أرشيف شهر: يوليو 2017

تركيا.. حبس 3 عسكريين أساؤوا معاملة متسللين من الحدود السورية

أمرت محكمة تركية، اليوم الاثنين، بحبس 3 من أصل 4 عسكريين جرى توقيفهم على خلفية إساءتهم لمتسللين من سوريا إلى تركيا.

وذكرت عن مصادر في النيابة العامة التركية، بحسب وكالة أنباء الأناضلو أنه عقب الانتهاء من التحقيقات مع العسكريين الأربعة المتورطين بالحادثة، جرت إحالتهم إلى المحكمة.

وأضافت أن المحكمة قضت بحبس 3 مشتبه بهم على ذمة التحقيق، فيما أخلت سبيل الرابع.

وأعلنت رئاسة الأركان العامة التركية مساء أمس الاحد أنها أوقفت جنودا أساءوا معاملة 4 أشخاص ضُبطوا خلال محاولتهم التسلل من سوريا إلى تركيا بطرق غير شرعية.

وقالت الأركان التركية في بيان إنه “جرى توقيف العناصر (الجنود) الذين قاموا بتصرفات لا يمكن قبولها بأي شكل من الأشكال بحق الأشخاص الأربعة”.

موسيقارٌ يهاجم فيديو كليب قمر: أصبت بالصدمة!

 هاجم الموسيقار المصري حلمي بكر ظاهرة التعري التي تسود العديد من الأعمال الفنية في الفترة الاخيرة وأشار إلى أن حالة الافلاس في الصوت والافكار والموهبة أدت الى تفاقم تلك الحالة التي تبدو غير ثابتة ومتقلبة وتتأرجح بين الحضور والغياب في آن واحد.

وأشار في حديثه الى برنامج “صدى الفن” أنه اصيب بالصدمة حين شاهد مغنية لبنانية تدعى قمر وهي بالكاد ترتدي بعض القماش في فيديو كليب يحمل عنوان أغنية باللغة الانكليزية وبالترجمة تكون النتيجة “بوسني من شفايفي”، وقال: “ربما وصلنا الى مرحلة سوداء قاتمة والانكى ان فضائيات عربية ومصرية محترمة تعرض تلك التفاهات على الناس من أجل لفت الانتباه وإثارة الجدل من دون ان يكون هناك أي اساس فني، وحتى أن الصورة وجدت لاستعراض الجسد وليس للغناء على الاطلاق”.

وكانت المغنية قمر قد أطلقت أغنية تحمل عنوان “kiss my lips” أخيرا، بالتعاون مع المخرج اللبناني فادي حداد.

رئيس الوزراء اللبناني يدفن شركته في السعودية نهائيا!

 

خسر رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، شركة “سعودي أوجيه” في السعودية، التي أعلنت عن إقفال أبوابها وتسريح موظفيها في المملكة بشكل نهائي وكامل اعتباراً من اليوم الاثنين.

وأعلنت الشركة التي ورثها رئيس الوزراء اللبناني الحالي عن والده الراحل رفيق الحريري الذي ترأس غالبية الحكومات اللبنانية حتى اغتياله في العام 2005، في تعميم على موظفيها الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ 16 شهرا،ً أنها اضطرت لاتخاذ هذا الإجراء، دون أن توضح الأسباب الداعية له  .

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم عن مصادر قولها، إن شركة السعودية للكهرباء ستوقف خدماتها عن شركة “سعودي أوجيه” اعتباراً من اليوم  بسبب عجز الأخيرة عن تسديد مستحقاتها.

وأشارت هذه المصادر، إلى أن الشركة لم تكن تملك سوى 3 عقود لمشاريع ما زالت مدتها مفتوحة، وهي عقد تشغيل وصيانة لمدة 15 عاماً لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومشروع بناء قصر خادم الحرمين الشريفين في طنجة، إلى جانب مشروع بناء في مشاعر منى، موضحة أنه تم التعاقد مع شركات أخرى لإدارتها.

وحول مستحقات العاملين السعوديين والأجانب في “سعودي أوجيه” قال المصدر إن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، أكدت للموظفين أن صرف المستحقات غير مؤكد حتى الآن؛ لعدم وجود أصول للشركة حالياً، على الرغم من أن موجوداتها وأصولها كانت تقدّر بعشرات المليارات من الدولارات قبل بضع سنوات.

وأشار إلى أن الموظفين الأجانب قاموا بتوكيل محامين لمتابعة مستحقاتهم، بينما طلبت وزارة العمل من السعوديين رفع قضية على الشركة لدى محامي الوزارة.

وكانت “سعودي أوجيه” وزعت خطاباً على جميع منسوبيها وموظفيها بداية شهر يونيو /حزيران الماضي يفيد بأن 31 يوليو /تموز هو آخر يوم عمل للشركة، متضمناً مدة الإخطار المنصوص عليها في نظام العمل.

وكانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قالت في بيان على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إنها تعمل على نقل 600 سعودي في الشركة إلى منشآت أخرى، ووجهت صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) لإيجاد فرص عمل مناسبة للسعوديين الآخرين.

وقالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، إن شركة رئيس الحكومة “سعودي أوجيه” ماتت منذ فترة طويلة، بسبب سعي جهات سعودية ملكية لوضع اليد عليها،  وإن ما يحصل حاليا ليس سوى مراسم دفنها. وأكدت أن الحديث يجري عن إفلاس الشركة نهائيا، بعدما طالت المفاوضات مع الجهات الرسمية من دون أن تصل إلى نتيجة.

 ونقلت الصحيفة عن مصادر رفيعة في تيار “المستقبل” الذي يتزعمه الحريري في لبنان، تأكيده أن انتشال امبراطورية آل الحريري من الإفلاس “بات مستحيلاً”. فالشركة تحتاج إلى ضخ 10 مليارات دولار فيها، دفعة واحدة.

 

وأضافت قائلة، إن آخر محاولة سعودية لمساعدة الحريري كانت في عهد الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز. فالقروض التي حصلت عليها الشركة، باسم الملك، وصل مجموعها، على مدى سنوات، إلى نحو 40 مليار ريال (أكثر من 10 مليارات دولار أمريكي). وهذه القروض كانت من فئة “القرض الحسن”، أي إنها بلا فوائد. ويقول مطّلعون على أوضاع الشركة إن هذه التسهيلات التي تلقّاها الحريري فتحت الأعين عليه بعد وفاة الملك السابق.

وضج هاشتاغ “سعودي أوجيه” على مواقع التواصل الاجتماعي، بمئات التعليقات والتغريدات التي تشير إلى حجم الكارثة. أغلبها يتحدث عن “تصفية جميع العاملين”، وعن “حالة استنفار داخل الشركة”، فيما طالب بعضها من أهالي الموظفين الموجودين في لبنان بـ”تنفيذ اعتصام أمام السراي للمطالبة بحقوق أبنائهم من رئيس الحكومة سعد الحريري”. وقد توجه بعض المغردين إلى جبران باسيل بصفته وزيراً للخارجية وناشدوه “التدخل السريع لإنقاذ آلاف العائلات اللبنانية المشردة بسبب أزمة الرواتب في الشركة منذ 16 شهرا”.

المصدر: وكالات وصحف سعودية ولبنانية

هل يمكن الوثوق بدعوة الولايات المتحدة إلى “محاربة “داعش”، وليس الأسد”؟

 

تناولت صحيفة “فزغلياد” دعوة واشنطن، التي بثتها قناة “سي إن إن”، المعارضة السورية الموالية لها إلى القتال ضد “داعش” وليس ضد القوات الحكومية، وسألت الصحيفة عن مغزى هذا الخبر.

 جاء في المقال:

في الوقت الذي يقوم فيه الجيش السوري بدحر “داعش” في معقلها الأخير في محافظة حمص، دوى فجأة “انفجار” على الجبهة الإعلامية. فقد ذكرت محطة “سي إن إن” أن الولايات المتحدة تدعو فصائل المعارضة السورية لمقاتلة “داعش”، وليس القوات الحكومية، وأن “التحالف سوف يساند فقط تلك القوى، التي أخذت على عاتقها محاربة “داعش”، كما نقلت ذلك القناة الأمريكية عن العقيد الأمريكي رايان ديلون، المتحدث الرسمي باسم غرفة أركان قيادة عملية “العزم الراسخ”.

بيد أن القناة أشارت إلى أن أحد الفصائل، الذي يتعاون مع التحالف – وهو لواء “شهداء القريتين” – يعتزم مواصلة القتال بقوته الذاتية ضد جيش الأسد، كما ذكر العقيد ديلون.

 ومن الجدير بالملاحظة، أن هذا الخبر الذي نقلته المحطة جاء على خلفية التقارير المتتالية، التي تتحدث عن نجاحات الجيش العربي السوري على الأرض من جهة، ومن جهة أخرى تصاعد الاقتتال بين المجموعات الإسلاموية المتطرفة في مدينة إدلب، وسيطرة تنظيم “تحرير الشام” المتشدد على المدينة.

كما يرى العديد من الخبراء ووسائل الإعلام في الغرب أن واشنطن لم تعد تهتم لمسألة رعاية المعارضة السورية، في إشارة منهم إلى وقف الإدارة الأمريكية برنامج وكالة الاستخبارات المركزية لدعم المعارضة السورية، بعد فشل تطبيقه. وعدَّت صحيفة واشنطن بوست هذه الخطوة الأمريكية “تنازلا لروسيا”، على الرغم من نفي الرئيس الأمريكي لذلك. وهنا، جاء خبر “سي إن إن” الأخير ليصب الزيت على النار.

قد يكون الموضوع نتيجة “جس النبض” إزاء اتفاقات هامبورغ

بروفيسور المدرسة العليا للاقتصاد، المحلل السياسي المختص بالشؤون الأمريكية ألكسندر دومرين يدعو إلى التعامل بحذر شديد مع مثل هذه التصريحات الأمريكية.

ويقول البروفيسوردومرين: “في مثل هذه الظروف حين يُنظر إلى روسيا كعدو للولايات المتحدة، ويصوت الكونغرس لمصلحة قانون عقوبات جديدة ضدها، فإن هذه الخطوة في سوريا تعكس تناقضا كبيرا في السياسة الأمريكية.

ويرجح البروفيسور دومرين أن يكون الهدف، الذي ترمي إليه وسائل الإعلام الأمريكية، هو “جس النبض” لمعرفة “المضمون الحقيقي” لاتفاق بوتين وترامب في هامبورغ حول سوريا، وهو ما قد يمكن استخدامه ضد الرئيس الأمريكي، الذي “يقع وسط محيط عدائي”، تشكل وسائل الإعلام هناك أحد أركانه الأساسية.

قد يعودون إلى فتح ملف الأسد بعد القضاء على “داعش”

الخبير العسكري، رئيس قسم دراسات نزاعات الشرق الأوسط وقوات المنطقة المسلحة في معهد التنمية الابتكارية أنطون مارداسوف لم ينف احتمال ظهور مثل هذه الدعوة علىخلفية المفاوضات الروسية–الأمريكية حول مناطق تخفيض التصعيد، بما يعني أنه يجب في الوقت الراهن الالتزام بشروط الهدنة مع الجيش السوري، والتوجه نحو مقاتلة “داعش”، وفقا لمارداسوف.

 في حين أن كبير الباحثين في معهد الاستشراق فلاديمير إيسايف قرأ خبر “سي إن إن” بشكل مختلف، وعلق على ذلك بالقول: “عندما توقف الولايات المتحدة فعلا تمويل المجموعات المسلحة، آنذاك يمكن أن ننظر إلى هذا النداء الأميركي بجدية، أما الآن ففي الواقع الفعلي “لا يزال كل شيء مجرد كلام”، وفقا لإيسايف. وأضاف إيسايف أن الأمريكيين حتى الآن لم يتمكنوا من وضع خط فاصل بين المجموعات “المعتدلة” و “غير المعتدلة” في المعارضة السورية، التي يصعب في الكثير من الأحيان تحديد ولاءاتها والتنبؤ بسلوكها.

أما مدير مركز الشرق الاوسط وآسيا الوسطى سيمون بغداساروف، فعلق على ذلك بالقول: “لقد سمعنا كثيرا من الأمريكيين مثل هذه الأقوال التي تؤكد أن “مهمتنا الرئيسة – محارية “داعش” وليس الأسد، وفي كل مرة يعكسون الآية ويتوجهون إلى ضرب الأسد، بزعم أن “الأسد تعدى الخط الأحمر” باستخدامه السلاح الكيميائي”. ودعا بغداساروف إلى التعامل مع مثل هذه التصريحات الاميركية بحذر، وبعيدا عن الثقة. وختم بالقول: “خلال الاشهر المقبلة سيتم الإجهاز على “داعش”. لذا يبذل الأمريكيون كل جهد لإحكام السيطرة على الجنوب والجنوب-الغربي من سوريا، وبعد ذلك، سيتولون أمر الأسد”، – بحسب بغداساروف.

تفاصيل إنقاذ حياة 121 راكبا رغم انعدام الرؤية

 

قام طيار بهبوط اضطراري يوقف الأنفاس رغم عدم قدرته على الرؤية بعد أن حطم البرد العملاق الزجاج الأمامي لطائرته النفاثة.

هذا وتمكن الكابتن ألكسندر أكوبوف من الهبوط بسلام بطائرة إيرباص A320 في مطار أتاتورك في اسطنبول، بعد تعرض المنطقة لعاصفة شديدة، يوم الخميس 27 يوليو 2017.

وقد أنقذت مهارة أكوبوف حياة 121 راكبا و6 من أفراد الطاقم على متن الطائرة، ما جعله يحتفل برفقة أفراد طاقمه بهذه المناسبة باعتبارها “ميلاد جديد”.

وضربت عاصفة قوية مصحوبة بالبرد بحجم بيض الطيور، العاصمة التركية اسطنبول، وهو ما تسبب في أضرار لحقت بطائرة ألكسندر أكوبوف والطيار الآلي للطائرة

وقال أكوبوف: “لم يتمكن محدد المواقع لدينا من رصد هذه الكارثة الجوية، وهذا هو السبب في حدوث الأضرار، كان الوضع صعبا، ولكن الأهم أن الركاب على قيد الحياة”.

وقد تسبب البرد في تشقق نافذة قمرة القيادة بعد 10 دقائق فقط من إقلاع طائرة الخطوط الجوية التركية “أطلس غلوبال” المتجهة إلى إركان في شمال قبرص.

وتم منح أكوبوف الإذن بمحاولة الهبوط في مطار أتاتورك رغم إيقاف المطار للرحلات الأخرى بسبب سوء الأحوال الجوية.

وتمكن أكوبوف من الهبوط بسلام على المدرج، ما جعل الركاب يصفقون بحرارة بينما توجه الكثير منهم إلى قمرة القيادة للقاء الكابتن أكوبوف.

المصدر: انديبندنت

ثلاثة صواريخ باليستيّة: يمنيّة وإيرانيّة وكوريا شماليّة تُثير قلق أمريكا وحُلفائها وتُمهّد لكَسْر هَيمَنتْها على العالم

ثلاثة صواريخ باليستيّة أثار إطلاقها حالة من القلق لدى الولايات المُتّحدة الأمريكيّة وحُلفائها في الغَرب، لأنها قد تُؤدّي إلى تداعيات استراتيجيّة خَطيرة على مَوازين القِوى، الأول كان يمنيًّا، أطلقه التّحالف “الحُوثي الصّالحي” من طِراز “بركان 1″ باتجاه مدينة الملك فهد الجويّة في الطائف، شمال مدينة مكّة المُكرّمة، والثّاني إيراني بهدف وضع أقمار صناعية في المدار الأرضي على ارتفاع 500 كيلو متر، والثّالث كوري شمالي عابرٌ للقارّات أشرف على إطلاقه بنجاح الرئيس كيم جونغ أون.

هُناك قاسمٌ مُشترك يَجمع بين هذه الصواريخ الثّلاثة وظُروف إطلاقها، وهو أن الدّول التي تقف خلفها، والبرامج الباليستيّة التي أنتجتها، تُشكّل تهديدًا للولايات المُتّحدة الأمريكيّة، وتتمتّرس في الخَندق المُعادي لها ولحُلفائها، سواء في الشرق الأوسط، أو شرق آسيا.

الولايات المُتّحدة ردّت على الصاروخ الباليستي الإيراني بفَرض عُقوبات اقتصاديّة على سِت شركات إيرانيّة تتعاطى مع البرنامج، بينما أجرت مُناورات عسكريّة مُشتركة مع حليفتها الكوريّة الجنوبية، وقالت أنّهما تبحثان “ردًّا عَسكريًا” على هذا الانتهاك الكوري الشّمالي للقانون الدّولي.

لم تُعلن كوريا الشّمالية عن ردّها على هذا التهديد العسكري الأمريكي، ولكنّها لم تَعبأ مُطلقًا بأي تهديدات مُماثلة في السّابق، وواصلت تجاربها الباليستيّة، وأعلن رئيسها كيم جونغ أون الذي أشرف بنفسه على تجربة إطلاق الصّاروخ الأخير والأحدث، “أن الولايات المُتّحدة باتت في مَرمى صواريخنا”، وليس هُناك ردًّا مُفحمًا أكثر من هذا.

الرّد الإيراني جاء مُتحدّيًا أيضًا، فقد أكّد السيّد بهرام قاسمي، المُتحدّث باسم الخارجية الإيرانية “أن إيران ستُواصل برنامجها للصّواريخ الباليستيّة بطاقةٍ “كاملةٍ” في إشارةٍ إلى العُقوبات الأمريكيّة الجديدة، وأردف قائلاً: “المجالات العسكريّة والصاروخيّة تقع في إطار سياستنا الداخليّة، ولا يَحق للآخرين التدخّل فيها أو التّعليق عليها”.

ربّما تمتلك الولايات المُتّحدة الطائرات والقاذفات الحديثة من طِراز “إف 16″ و”إف “15، وحتّى الشبح من طِراز “إف 35″، ولكن المُعسكر الآخر، استطاع تطوير سلاح الصّواريخ الذي جعل مُدنًا أمريكيّة في مَرمى أهدافه، وهُنا يَكمن الخلل المُتصاعد في الاستراتيجية الأمريكيّة العسكريّة، ويُهدّد تفوّقها النّوعي واستمراره.

مُضي إيران قُدمًا بتطوير قُدراتها الصاروخيّة، وبطاقة كاملة، كرد على العُقوبات الأمريكيّة مَحدودة التأثير، يعني إنتاج صواريخ جديدة مُتوسّطة وبَعيدة المَدى، وربّما بالتّعاون مع كوريا الشماليّة، يُمكن أن تصل إلى العُمق الإسرائيلي والأوروبي، وربّما الولايات المتحدة نفسها.

هذه الصواريخ الباليستيّة الثّلاثة، الإيرانيّة واليمنيّة والكوريّة الشماليّة تُحقّق رَدعًا استراتيجيًّا، وربّما تغيّر مُعادلات القوّة، وتَضع حدًّا لعَربدة أمريكا وحُلفائها، وبما يُعزّز الحِلف المُعادي لها، ويُمثّل بطريقةٍ أو بأخرى إنجازًا وسِلاحًا لـ “ضُعفاء” العالم في مُواجهة الغَطرسة الأمريكيّة، وهذا ربّما يكون تطوّرًا طيّبًا للكثيرين، والعَرب الفُقراء والمَظلومين على رأسهم.

رأي اليوم

إشتباكات بين المسلحين بمخيمات جرود عرسال بسبب خلافات حول جثث قتلى النصرة

أفادت قناة “الميادين” عن وقوع إشتباكات في ما بين المسلحين في مخيمات النازحين في جرود عرسال بسبب خلافات حول جثث قتلى “جبهة النصرة”، مشيرة الى أن الاشتباكات بين المسلحين أدت إلى سقوط قتيلين”.

وأوضحت أن “المرحلة الثانية من الاتفاق اليوم تشمل جرحى النصرة الذين أصيبوا في معارك جرود عرسال ومن المفترض أن يتم نقل أسرى “حزب الله” الثلاثة الذين أُسروا في جرود عرسال إلى وادي حميد، أما أسرى الحزب في ريف حلب سيُنقلون إلى قلعة المضيق في سوريا حيث سيتسلمهم حزب الله”.

وكان الإعلام الحربي المركزي أعلن عن “بدء وصول الحافلات التي ستنقل مسلحي جبهة النصرة وعائلاتهم من فليطة إلى جرود عرسال في إطار المرحلة الثانية من الإتفاق بين حزب الله وجبهة النصرة برعاية الأمن العام اللبناني”.

وانتهى أمس تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق بين حزب الله وجبهة النصرة، حيث تبادلا تسليم الجثامين، فيما أعلنَ الحزب أنّ تنفيذ المرحلة الثانية من هذا الإتفاق تبدأ صباح اليوم بخروج مسلّحي النصرة وعائلاتهم الذين يقدَّر عددهم بنحو 9 آلاف شخص مقابل الإفراج عن أسرى حزب الله لديها.

نيمار من الصين.. قبلاتي لجميع أنصاري الصينيين،

 

وصل مهاجم نادي برشلونة الاسباني، نيمار دا سيلفا إلى الصين للمشاركة في نشاطات ترويجية، وقد أعلن ذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

على الرغم من البلبلة المثارة حوله وتصدره لعناوين الصحف، لم يتطرق نيمار للحديث عن أي شيء بخصوص مستقبله، فكتب على موقع “ويبو” الصيني :”نيهاو (مرحباً) الصين! أنا نيمار جونيور. وصلت للتو إلى الصين”، وأضاف متجاهلاً جميع الشائعات والتقارير :”أنا في شنغهاي في الوقت الحالي. قبلاتي لجميع أنصاري الصينيين، شكراً كثيراً لكم على تشجيعكم”.

يذكر أنّ اللاعب البرازيلي مرشح للرحيل عن نادي برشلونة والانضمام إلى نادي PSG الذي سيدفع شرطه الجزائي البالغ 222 مليون يورو. وعزز الشجار الذي دخل فيه نيمار مع زميله البرتغالي نلسون سيميدو في ميامي أثناء الجولة الاستعدادية للموسم المقبل هذه الفرضية.

ويبقى برنامج نيمار في الصين غير واضح، فقد زادت وكالة سفر صينية الغموض حول الزيارة، بإعلانها الجمعة إلغاء نشاط مقرر مع اللاعب الاثنين في شنغهاي، موضحةً أنه “مشغول بإدارة قضية تتعلق بصفقة انتقال”. إلا أن المقربين من اللاعب أكدوا أنه لم يكن هناك أبداً أي نشاط مقرر مع الوكالة.

lebanon24

خيول عربيّة تتوّج ببطولة الجمال في رياق البقاعية

 

 

بأجواء مميّزة عاشتها مدينة رياق البقاعيّة، اختتمت يوم أمس بطولة لبنان الوطنية الخامسة لجمال الخيل العربية الأصيلة المنتجة محليًّا، بتتويج المرابط الفائزة بفوارق ضئيلة، حيث شاركت نخبة من الخيول في البطولة التي أقيمت على مدى يومين، بتنظيم لجنة مربيي الخيول العربية في لبنان، برعاية مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة على كأسي الوثبة ستاليونز، تحت شعار “عالم واحد 6 قارات أبوظبي العاصمة”.

وحضر حفل الختام هزاع أحمد المنصوري القائم بالأعمال القنصل العام للسفارة لدى لبنان، لارا صوايا المدير التنفيذي للمهرجان، رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل “ايفهرا”، مدير عام الوثبة ستاليونز، رئيس لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي “افهار”. كما حضر الحفل جمهور كبير من مربي الخيول العربية والمهتمين برياضة جمال الخيل العربي، وحشد كبير من الشخصيات السياسية والعسكرية والاجتماعية والمهتمين.

بطولة الافحل

وفاز بلقب البطولة، والميدالية الذهبية في بطولة الافحل من الفئة العاشرة إلى الفئة الثانية عشر “اف فالكونز” لمحمد العريبي ، ونال الفضيّة “اوكسيدوس” لمحمد الحشيمي، فيما حصد الميدالية البرونزية “اراغون” لياسر دحروج.

بطولة الأفراس

وفي بطولة الأفراس من الفئة السابعة إلى الفئة التاسعة، نالت الميدالية الذهبية “أمينة” لهشام الخليل، وذهبت الميدالية الفضية إلى “لاس فيغاس” لياسر دحروج والبرونزية إلى “ندرا دي ديارا” لمحمد العريبي.

بطولة الأمهر

وفي فئة الأمهر من الفئة الرابعة إلى الفئة السادسة، حصل على الميدالية الذهبية “سندس العقلة” لطلال العقلة، ونال الفضيّة “اس اس فالكون” لسمير فرحات، فيما نال البرونزيّة “النيرو” لعمر النعيمي.

بطولة المهرات

وفي بطولة المهرات من الفئة الأولى إلى الفئة الثالثة، انتزعت الميدالية الذهبية”جولين اوكر”، ونالت الميدالية الفضيّة “سيدينا”، والبرونزية “سيلوايت” لـ محمد العريبي.

نتائج اليوم الثاني

وكانت فعاليات اليوم الثاني من البطولة بدأت بالفئة التاسعة للأفراس التي عمرها من عشر سنوات وما فوق، وفازت باللقب “لاس فيغاس” لياسر دحروج برصيد 90:00 نقطة، وحلت ثانية “زهد” لهشام عراجي، وفي المركز الثالث “دره” لشفيق الموسوي.

ونال لقب الفئة العاشرة للأفحل عن عمر 4 الى6 سنوات “عنفوان” لشفيق الموسوي برصيد 87 نقطة، وحلّ في المركز الثاني “ريحان” لحمد الموسوي وفي المركز الثالث “عنوان” لقوى الامن الداخلي.

وفي بطولة الحادية عشرة للفحول عمر 7 إلى 9 سنوات، فاز باللقب “اوكسيدوس ” لمحمد الحشيمي برصيد 88:67 نقطة، وفي المركز الثاني “عليان” لشفيق الموسوي، وفي المركز الثالث “فلاكن برايد” لزهير الخطيب.

وحصل على لقب الفئة الثانية عشرة والأخيرة للفحول عمر من عشر سنوات وما فوق و”اف اف فالكونز” لمحمد العريبي، برصيد 91:33 نقطة، وحلّ ثانيا “اراغون” لياسر دحروج.

صوايا تنوّه

وأثنت لارا صوايا على دعم وتوجيهات الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، والتي كان لها الفضل في مواصلة مسيرة النجاح، منوهة بدور مركز الجواد العربي ومربي الخيل في لبنان بإنجاح هذا الملتقى التراثي الكبير.

وأكدت أنّ استمرار هذه البطولة للعام الخامس على التوالي، أسهم في إبراز الخيل المحلية وتشجيع المربين اللبنانيين على الإنتاج المحلي دون الاعتماد على الاستيراد، مشيدة بالأعداد الكبيرة من الخيول التي نافست على كأسي الوثبة ستاليونز.

وأشاد المنصوري بالدعم اللامحدود الذي تلقاه الرياضات التراثية في الإمارات، مؤكداً أن دعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نقلا الخيول العربية إلى الساحات العالمية. ورأى أنّ مبادرة الإمارات تعطي حافزاً للحفاظ على هذه الرياضة وأصالتها في لبنان، وينقلها إلى ساحات المنافسة في البطولات المحلية والخارجية.

الممثلة الهندية عليا بهات: لا أنظر لنفسي على أنني نجمة

نيودلهي (د ب أ)|

 قالت الممثلة الهندية عليا بهات إنها لا تنظر لنفسها على أنها نجمة، إنما مجرد إنسانة عادية.

ونقل موقع بينك فيلا الإلكتروني عن عليا 24/ عاما/ القول ” أعتقد أن اليوم الذي سوف أبدا أن أشعر فيه إنني نجمة سوف يكون يوما سيئا للغاية بالنسبة لي. اليوم أستطيع أن أكون نجمة ولكن ربما لا أكون كذلك غدا “.

وأضافت” لن أتعلق باللقب أبدا، أنا مجرد إنسانة عادية تعمل بجهد كبير”.

وأوضحت عليا ” أفضل أن أكون معروفة بالشخصيات التي أؤديها”.

ويذكر أن عليا حصلت مؤخرا على جائزة الأكاديمية الدولية للفيلم الهندي ” ايفا ” لأفضل ممثلة في دور رئيسي عن دورها في فيلم “اديتيا بنجاب” أمام الممثل شاهد كابور.