عبد العظيم متفائل بتوحيد المعارضة.. وجنيف القادم شاهد “ما شافش حاجة”

12-08-2017


عبد العظيم متفائل بتوحيد المعارضة.. وجنيف القادم شاهد “ما شافش حاجة”

دمشق|

وسط هذا الضجيج الدولي الذي يتناقش مصير الارهاب  يحتار حال معارضة الخارج ومن يدعمها ولأنها الهيئة العليا للمفاوضات تحاول البقاء على قيد الجنيف نجد أن أي اجتماع لها يفائل المعارضين حولها دون نتائج تذكر على الارض السورية فالمواطن السوري بواد وهؤلاء المعارضين في وادي آخر ولعل ماكتبه حسن عبد العظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية داخل سورية وعضو الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة عن شعوره بالتفاؤل على صفحته الشخصية يصيبنا بمزيد من الخيبة أن هذه المعارضة لم تتعلم بعد 7 سنوات أبجدية الدبلوماسية ولاحتى الوطنية فوسط مشروع القضاء الدولي على داعش لم يذكر حسن عبد العظيم هذا الحدث انما حمل سلل جنيف وراح يمرر التصريحات الغير واقعية فقد كتب حسن عبد العظيم  ” عدنا من إجتماع الهيئة العليا بمشاركة رئيس الوفد التفاوضي وكبير المفاوضين وناقشنا التطورات السياسية الدولية وتأثيرها على الوضع الداخلي بجميع أطرافه وعلى العملية السياسية التفاوضية قي مؤتمر جنيف 3 في الجوﻻت القادمة لتنفيذ بيان جنيف 1والقرارين 2118 ،2254 وإمكانية تشكيل الوفد الواحد لتوفير المنطلق اﻷفضل لدخول عملية التفاوض المباشرة مع الوفد الحكومي ،وسحب الذريعة من رئيسه حول انقسام المعارضة وتعدد الوفود من جهة وما تضمنه القرار الدولي 2254حول منصتي القاهرة وموسكو من جهة ثانية ، واستكمال إنجاز اللقاءات التقنية بوجود الخبراء الدوليين في بعثة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستيقان ديمستورا التي جرت في مدينة لوزان وجنيف من جهة ثالثة ،

في لقاء 15آب في الرياض بحضور لجنة تمثل الهئة العليا والوفد التفاوضي ،وفي تقديري أن وفدي المنصتين الذي وافق على المشاركة في اللقاءات التقنية بمشاركة مستشارين منه وفي إنجاز معظم التوافقات التقنية حول السلل الأربعة  وما يتعلق بعملية اﻹنتقال السياسي من أجل رفع المعاناة عن الشعب السوري ﻻبد أن تدفعهم مسؤوليتهم الوطنية على حضور هذا اللقاء احتراما لهذا الشعب وتضحياته الكبيرة ”  ونقول نجن لعبد العظيم  الشعب السوري ضحى لكن الكثير من الغباء السياسي  ماجعله يضحي بدمائه بدل من أن تحقنوها …


Print pagePDF page