانية أيضا، وبالرغم أن نتيجة المباراتين كانت متعلقة ببعضهما.

كما ضمنت كوريا الجنوبية التأهل المباشر من المجموعة الأولى، بعد تعادلها مع أوزبكستان من دون أهداف، في حين حصلت سوريا على بطاقة الملحق في اللحظات الأخيرة، بعد ما أدركت التعادل مع إيران، على استاد “آزادي” في العاصمة طهران.

وفي الوقت الذي لم يشر فيه الاتحاد الآسيوي إلى المباريات المعنية بالتحقيق، فقد ذكرت الصحف أن تركيز الاتحاد الآسيوي ينصبّ على مباراتي السعودية وسوريا وفي حال ثبت وجود أي مخالفات فإن ممثلي العرب إلى جانب إيران واليابان قد يصبحوا في موقف محرج للغاية على اعتبار أن حجم العقوبات، في حال ثبتت المخالفة، قد يصل إلى حد شطب النتائج بالنسبة لمن تثبت إدانته.

المصدر: “the-afc.com/ar

مركز المصالحة الروسي في سوريا: عودة 348 عائلة إلى بلدة مسكنة بريف حلب

أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، اليوم الجمعة، أن 348 عائلة تتكون من 1620 شخصا، عادوا إلى منازلهم في بلدة مسكنة ومشارفها بريف حلب من مخيم للنازحين في مدينة منبج.

وفي موجز صحفي يومي، قال الفريق سيرغي كورالينكو، نائب قائد مجموعة القوات الروسية في سوريا، إن عمل مركز المصالحة الروسي (الذي مقره مطار حميميم بريف اللاذقية) ولجان المصالحة الوطنية السورية لا يزال مستمرا في مناطق تخفيف التوتر بسوريا، لضمان عودة النازحين إلى مساكنهم، والمساعدة في فتح المدارس لكي تبدأ السنة المدرسية الجديدة بشكل ناجح.

وذكر الفريق كورالينكو أن المركز الروسي أجرى، بدعم من إدارات المحافظات، عمليات إنسانية في مدارس مدينة حلب وقرية المحروسة بريف حماة، حيث جرى تقديم حقائب ذات اللوازم المدرسية إلى 435 تلميذا للصف الأول. أما في مدينة دوما (الغوطة الشرقية بريف دمشق)، فتم تقديم 50 حقيبة من نفس النوع إلى تلاميذ مدرسة فاطمة الزهراء.

المصدر: وزارة الدفاع الروسية

الجيش السوري يشن هجوما لفك الحصار عن مطار دير الزور

أفاد مصدر عسكري سوري الجمعة أن الجيش بدأ هجوما لفك الحصار الذي يفرضه تنظيم “الدولة الإسلامية” على مطار دير الزور العسكري جنوبي المدينة. ويسعى الجيش السوري إلى إعادة وصل مناطق سيطرته غرب دير الزور بجنوب المدينة حيث توجد أحياء محاصرة من قبل مقاتلي التنظيم المتطرف.

 بدأ الجيش السوري الجمعة هجوما جديدا لفك الحصار الذي يفرضه تنظيم “الدولة الإسلامية” على مطار دير الزور العسكري وأحياء مجاورة في إطار عمليته الهادفة إلى طرد الجهاديين من المدينة، وفق ما أفاد مصدر عسكري.

وقال المصدر الموجود في مدينة دير الزور في شرق سوريا “بدأت ظهر اليوم الجمعة عملية فك الطوق عن المطار العسكري” الواقع جنوب المدينة.

وتسعى وحدات الجيش إلى إعادة وصل مناطق سيطرتها في غرب المدينة، بعدما تمكن التنظيم مطلع العام الحالي من فصلها إلى قسم شمالي تم كسر الحصار عنه الثلاثاء وآخر جنوبي يضم المطار العسكري والأحياء المجاورة المحاصرة من الجهاديين.

وبحسب المصدر، فإن القوات الحكومية الموجودة في اللواء 137 تقدمت الجمعة جنوباً، وتخوض معارك عنيفة ضد الجهاديين في منطقة المقابر، الواقعة على بعد نحو كيلومتر شمال غرب المطار.

كما سيطر الجيش الجمعة على بلدة الشولا الواقعة على بعد نحو 40 كيلومتراً جنوب غرب المطار.

ويهدف الهجوم الأخير وفق المصدر العسكري إلى “فتح الطريق بين المدينة حيث تتواجد مناطق سيطرته، والمطار العسكري والأحياء الشرقية” التي يسيطر عليها الجهاديون.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة أن الطائرات السورية والروسية وجهت ضربات متتالية على مناطق سيطرة التنظيم المتطرف ومواقعه في محيط المطار العسكري وأطراف المدينة.

ويسيطر التنظيم منذ صيف العام 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق والغنية بالنفط وعلى 60 في المئة من مدينة دير الزور. ومنذ مطلع العام 2015، فرض التنظيم حصاراً مطبقا على الأحياء الواقعة تحت سيطرة الجيش.

أول قافلة مساعدات تصل المدينة

وتسبب الحصار بمفاقمة معاناة السكان مع النقص في المواد الغذائية والخدمات الطبية، حيث بات الاعتماد بالدرجة الأولى على مساعدات غذائية تلقيها دوريا طائرات سورية وروسية وأخرى تابعة لبرنامج الأغذية العالمي.

وغداة دخول شاحنات محملة بالمواد الغذائية مخصصة للبيع بأسعار مخفضة في الأسواق التجارية، أعلن الهلال الأحمر السوري الجمعة عن دخول أول قافلة محملة بالمساعدات الإنسانية براً الى المدينة.

وتضم القافلة 35 شاحنة وفق بيان للهلال الاحمر، تحمل مواد غذائية وصحية وأدوية من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، بالإضافة إلى سبع شاحنات من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحمل موادا غذائية معلبة تكميلية.

ويقدر عدد المدنيين الموجودين في الأحياء تحت سيطرة الجيش بنحو 100 ألف شخص فيما يتحدث المرصد السوري عن وجود أكثر من 10 آلاف مدني في الأحياء تحت سيطرة التنظيم. وتشير تقديرات أخرى إلى أن العدد أكبر من ذلك.

طائرات التحالف تنسحب من أجواء دير الزور بطلب من القوات الروسية

انسحبت طائرة استطلاعية تابعة للتحالف الدولي، مساء اليوم الجمعة 8 سبتمبر/أيلول، من أجواء دير الزور بعد طلب من القوات الروسية خلال عمليتها العسكرية في دير الزور.

أصدرت قوات العمليات المشتركة بيانا، اعلنت فيه أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، غادر أجواء “دير الزور” بناء على طلب من روسيا.

وقالت القوات في بيانها: “تقدمت القوات السورية تجاه الـ11 حافلة التابعة لمقاتلي داعش ومدنيين في صحراء شرق سوريا، ولضمان تجنب الحوادث العرضية في جهود محاربة دعش، غادرت طائرة استطلاع للتحالف المجال الجوي المجاور بناء على طلب روسي خلال عمليتهم الهجومية على دير الزور”.

لافروف: جميع المشاركين في مفاوضات أستانا يفكرون في سبل إنهاء الحرب في سوريا رغم بقاء بعض الصعوبات

موسكو |

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، إن “الأطراف المشاركة في مفاوضات أستانا، متفقة على إنهاء الحرب في سوريا”.

وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، في العاصمة الروسية موسكو، أن “جميع المشاركين في مفاوضات أستانا يفكرون في سبل إنهاء الحرب في سوريا رغم بقاء بعض الصعوبات”.

وأشار إلى أن “بحث توازن القوى بين المصالح المتناقضة، هو من أهم الصعوبات التي لابد من تجاوزها من أجل الوصول إلى حل للأزمة”.

وتابع أنه “خلال هذه الجهود يقدم لنا شركاؤنا الإقليميون مساعدة كبيرة، ومنهم بالدرجة الأولى السعودية التي طرحت مبادرة لتوحيد كافة أطياف المعارضة السورية على قاعدة تتناسب مع مقتضيات القرار الأممي 2254″.

وعام 2015، أصدر مجلس الأمن الدولي القرار 2254، الذي يدعو لتشكيل حكومة انتقالية في سوريا وإجراء انتخابات برعاية أممية، بالإضافة إلى وقف أي هجمات ضد المدنيين بشكل فوري.

وأضاف لافروف “نرى علامات تعكس تقدمًا ملحوظًا بالأوضاع في سوريا، بينها إنشاء 3 مناطق خفض توتر في الجنوب الغربي”.

وأشار إلى أنه “من المتوقع أن تشهد مباحثات أستانا السادسة بشأن سوريا، خلال الفترة ما بين 13 و15 سبتمبر/أيلول الجاري، الاتفاق على تحديد منطقة خفض التوتر الرابعة في منطقة إدلب”.

ولفت إلى أن “الاتفاق حول منطقة خفض التوتر الرابعة هو الأكثر تعقيدًا ويحتاج لوقت أطول”.

وفي مايو/أيار الماضي، اتفقت تركيا وروسيا وإيران (كأطراف ضامنة)، على إنشاء أربعة مناطق “خفض توتر”، إحداها في إدلب، ضمن مفاوضات العاصمة الكازاخية أستانا حول الأزمة السورية.

من جهته، قال لودريان، إنّ “رحيل بشار الأسد ليس شرطًا لاستئناف العملية السياسية في سوريا”، إلا أنه أضاف أن تصريحاته “لا تعني أن الأسد أحد المستهدفين من العملية السياسية”.

وأضاف لودريان أنّ “باريس أكدت مرارًا على عدم جواز ربط استئناف العملية السياسية الانتقالية في سوريا بشروط مسبقة مهما كانت، بما في ذلك رحيل الأسد”.