السيسي وأردوغان في السعودية.. مصادفة أم مصالحة؟

01-03-2015


السيسي وأردوغان في السعودية.. مصادفة أم مصالحة؟

الرياض/

تتزامن زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التي يقوم بها الأحد 1 آذار إلى السعودية مع تواجد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المملكة في زيارة تستمر 3 أيام.

ومنذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي شهدت العلاقات بين القاهرة وأنقرة حالة من الفتور والتوتر بلغت ذروتها في تشرين الثاني عام 2013، عندما قامت السلطات المصرية بطرد السفير التركي وخفضت مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال واتخذت أنقرة نفس الخطوات.

ووصل أردوغان والوفد المرافق له، مساء السبت، إلى مطار جدة حيث أحرم لأداء مناسك العمرة، ليتوجه مباشرة إلى مكة.

وقبيل مغادرته، إلى السعودية عقد أردوغان مؤتمرا صحفيا في مطار أتاتورك باسطنبول، نفى فيه نيته الالتقاء بالرئيس المصري، أثناء زيارته للسعودية، ونقلت وكالة الأناضول التركية قوله “غير وارد ولا يوجد ذلك (اللقاء مع السيسي) على أجندتنا على الإطلاق، ولكي يحدث مثل هذا الأمر، يتوجب القيام بخطوات في مسار إيجابي بشكل جاد للغاية“.

من جانبه قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في حديث مع تلفزيون العربية قبيل يوم من بدء الزيارة الرسمية الأولى له للسعودية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، قال إن تزامن تواجده في السعودية مع زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أرودغان، محض “صدفة” مضيفا أن ” المملكة دولة تمارس علاقاتها مع العالم كله“.

وردا على سؤال حول وجود ممانعة مصرية لوجود أي وساطة للتقريب مع تركيا، أجاب السيسي، “من يرى مصر خلال الـ 18 شهرا الماضية، مصر كان لها خط ثابت لعدم التصعيد مع أحد، السؤال عندما يوجه لي أقول: اسألوا الآخرين“.

واشترط السيسي عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وعدم اتخاذ طرق مناوئة للواقع ولا تتماشى مع إرادة الشعب المصري كأسس يمكن من خلالها بدء أي تقارب أو حوار مع أنقرة.

وتشهد العلاقات المصرية التركية توترا شديدا خاصة بعد الكلمة التي ألقاها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 69 وهاجم فيها الحكومة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي.

واستمر أردوغان في تصريحاته المضادة لحكم الرئيس السيسي في كل محفل دولي، ما أثار حفيظة السلطات المصرية التي كانت في كل مرة تستنكر الأمر وتدعو الجانب التركي إلى عدم التدخل في شؤونها الداخلية.

ورغم ذلك فقد أثارت زيارة الرئيسين المتزامنة وقبلها زيارة أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى المملكة العربية السعودية تحليلات تصب جلها في أنها تهدف لبحث جهود العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للمصالحة المصرية القطرية التركية، ما ينعكس على إجراء مصالحة مع الإخوان ويساهم في مواجهة الإرهاب الذي بات يهدد المنطقة


Print pagePDF page