المرصد السوري: قصف الشعيرات مسرحية ولا أضرار فعلية

08-04-2017


المرصد السوري: قصف الشعيرات مسرحية ولا أضرار فعلية

 

 المعارض “رامي عبد الرحمن” مدير المرصد السوري لحقوق الانسان .. في مقابلة مع فرانس 24 من كوفنتري:

س: 1كيف تمكت الطائرات السورية من الاقلاع من مطار “الشعيرات” إن كان استُهدف بـ 59 صاروخاً بحسب الاعلام الأمريكي؟

على ما يبدو أن المسرحية قد انتهت والمخرج لم يكن مخرجاً جيداً حتى تتمكن طائرات حربية من الإقلاع من المطار وتحديداً الطائرات من نوع “سوخوي” و التي قيل أن المطار تم ضربه بسببها بعد أن قصفت مدينة “خان شيخون” ، والآن نقول للولايات المتحدة الأمريكية على ما يبدو أن القصف الذي تعرض له مطار الشعيرات والذي دمّر أجزاءً كبيرة من المطار كان فيه فقط طائرات غير صالحة للطيران، فقد نُقلت الطائرات قبل يوم أمس وأُخرج من أُخرج قبل منتصف الليل من مطار الشعيرات.

فإذا كانت الولايات المتحدة قد أبلغت روسيا على هذه العملية، فهذا يدل على شيء واضح، أن الترتيبات كانت واضحة وأن من خسروا حياتهم فقط هم عناصر الدفاع الجوي الذين كانوا موجودين في محيط المطار وأصابهم أحد صواريخ “توماهوك” الأمريكية .

أمريكا وجهت رسالة ليس لنظام الأسد تحديداً، بل وجهت رسالة لجمهورها في الولايات المتحدة الأمريكية بأنها ردّت وحفظت ماء وجهها من الضرب الكيماوي على مدينة “خان شيخون”، ولكن في ذات الوقت، أمريكا بضربتها قتلت خمسة مدنيين سوريين في ريف الرقة الشرقي فليركز البعض ليس فقط بقتل النظام السوري لشعبه بل لقتل الولايات المتحدة الأمريكية مدنيين سوريين ولقتل روسيا أكثر من خمسة آلاف مدني سوري.

س2: تقولون بأن القصف لم يطل الطائرات الصالحة للعمل، الأضرار لحقت فقط بالمدرجات، فكيف تمكنت الطائرات الباقية من الإقلاع منه؟

الطائرات الباقية كانت قد أقلعت سابقاً، ولكن إقلاع الطائرات من المطار عند مغيب شمس الأمس، هذا يدل على شيء واضح، وهو رسالة للمجتمع الدولي بأن هذا القصف لم يكن جاداً وهو الأمر الذي أدى إلى إقلاع الطائرات من هذا المطار.

ونأمل من الشعب السوري ألّا يقع في الخدعة الجديدة لا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ولا من قبل المجتمع الدولي.

 

المصدر: مقابلة مع فرانس 24


Print pagePDF page