خلال الأربعاء التجاري …  تقييم أداء العاملين في القطاع الخاص

12-10-2017


خلال الأربعاء التجاري …  تقييم أداء العاملين في القطاع الخاص

 

دمشق – بسام المصطفى |

تقييم أداء العاملين في القطاع الخاص ودوره في تطوير قدرات العاملين للاستفادة من طاقاتهم وزيادة ريعية الشركة وتعزيز موقعها التنافسي في السوق.كان محور نقاشات غرفة تجارة دمشق خلال ندوتها الاسبوعية بمشاركة عضو مجلس إدارة جمعية الموارد البشرية سماح شورى وعدد من المعنيين والتجار.

نقاط القوة والضعف

 وبيّنت عضو مجلس إدارة جمعية الموارد البشرية سماح شورى أن عملية تقييم الأداء تعد من أساسيات مهام إدارة الموارد البشرية في الشركات لتتمكن من الحكم على دقة السياسات والبرامج التي تعتمدها بينما يتمكن عن طريقها العامل من تطوير نقاط القوة ومعالجة نقاط الضعف لأن من يمتلك المهارات والكفاءات يتوقع الحصول على العديد من المزايا والحوافز المادية والمعنوية مقابل عمله.

عوائد للأفراد

ولفتت شورى إلى أن تقييم الأداء أمر أساسي لاتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسات العامة للأجور والمكافآت والحوافز بشكل يحقق مبدأ العدالة النسبية في عوائد الأفراد ويشكل أسسا موضوعية لسياسات الترقية والنقل ومرشداً لتحديد هيكل العمالة في الشركة والأعداد اللازمة من القوى العاملة في التخطيط لبرامج وسياسات الاختيار والتعيين وتقدير مدى صلاحية اختبارات التوظف وإعادة النظر في تطبيق مبدأ الشخص المناسب في المكان المناسب.

صعوبات

وأشار مدير غرفة تجارة دمشق الدكتور عامر خربوطلي إلى  أن عملية تقييم أداء العاملين في القطاع الخاص تواجه صعوبات لأن أغلب الشركات فيه هي مشروعات صغيرة ومتوسطة ومالك الشركة هو نفسه المدير ما يخلق صعوبة في خلق الرغبة في العمل لدى الموظف والوصول به إلى مستوى الأداء الفعال المطلوب.

حوافز معنوية

وأوضح د. خربوطلي أن تطوير أداء العامل يتطلب توفير حزمة عوامل مثل الحوافز المادية والمالية إضافة إلى الحوافز المعنوية التي تعد نقطة التحريض الأساسية التي يمكن لصاحب العمل القيام بها عبر توفير جو وبيئة العمل الملائمة والتقدير والتكريم وإقامة المناسبات الاجتماعية.

فروق

فيما نوه المحاسب القانوني أحمد المصري إلى وجود فروق في تقييم أداء العاملين بين القطاعين الخاص والعام معتبرا أن الانتماء للوظيفة يحدد كيفية قيامه بوظيفته وأعماله وواجباته ما يتطلب تقييم العاملين من حيث الحوافز والرواتب وزيادتها بشرط توافر النزاهة وعدم التحيز أو البعد عن الولاء الوظيفي.


Print pagePDF page