معاذ الخطيب يعترف بالعلاقة بين “الائتلاف” وتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي

20-03-2015


معاذ الخطيب يعترف بالعلاقة بين “الائتلاف” وتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي

واشنطن/

في محاولة لتبرير تعاون المسلحين مع جبهة النصرة المصنفة على لائحة الإرهاب الدولية، اعتبر الرئيس السابق لـ”ائتلاف الدوحة” أحمد معاذ الخطيب أن الظروف التي تمر بها سورية، تجبر المعارضة على الحصول على دعم جبهة النصرة، وجرها كتنظيم جهادي إلى نهج الإسلام المعتدل بعيداً عن التطرف!!.

وفي محاضرة قدمها بجامعة جورج تاون في العاصمة الأميركية واشنطن، بيّن الخطيب، بحسب مواقع إلكترونية معارضة أنه يرفض فكر القاعدة «الصدامي»، واصفاً إياه بالمتعارض مع مبادئ الدين الإسلامي.

ولم يجب الخطيب عن سؤال، عن تصريح متزعم «جيش الإسلام» زهران علوش، بأن «الديمقراطية تحت أقدامه»، بعد أن قال في وقت سابق من المحاضرة: إن الجبهة قد وقعت على ميثاق شرف «الثورة» السورية، الذي يتضمن مبادئ الحرية والعدالة والكرامة.

وناقش الخطيب في المحاضرة المعنونة بـ«التطرف في الميزان.. نظريات وحقائق»، قضايا التطرف الديني الإسلامي في المنطقة العربية، إلا أن الأوضاع في سورية كان لها الوقت الأطول في النقاش خلال المحاضرة.


Print pagePDF page